الرئيسية منوعات قرية في الصين مجرَّد دخولها يمنحك 100 ألف جنيه إسترليني وفيلا وسيارة.. لكن احذر أن تغادرها فإنك ستفقد كلَّ هذا

قرية في الصين مجرَّد دخولها يمنحك 100 ألف جنيه إسترليني وفيلا وسيارة.. لكن احذر أن تغادرها فإنك ستفقد كلَّ هذا

20 ثواني قراءة
0
0
1




اطحة للسحاب من 72 طابقاً، تاكسي جوي، ومتنزه، ومجموعة كبيرة من الفلل الفاخرة، هذه مظاهر الترف الواضحة في القرية.

مرحباً بكم في قرية هواشي التي تقع في مقاطعة جيانغسو بشرق الصين ويطلق عليها لقب “أغنى قرية في الدولة”.

يبلغ عدد سكانها 2000 نسمة، ويُقال أن كل فرد منهم يمتلك أكثر من مليون يوان ( 143000 دولار/ 116000 جنيه إسترليني) رصيداً في البنك، وتُمنح كل عائلة سيارة وفيلا من قبل السلطة بمجرد الانتقال إلى هذه القرية لكن تكمن المشكلة في أنك بمجرد أن تترك القرية ستفقد كل هذه الممتلكات.

وقد احتفلت قرية هواشي، التي تخضع للنظام الاشتراكي الصارم، بالذكرى السنوية الخامسة والخمسين لتأسيسها في الشهر الماضي.

تُدار القرية من قبل مدينة جيانغ بمقاطعة جيانغسو، وهي منطقة ساحلية مشهورة بالموارد الزراعية الوفيرة والمناظر الطبيعية الخلابة، وتقع على بعد ساعتين بالسيارة من المركز الاقتصادي للصين: شنغهاي.

لسنوات، استخدمت هواشي من قبل السلطة الصينية كنموذجٍ لإثبات كيف حول النظام الشيوعي قرية فقيرة إلى منطقة فائقة الثروة في نصف قرن.

عند مدخل قرية هواشي وضعت لافتة ضخمة على البوابة كُتب عليها “القرية رقم واحد تحت السماء”، وهذا لقب آخر منحته الدولة لهذه القرية.

القرية تمتلك ثروة هائلة

يتضح أن قرية هواشي تمتلك ثروة هائلة، فقد احتلت القرية عناوين الصحف في جميع أنحاء الصين في عام 2003، عندما أعلنت أن حجم اقتصادها السنوي قد وصل إلى 100 مليار يوان، وفقاً لكتاب Economic Strategies and Practice of Modern China.

قبل عام، أعلنت هواشي أن متوسط الراتب السنوي لسكانها هو 122600 يوان أي ما يعادل 40 ضعف متوسط دخل المزارع في الصين، ولإظهار قوتها الاقتصادية، أنفقت القرية ثلاثة مليارات يوان لبناء ناطحة سحاب خاصة بها في عام 2011 ويطلق عليها اسم “قرية هواشي المعلقة” وتتكون من 72 طابقاً.

يبلغ ارتفاعها 328 متراً والمبنى مثيرٌ للإعجاب فهو أطول من برج إيفل في باريس (324 متراً) بأربعة أمتار، وأطول تسعة أمتار من مبنى كرايسلر في نيويورك (319)، و18 متراً أطول من برج شارد (309 أمتار) في وسط لندن.

داخل هذا المبنى الشاهق يوجد فندق Long Wish International” وهو سوبر خمس نجوم، يحتوي الفندق على 826 غرفة، و16 جناحاً رئاسياً، وجناحاً واحداً “ذهبياً” رئاسياً يكلف قضاء ليلة واحدة فيه 100000 يوان.

تعتبر الأجنحة الرئاسية تمثيلاً نموذجياً للأفكار الصينية عن الثروة: ثريات الكريستال الضخمة، أرفف مذهبة، حمامات من الرخام، وأثاث مصنوع من خشب الماهوجني. في الطابق الـستين، في نفس طابق الجناح الرئاسي الذهبي، ليس هناك مناظر مذهلة للاستمتاع بها ولكن هناك تمثالاً لثور يزن طناً من الذهب الخالص.

أيضاً في عام 2011، احتفلت هواشي بالذكرى السنوية الخمسين لتأسيسها من خلال تنظيم حفل ترفيهي فخم، ودعوة النجوم الصينيين الأشهر في الغناء والرقص.

لدى القرية أيضاً شركتها الخاصة للنقل الفاخر، والتي ترسل مروحيات لنقل سكانها وليس سيارات أجرة، وقالت الشركة، شركة Tongyong للخطوط الجوية، يمكن إجراء جميع الرحلات إلى المدن المحيطة بالقرية في أقل من 10 دقائق.

لو أن كل ما سبق لا يكفي للانبهار بهذه القرية إليك المزيد، شيدت القرية المثيرة للإعجاب متنزهاً يضم مجسمات للمعالم الأثرية الشهيرة، مثل سور الصين العظيم، والمدينة المحرمة (القصر الإمبراطوري).

وبالإضافة إلى ذلك، بُني متحف القرية الذي يحتوي على 800 قطعة أثرية قديمة ويشبه متحف القصر الوطني.

كيف قفزت هواشي من قرية ريفية إلى قرية شديدة الثراء لا يزال الأمر غامضاً.

ويتعامل سكان القرية مع مصادر ثروتهم بكتمان وسرية ويتضح ذلك في التضييق على وصول وسائل الإعلام، فلا يسمح للصحفيين بزيارة القرية دون تدقيق شديد من قبل المسؤولين المحليين.

الصين دولة تسيطر على وسائل الإعلام الرئيسية، بما في ذلك صحيفة الشعب اليومية، ووكالة أنباء شينخوا، واستخدمت هواشي دليلاً على نجاح القيادة الشيوعية معلنة بأنها “نموذج القرية الاشتراكية”.

وقيل أن وو رينباو، أمين عام الحزب الشيوعي الصيني السابق، هو السبب الرئيسي لما طرأ على القرية من تغيير وازدهار.

وقالت وسائل الإعلام الرسمية أن وو رينباو كان قائداً أميناً ومعاصراً مما أدى إلى ازدهار هواشي. تقريباً في جميع الصور في وسائل الإعلام يظهر وو، الذي وافته المنية في عام 201، يلقي خطابه أمام حشود سعيدة.

نشرت دار نشر صينية، كتاب “Economic Strategies and Practice of Modern China” في عام 2014، تفسيراً للنظام المجتمعي الغامض في هواشي.

ووفقاً للكتاب، طبقت هواشي مشروعاً اقتصادياً جماعياً صارماً، في أواخر 1970، وبدقة بعد الثورة الثقافية الشهيرة في الصين، قامت قيادة القرية باتخاذ قرار جريء- تخصيص العمل الزراعي لـ 30 قرية وتعيين بقية العمالة في قطاع الصناعة المقبل. على ما يبدو ذلك ما قد وضع هواشي في مقدمة القرى والمدن وفي أعلى المنحنيات الاقتصادية.

هواشي شركة تجارية

وقال الكتاب أيضاً أن هواشي أعلنت نفسها على أنها شركة تجارية في عام 1994، لإنتاج الصلب، والأنابيب، والنسيج، والملابس ثم طرحت للاكتتاب العام في بورصة شنغن الصينية في عام 1999.

وأشارت تقارير إعلامية سابقة أن كل فرد في القرية يمتلك على الأقل مليون يوان، وتمنح السلطة سيارة وفيلا لكل ساكن رسمي في القرية، وقد أوضح الكتاب أيضاً المبدأ الكامن وراء هذه الرفاهية.

يبدو أن سكان هواشي، ومعظمهم يعمل لدى شركات مملوكة للقرية، وهي قادرة فقط على صرف 30 % من أجورهم نقداً، بينما تدار بقية الأصول من قبل شركات القرية كرأس مال متداول.

وعلاوة على ذلك، المكافآت السنوية للسكان، عادة ما تعادل ثلاث مرات ضعف الأجور، ولكن لا يمكن سحبها. وبدلاً من ذلك، تعطى في شكل أسهم في الشركة.

باختصار قادة القرية يديرون ويسيطرون على أصول القرية، ولذلك لا يمكن أخذ هذه الممتلكات إذا ترك السكان القرية. هواشي لديها نظام اقتصادي واجتماعي مركزي للغاية وهو أيضاً مثير للجدل. تعتقد بعض وسائل الإعلام أن الحزب الشيوعي يستخدم القرية أداة للدعاية مثل تلفزيون الواقع في فيلم عرض ترومان.

مجلة Southern Weekly المعروف عنها التعليق الصريح على الأحداث كشفت حقيقة قرية هواشي في تقرير عام 2011.

وزعم المقال أن نجاح هواشي يرجع إلى الاتحاد السريع مع القرى المجاورة، عن طريق إخضاع القرى الجديدة تحت قيادة هواشي المركزية، فصارت قادرة على جلب أصول من حوالي 33000 نسمة واستثمارها في تطوير قرية هواشي الأصلية، التي يبلغ عدد سكانها 2000 نسمة، كما زعم التقرير أن القرويين في هواشي الجديدة عاشوا في حالة غير عادلة وأليمة.

وقال Gu Zhijian، وهو ناشط في حقوق الإنسان من مقاطعة جيانغسو الصينية، لقناة صينية مقرها الولايات المتحدة، New Tang Dynasty Television، إن 90 % من أصول هواشي كانت في الواقع مملوكة من قبل عائلة وو رينباو.

قال كو: “وو كان شخصاً استثنائياً، استغل رغبة الحكومة في قرية نموذجية لعرض النظام الاجتماعي للملكية العامة.”

أضاف كو أن وو أدار هواشي بنفس الطريقة التي أدار بها الحزب الشيوعي الصيني، على هذا النحو حُرم السكان في هواشي من الحرية الاقتصادية والاجتماعية.

ونشر مستخدم على شبكة الإنترنت على منتدى صحيفة الشعب اليومية قائلاً إن القرويين في هواشي لم يسمح لهم باستخدام أموالهم بحرية، نتيجة للاقتصاد المركزي، ولم يتمكنوا من سحب أموالهم من دون إذن وحتى إذا نجحوا في ذلك، وقتها فقط يمكن استخدام أموالهم لشراء الأصول التي تملكها هواشي، مثل الأراضي والأسهم.

بعد أكثر من خمسة عقود من تأسيس وو رينباو للقرية، لا تزال هواشي واحدة من أكثر المجتمعات الغنية، والغامضة المثيرة للجدل في الصين.

هافينغتون بوست عربي









علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

الزرافات والببغاء الرمادي قد لا يتعرف عليها أطفال المستقبل

الزرافات بشكلها المميز ورقبتها الطويلة قد لا يتمكن أحفادنا من رؤيتها والتعرف عليها، إذ وفق…