الرئيسية منوعات الكاتبة السعودية “عبير الدخيل “: الغوص في بحور الأمثلة السودانية .. الجاياك ما يتختاك

الكاتبة السعودية “عبير الدخيل “: الغوص في بحور الأمثلة السودانية .. الجاياك ما يتختاك

6 ثواني قراءة
0
0
0




إذا اشتدت المواقف وصعب علينا التوصل لحلول وسطية ترضي جميع اﻷطراف فليس هناك وقت أنسب لفرد العضلات في اﻷمثلة التي يتداولها الناس بمختلف حضاراتهم وعاداتهم وتقاليدهم واليوم سنتناول اﻷمثلة السودانية التي تزخر بالكثير من المعاني والدلالات الكبيرة في القيمة والمعنى، وسأكتب عن المواضع التي يقال فيها المثل:
يقول المثل اﻷول ” الجاياك ما يتختاك” وهو مثل يدعو للإيمان بالقضاء والقدر وأن المكتوب هو الذي سيصيبك ولا شيء آخر غيره.
ويقول المثل الثاني “الحلفك كتلك والشكاك عاداك” أي من حلفك قتلك ومن اشتكاك عاداك أي أظهر لك العداوة، وهو مثل يصنف الناس ويبين معادنهم.
أما المثل الثالث يقول “الحوت ما يهددوه بالغرق” والحوت هنا أكبر من الهامور ولا يولي أي نوع من التهديد أدنى مبالاة أو أهمية تذكر، ولا يبالي بالوعيد الشديد.
و المثل الرابع يقول “إن غلبك سدها وسع قدها” بمعنى إذا عجزت عن إصلاح بعض اﻷخطاء فساهم في توسيعها بمعنى أنها “خاربة خاربة”.
والمثل الخامس يقول “أهلك قبل أن تهلك” وهذا مثل يحمل بين طياته الكثير من الحنكة والدعوة في إقامة المعروف بين اﻷهل وصلة الرحم قبل أن يدنو اﻷجل
ختاماً :
تبقى اﻷمثلة لب وعصارة التجارب اﻹنسانية، فمع اختلاف اللغات واللهجات إلا أنها لا تفقد قيمتها المعنوية الجسيمة التي تهذب النفس وتكبح جماحها في كثير من المواقف العابرة في الحياة اليومية.

عين اليوم









علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

7 أشياء احرص على القيام بها قبل السابعة صباحاً يومياً

رغم أن الاستيقاظ مبكراً أمر يصعب على كثير منا القيام به، إلا أنه يمنحنا ميزات لا حصر لها، …