الرئيسية أخبار وزير المالية: أياد خفية تعبث بالدواء وتقف وراء “الزوبعة”

وزير المالية: أياد خفية تعبث بالدواء وتقف وراء “الزوبعة”

6 ثواني قراءة
0
0
0
صيدلية صيدلي دواء علاج لقاح




انتقد عضو البرلمان والمكتب القيادي للمؤتمر الوطني د. أمين حسن عمر، ارتفاع تكاليف الدواء مبيِّناً أن الشعب يُمكن أن يصبر على كل شيء لكنه لن يستطيع أن يصبر على ارتفاع تكلفة الدواء خاصة الأدوية المنقذة للحياة بينما ألمح وزير المالية بدر الدين محمود إلى وجود أيادٍ خفيَّة تعبث بالدواء، لافتاً إلى أن “الزوبعة” التي حدثت حول الدواء سببها من كانوا مستفيدين من التمويل.
وقال د. أمين خلال جلسة البرلمان، أمس: ” قضية الدواء لا يمكن تلافيها أو التهاون بها”. بينما انتقد عضو البرلمان أحمد عبد الله، الزيادة الكبيرة على الدواء، مبيناً أنها لا تتناسب مع زيادة سعر الدولار وقال: “هذه الزيادة “فزَّاعة” لأن التجار أصلاً كانوا يحصلون على الدولار لاستيراد الدواء من السعر الموازي”، مبيناً أن ما كان يوفره بنك السودان لم يكن يغطي غير 10% فقط. وبدوره قال وزير المالية بدر الدين محمود أن الحكومة تعد أكبر المشترين للأدوية وأن وزارته تُخصِّص ما بين 4 إلى 4,6 مليار جنيه لشراء الأدوية المُخصَّصة لأمراض السرطان وأمراض الأطفال دون الخامسة، مشيراً لوجود أيادٍ خفيَّة تعبث بالدواء.
واضاف أن الشركات كانت في الأصل تستورد الكثير من الأدوية بسعر السوق الموازي وكانت تسعّر الأدوية بسعر السوق الموازي، متهماً من كانوا يستفيدون من التمويل من بنك السودان بافتعال أزمة الدواء وقال: “كنت نائباً لمحافظ لبنك السودان وحاجتنا سنوياً من الدواء 200 مليون دولار ومن يروِّجون إلى أن الحاجة الى 400 مليون دولار هم من كانوا يستفيدون من المبالغ المخصَّصة للدواء”.

الصيحة









علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

السودان.. حملة لمحاربة “عار الإيدز”

أطلقت وزارة الصحة السودانية، الأحد، حملة لمحاربة الظواهر الاجتماعية التي تصاحب مرضى الإيدز…