الرئيسية منوعات إحذروا العوامل المُحفِّزة لآلام الظهر

إحذروا العوامل المُحفِّزة لآلام الظهر

9 ثواني قراءة
0
0
0
%d8%a7%d9%84%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b8%d9%87%d8%b1




يُعتبر وجع الظهر من أنواع الآلام الأكثر شيوعاً على الإطلاق. يقدّر المعهد الوطني للإضطرابات العصبية والسكتات أنّ نحو 80 في المئة من الأميركيين يعانون أو سيَشكون من أوجاع الظهر أقلّه مرّة في حياتهم. ما أهمّ أسباب هذه المشكلة وكيف يمكن خفض حدّتها؟ عند التفكير في طريقة تداخل أو تشابك الظهر مع مختلف الحركات الجسدية والتأثّر في أنظمة عديدة في الجسم، لا عجب في مدى إنتشار الآلام في هذه المنطقة تحديداً.
تعرّفوا إلى أبرز العوامل التي تحفّز تلك الأوجاع والتشنّجات، وإلجأوا إلى العناية الطبّية في حال إستمرار الألم لمدّة طويلة، أو إشتدّت قوّته، أو لم يتحسّن على رغم الإستعانة بمسكّنات الألم العامة:
– إلتهاب المسالك البولية
يمكن للإلتهاب غير المُعالج أو غير المعلوم به في الجهاز البولي أن يعبر إلى الأعلى نحو الكليتين، مُسبّباً إلتهابات، وألماً حادّاً، وضغطاً في أسفل الظهر.
يمكن خفض إحتمال الإصابة بإلتهاب المسالك البولية من خلال ضمان ترطيب جيّد، والتقليل من استخدام منتجات النظافة الأنثوية، وعند دخول الحمّام يجب الحرص على التنظيف من الأمام إلى الوراء، وإضافة حصّة على الأقلّ من الدهون الصحّية (أفوكا، وزبدة المكسرات، وبذور الكتان، والشيا) إلى الغذاء يومياً للمساعدة على توازن الهرمونات.
– التمسّك بالحقد
إستناداً إلى الخبراء، يمكن للإجهاد العقلي أن يظهر على شكل آلام الظهر وشدّ عضلي في الجسم. لذلك من المهمّ البحث عن سُبل التخلّص من المشاعر السلبية ومسامحة الغير لخفض أوجاع الظهر.
– ركوب الـ”Roller Coaster”
قد تكون حديقة الملاهي أكثر خطورة ممّا تظنّون! إحذروا المشاركة في ألعاب تؤدي إلى إرتجاج الجسم في إتجاهات عديدة بما أنّ القوّة والتحرّكات المُفاجئة قد تؤدي إلى تشنّجات الظهر، أو تضرّ العضلات، أو الأنسجة الليّنة، أو الأربطة، أو العظام. إذا كنتم تعانون إلتهابَ المفاصل أو وجعَ الظهر، تحدّثوا إلى طبيبكم لمعرفة إذا كانت المشاركة في الـ»Roller Coaster» وغيرها من الألعاب المشابهة آمنة لكم.
– إرتداء الكعب السيّئ
الكعب العالي لا يؤثّر فقط في القدمين إنما قد يؤذي أيضاً الظهر. سوء محاذاة العمود الفقري، والتقوّس المفرط، وإرتفاع الضغط، كلّها نتائج قد تحصل بسبب المشي بالكعب العالي لفترات زمنية طويلة. يُنصح بتفضيل الأحذية المنخفضة الكعب، والتي تضمن راحة أكبر، والإنتباه جيداً إلى الوضعيّة لتهدئة الضغط المفرط على الظهر.
– التدخين
يمكن للتدخين أن يؤدّي إلى إنقباض الأوعية الدموية، وخفض تدفق الدم في الجسم، وتغيير طريقة التفاعل مع الألم. إذا كنتم تعانون أساساً أوجاع الظهر، إعلموا أنّ التدخين قد يزيد الأعراض سوءاً ويُسرّع تلف أقراص العمود الفقري (Spinal Discs).
– جلطات الدم
عند التعرّض لأيّ إصابة، يتخثّر الدم ويصبح أكثر سماكة، ما يؤدّي إلى تشكّل جلطات الدم لمنع النزيف. إنها عملية ضرورية في الجسم، لكن عندما تتشكّل الجلطات بشكل غير متوقّع، أو تحدث بسبب الإلتهاب، قد تعوق تدفق الدم إلى الأعضاء الأساسية وتسبّب إنسداد الأوعية الدموية. إذا كنتم تشكون من وجع ظهر غير مبرّر، خصوصاً بعد السفر، قد يُشير إلى تجلّط الأوردة العميقة، وهي حالة جدّية قد تهدّد الحياة.
– حجم الثدي
يمكن للثدي الأكبر حجماً أن يسبّب مع مرور الوقت ضغطاً ووجعاً في الكتفين والظهر العلوي. للتحكّم في هذا النوع من الألم، يُنصح بتطبيق تمارين لعضلات البطن والظهر، وممارسة كارديو روتيني، والقيام بالتمدّد بإنتظام.
– الأعمال المنزلية
العديد من المهام المنزلية، كغسل الصحون، وتنظيف الأرض، يتطلّب الإنحناء عند الخصر. يؤدّي هذا الأمر إلى إجهاد العنق والظهر، ويُثبت حتماً أنّ الأعمال المنزلية يمكن أن تسبّب ألماً حقيقياً، لكن يجب ألّا تكون كذلك. تجنّبوا هذا الإنحناء قدر الإمكان، وإستعينوا بوضعيّات أخرى كإنحناء الركبتين قليلاً، أو التحرّك قدماً، أو القرفصاء، لمعرفة الأنسب لكم.
– الجلوس أمام الشاشة
إذا كنتم تجلسون أمام الكمبيوتر طوال اليوم، يعني إذاً أنّ ظهركم قد يعاني الألم بسبب سوء وضعيّتكم. نظّموا جيداً طريقة تعاملكم مع الكمبيوتر، كالجلوس بشكل مستقيم، أو حاولوا الوقوف أثناء العمل إذا كان مكتبكم يسمح بذلك لتفادي أيّ إصابة قد يتعرّض لها الظهر، وتهدئة الضغط.
(سينتيا عواد – الجمهورية)









علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

البعض لا يشعر بالألم أبداً.. 4 من أندر الأمراض الجسدية في العالم

يطلق اسم “المرض النادر” على الأمراض التي تصيب عينة ضعيفة من البشر، إلا أن العد…