Home أخبار (العدل والمساواة) تطالب وسطاء اطلاق أسرى الحكومة بجهود مماثلة للإفراج عن أسراها

(العدل والمساواة) تطالب وسطاء اطلاق أسرى الحكومة بجهود مماثلة للإفراج عن أسراها

42 second read
0
0
1




طلبت حركة العدل والمساواة، من الشخصيات والجهات التي سعت لاطلاق سراح أسرى القوات السودانية لديها ببذل جهود مماثلة لاطلاق سراح أسرى الحركات بطرف الحكومة.

ووصل مطار الخرطوم الخميس الماضي 22 من أسرى قوات الحكومة السودانية لدى حركة العدل والمساواة بعد سنوات طويلة قضوها في الأسر وصلت لبعضهم إلى 9 سنوات، وذلك بعد مبادرات من رموز الطرق الصوفية بالبلاد.

وقال المتحدث باسم الحركة جبريل آدم بلال في بيان صادر مساء السبت “تودّ الحركة أن تقول للذين ناشدوها وألحّوا عليها بكل السبل لاطلاق سراح المفرج عنهم، ولكل الخيرين من أبناء وبنات الوطن، أن للحركات المسلحة كذلك أسرى مجنذرين في زنازين النظام منذ ما يقارب العقد من الزمان”.

وتابع البيان الذي تلقته (سودان تربيون) “إن لهؤلاء الأسرى أيضاً أطفال وأزواج وأمهات وأباء وأسر طال انتظارهم لساعة الاحتفال بعودة أبنائهم إلى أحضانهم، فيا حبذا لو بذلت هذه الجهات جهداً مماثلاً لدى النظام للإفراج عنهم”.

وكان رئيس مكتب متابعة سلام دارفور أمين حسن عمر قد قال الأسبوع الماضي إن الحكومة أطلقت عشرات الصبية الذين كانوا مجندين لدى “العدل والمساواة”، في إشارة إلى أطفال تم أسرهم في معركة “قوز دنقو” العام الماضي بجنوب دارفور، مع النظر في اطلاق سراح الأشخاص الذين لم يحاكموا وفق تطور الحوار بين الحكومة والحركات المسلحة.

وعز بلال تأخّر وصول المفرج عنهم لمدة قاربت 3 أشهر بسبب تعقيدات إدارية حالت دون قيام الجمعية الدولية للصليب الأحمر بمهمتها في توصيلهم، ما اضطرت الحركة إلى اللجوء إلى وسائل أخرى.

ووصل الأسرى من مكان احتجازهم في جنوب السودان برا إلى مدينة الأبيض بشمال كردفان ومنها تم نقلهم جوا إلى الخرطوم.

وأشار إلى أن اطلاق أسرى الحكومة جاء استجابة لنداءات من شيوخ الطرق الصوفية ومجموعة سائحون والإدارات الأهلية وتنظيمات المجتمع المدني وشخصيات وطنية والأسر، بإتخاذ قيادة حركة العدل والمساواة في 6 سبتمبر الماضي قراراً باطلاق سراح كافة أسرى القوات النظامية والمُدانين من أعضاء الحركة في قضية خيانة عظمى.

وفي نوفمبر الماضي اكتمل وصول أسرى لحركة العدل والمساواة ـ فصيل دبجو، الموقعة على اتفاق سلام، بعد أن احتجزتهم حركة جبريل لما يزيد عن الثلاث سنوات.

وأكد المتحدث أن الحركة سعدت بالحفاوة التي استقبل بها العائدين، موضا أنها “نظرت إلى قضية المأسورين باعتبارها قضية إنسانية محضة بعد ما تبيّن لها، بما لا يدع مجالاً للشك أن النظام أسقطهم من حساباته تماماً ولم يعد يكترث بمصيرهم”.

وقال “جاء قرار اطلاق سراحهم من هذا المنطلق بدون مساومات أو مقابل سياسي أو مادي وتعمّدت الحركة عدم تناول الأمر اعلامياً إلا في حدوده الدنيا حتى لا يخرجه عن إطاره الإنساني”.

وأشار إلى أن الحركة سبق وأن أفرجت عن المئات من أسرى القوات النظامية وعفت عن محكومين، وتابع “إن الحركة تقاتل في المعارك بشراسة لكنها لا تقتل أسيراً.. الشخص الوحيد الذي نفذت فيه الحركة حكم الإعدام في تاريخها الطويل كان جُرمه قتل أسير”.

سودان تربيون







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.