الرئيسية منوعات كعكة “ميلانيا”.. تستبق زيارة سيدة البيت الأبيض الجديدة لمسقط رأسها

كعكة “ميلانيا”.. تستبق زيارة سيدة البيت الأبيض الجديدة لمسقط رأسها

6 ثواني قراءة
0
0
0




أهالي قرية “سيفنيتسا” السلوفينية، يتشوقون لاستقبال السيدة الأولى الجديدة للولايات المتحدة “ميلانيا ترامب”، عقيلة الرئيس الأمريكي الجديد “دونالد ترامب”
يتشوّق أهالي قرية “سيفنيتسا” في جمهورية سلوفينيا، لاستقبال السيدة الأولى الجديدة للولايات المتحدة “ميلانيا ترامب”، عقيلة الرئيس الأمريكي الجديد “دونالد ترامب”، التي ولدت وترعرت بينهم في أحضان القرية.

ويعتبر أهالي القرية “ميلانيا” إحدى “أكثر النساء تأثيرًا في العالم، ومصدر فخر للبلاد”، حيث صنعوا كعكة خاصة وسموها “ميلانيا” من أجل توزيعها للزائرين منذ فوز “ترامب” بالرئاسة الأمريكية الثلاثاء الماضي.

وتشهد القرية السلوفينية على ضفاف نهر “سافا” إقبالًا كبيرًا من الصحفيين الأوروبيين وغيرهم، عقب نجاح “ترامب” في الانتخابات، لتصبح مركز اهتمام الرأي العام في الولايات المتحدة وبلدان أخرى.

السيدة الأولى الجديدة للولايات المتحدة “ميلانيا” ولدت عام 1970 في “سيفنيتسا” التي كانت مركزًا للنسيج في يوغوسلافيا السابقة، وانتقلت فيما بعد إلى العاصمة السلوفينية “ليوبليانا” بعد المرحلة الابتدائية.

“ماريجيتا راك” عاملة في مخبز القرية الذي أشرف على صناعة كعكة “ميلانيا” الخاصة بالسيدة الأمريكية الأولى الجديدة، قالت إن الفكرة خطرت في بالهم في نفس اليوم الذي انتخب فيه “ترامب” رئيسًا للولايات المتحدة.

وفي حديثها للأناضول، أشارت “راك” إلى أن “سعر القطعة الواحدة من كعكة ميلانيا يبلغ 3 يورو، وهي مصنوعة بشكل يليق بمكانة السيدة الأولى، وقمنا بتزيينها باللون الذهبي لتكون دليلًا على الهيبة والتأثير”.

وأكّدت “راك” أن الكعكة لقيت إعجاب الزبائن في القرية وزائريها من المناطق الأخرى، فضلا عن الصحفيين والإعلاميين الذين بدأوا يزورون القرية بكثافة خلال الأيام الأخيرة لإعداد التقارير والأخبار عنها.

بدوره، قال أحد زبائن المخبز من قرية “سيفنيتسا” إن نجاح “دونالد ترامب” في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، يُشكّل أهمية بالغة بالنسبة لتطوّر القرية الصغيرة وتنميتها من النواحي المختلفة وخاصة السياحية.

ويحمل منزل عائلة “ميلانيا” في القرية رقم (21)، ولا يقيم فيه أحد في الوقت الراهن، إلا أن إحدى أخوات السيدة الأولى تزوره بين الحين والآخر للتنظيف والعناية ولقاء الأصدقاء والمعارف في القرية.

صاحب المنزل رقم (22) في القرية السلوفيني “فرانس زاغورج”، قال إنه أنشأ منزله بالتزامن مع “فيكتور كناوس” والد “ميلانيا” عام 1980.

وأوضح “زاغورج” أنه يملك 84 خلية نحل لانتاج العسل، وأنه خصّص 32 منها من أجل البيت الأبيض في واشنطن، وقام بتزيينها برسومات أعدّها طلاب المدرسة التي تعلمت فيها “ميلانيا” خلال المرحلة الابتدائية.

وينتظر “زاغورج” قبول السيدة الأولى للعرض، من أجل إرسال خلايا النحل التي يعتقد بأنها ستضفي جمالًا على محيط البيت الأبيض الأمريكي.

وبيّن أن الرسم على الخلايا كانت فكرة مديرة المدرسة “ميريانا جيلانجيج”، وهي صديقة “ميلانيا” في الطفولة.

وفاز المرشح الجمهوري دونالد ترامب، الثلاثاء الماضي، برئاسة الولايات المتحدة، ويُنتظر أن يتم تنصيبه رسميا في 20 يناير/ كانون الثاني 2017، ليقيم الرئيس الـ 45 في البيت الأبيض لفترة رئاسية من أربعة أعوام.
الاناوضل









علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

7 أشياء احرص على القيام بها قبل السابعة صباحاً يومياً

رغم أن الاستيقاظ مبكراً أمر يصعب على كثير منا القيام به، إلا أنه يمنحنا ميزات لا حصر لها، …