الرئيسية منوعات البعثة القطرية تشرع في ترميم 40 هرماً في السودان

البعثة القطرية تشرع في ترميم 40 هرماً في السودان

6 ثواني قراءة
0
0
0
%d8%a7%d9%87%d8%b1%d8%a7%d9%85




شرعت البعثة القطرية لأهرامات السودان والتي تعد أحد نشاطات المشروع القطري السوداني للآثار في أعمالها بترميم آثار البجراوية بولاية نهر النيل، عبر ثلاثة محاور تتمثل في (الحفريات، الترميم، إدارة المواقع)، بالإضافة إلى الترويج للمواقع السياحية بالسودان. وتستهدف ترميم وتأهيل أكثر من 40 هرماً خلال المرحلة الأولى في إطار خطة المشروع والتي تستمر لعدة سنوات.

وأوضح المنسّق العام للمشروع القطري السوداني للآثار د. صلاح محمد أحمد لـ الراية أن عمل البعثة القطرية يتضمّن فتح الغرف الجنائزية لبعض الأهرامات وتأهيلها ودراستها عن طريق فريق دولي، لافتاً إلى أن النشاط قد بدأ في الشتاء الماضي وتم استئنافه في أكتوبر 2016، ويستمر موسم العمل الحقلي هذا حتى أبريل 2017م، وأضاف أن البعثة القطرية قامت بإجراء المسح الطبوغرافي والجيوفيزيائي والتصوير ثلاثي الأبعاد بالليزر لأهرامات البجراوية، وذلك في إطار تنفيذ الخطة المتكاملة لإدارة وترقية موقع البجراوية، باعتباره أحد مواقع التراث المسجّلة بالقائمة العالمية بمنظمة اليونسكو.

وأشار الدكتور صلاح إلى أن المشروع يهدف إلى استكشاف المنطقة للعثور على مقابر وصروح أخرى لم يتم الكشف عنها بجانب حماية الموقع وترميم الأهرامات وتأهليها وزراعة أحزمة شجرية ومصدّات رياح لمكافحة زحف الرمال في موقع أهرامات البجراوية، إضافة إلى فتح الغرف الجنائزية لبعض الأهرامات وتأهليها ودراستها بواسطة فريق دولي يضم خبراء ترميم من المعهد الألماني للآثار وكوادر وطنية من الهيئة العامة للآثار والمتاحف وخبراء من مختلف أنحاء العالم.

وأبان الدكتور صلاح أن البعثة القطرية لأهرامات السودان قد قامت بإجراء المسح الطبوغرافي والمسح الجيوفيزيائي والتصوير ثلاثي الأبعاد بالليزر ـ لأهرامات البجراوية وأبان أن البعثة تعمل في ثلاثة محاور، أولها القيام بمزيد من الحفريات لمعرفة التسلسل التاريخي لملوك مروي، بالإضافة إلى عمليات الترميم من حيث الشكل الخارجي والرسومات والألوان من الداخل كأهم محور، بجانب الشق الثالث المتعلق بإدارة المواقع الذي يستهدف في الأساس الزائر وتزويده بالمعلومات التاريخية المطلوبة.

وأوضح المنسّق للمشروع القطري أن دولة قطر تقوم بتمويل 40 بعثة أثرية تعمل في مجال استكشاف وترميم المواقع الأثرية وتأهيلها، مشيراً إلى أن هناك مشروعاً قيد الدراسة لإعادة تأهيل متحف السودان القومي.

من جانبه، قال المدير العام للمتاحف والآثار د.عبد الرحمن علي: إن السودان يستفيد من المشروع القطري لتأهيل الآثار في تأسيس بنية تحتية للسياحة والثقافة، موضحاً أن هذه المواقع تعكس أن الحضارة السودانية تعتبر من الحضارات المهمة التي ساهمت في تطوّر الحضارات بالعالم.

وأبان أن زيارة الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية تمثل البداية الحقيقية لانطلاق السياحة في السودان ليكون لها دورها في التنمية الاقتصادية.

الراية









علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

البعض لا يشعر بالألم أبداً.. 4 من أندر الأمراض الجسدية في العالم

يطلق اسم “المرض النادر” على الأمراض التي تصيب عينة ضعيفة من البشر، إلا أن العد…