الرئيسية منوعات شرطة دبي تضبط مجموعة شباب من هواة «الطائرات بدون طيار»

شرطة دبي تضبط مجموعة شباب من هواة «الطائرات بدون طيار»

7 ثواني قراءة
0
0
0




كشف اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، عن تنفيذ تعليمات مباشرة من الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي بتشديد الإجراءات والدوريات لمنع تواجد أي طيارة بدون طيار بالقرب من مطارات دبي والمنطقة المحظورة، وأنه تم رصد عدد من الطائرات ومعرفة أصحابها ومصادرة المضبوطات واتخاذ الإجراءات القانونية من خلال ضبطهم ومصادرة المضبوطات، وتبين أنهم مجموعة من الشباب الهواة.

هواية غير محمودة

وقال اللواء المنصوري لـ«البيان» إنه تم مناشدة الجمهور وأولياء الامور بضرورة الإبلاغ الفوري عن أي طائرة بدون طيار في المنطقة التي تحيط بمطارات دبي، وذلك حتى لا تتكرر الحوادث السابقة في إيقاف المجال الجوي بسبب وجود هذه الطائرات وتكبد خسائر تقدر بملايين الدراهم، وأنه تبين من الأشخاص المضبوطين عدم وجود تراخيص لديهم وأن الأمر مجرد هواية.

وأفاد اللواء المنصوري ان تكرار تواجد تلك الطائرات بالقرب من المجال الجوي وإعاقة حركة الملاحة يحتاج إلى جهود مضاعفة والى توعية الجمهور خاصة من فئة الشباب.

من جانبه أفاد اللواء طيار أحمد محمد بن ثاني مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون المنافذ، أنه تم تشكيل لجنة من هيئة دبي للطيران المدني ومطارات دبي والإدارة العامة لأمن المطارات لبحث إيجاد حلول تقنية فعالة لمنع إغلاق المجال الجوي مرة أخرى.

ومنع أي طائرة بدون طيار من التحليق في المناطق المحجوزة، لافتا الى أن أفضل 3 شركات عالمية تقدمت باقتراحات منها المسدس الذي يرصد الطائرات ويسقطها إلا أنه تبين أنه غير فعال في حالة اتساع المجال الجوي، كذلك تبين أن الطائرات التي يطلق عليها «الدرون» تستخدم تقنية جي بي اس والتي تستخدم في الطائرات العملاقة، وأنها من الممكن ان تعوق حركة الملاحة.

وأشار الى أن هذه الطائرات تحلق لفترة 10 الى 20 ثانية على ارتفاع 300 قدم ويصعب رصدها من قبل الشرطة إلا أنها تظهر على رادار برج المراقبة بوجود جسم غريب ويتم بناء عليه إيقاف حركة الملاحة الجوية تحسبا ومنعا لتعريض حياة المسافرين للخطر، وهو الأمر الذي يطبق كذلك في حالة وجود طيور والتي يمكنها من خلال اختراقها أن تدمر جزءاً من الطائرة بسبب قوة الاصطدام.

ضوابط محددة

ولفت اللواء أحمد بن ثاني إلى أن مالك الطائرة مسؤول عن تجنب الاصطدامات مع الناس أو أية أجسام أخرى في طريق الطائرة بما في ذلك الطائرات الأخرى، ويمنع طيران الطائرة بدون طيار إذا كانت تشكل أي تهديد لحياة الناس وممتلكاتهم، وأنه من غير القانوني أن تطير الطائرة بدون طيار فوق منطقة مكتظة بالسكان كالشوارع والبلدات والمدن.

كما يجب أن تبقى بعيدة بمسافة كبيرة عن المطارات ومهابط الطائرات، كما أنه غير مسموح أن تطير الطائرة بدون طيار على مسافة تقل عن 50 مترا عن أي شخص أو مركبة أو بناء أو فوق مجموعة من الناس مهما كان الارتفاع، وأنه يجب الانتباه إلى ما يتم تصوير باستخدام الطائرة بدون طيار، وتجنب اختراق الخصوصية للآخرين لأن ذلك يعد جريمة يعاقب عليها القانون.

ومن جانبها أكدت هيئة الطيران المدني في دبي عبر موقعها الإلكتروني أن نظام الطائرات بدون طيار (UAV) أو الطائرات بنظام التحكم عن بعد (RPAS) لا يمكنها القيام بكافة مهام الطائرات التي يقودها الطيار، ولكن لديها القدرة على التحليق بالقرب من الحواجز، وتنفيذ بعض العمليات التي لا يمكن للطائرات العادية القيام بها، أو يتم استخدامها عندما ترتفع التكلفة أو تزداد نسبة التعرض لمخاطر السلامة، وأنه تطبيقاً للقانون رقم (7) لعام 2015 بشأن أمن وسلامة المجال الجوي في إمارة دبي.

وبموجب الإطار التنظيمي لهيئة دبي للطيران المدني، يجب على جميع المشغلين (التجارية وغير التجارية) تسجيل الطائرات بنظام التحكم عن بعد الخاصة بهم لدى هيئة دبي للطيران المدني، وذلك لتمكينهم من استخدامها بشكل قانوني داخل إمارة دبي.

مساءلة جنائية

قال اللواء أحمد بن ثاني إن التراخيص التي تمنح للأشخاص أو للشركات في امتلاك وتسيير طائرات بدون طيار تحدد منطقة ووقت معين، وإنه في حالة عدم الالتزام يتعرض الشخص أو الجهة للمساءلة الجنائية، منوها بأن مالك الطائرة مسؤول قانونياً عن السلوك الآمن لكل رحلة للطائرة بدون طيار.

وعليك أن تفهم القواعد بشكل جيد، لأن عدم الامتثال لها يمكن أن يؤدي إلى الملاحقة الجنائية، ويجب عليه التحقق من صلاحية الطائرة قبل كل رحلة، تأكد من أن الطائرة بدون طيار تعمل بشكل جيد وفقاً لدليل المستخدم المزودة به، والحفاظ على الطائرة ضمن مرمى البصر.
البيان









علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

الزرافات والببغاء الرمادي قد لا يتعرف عليها أطفال المستقبل

الزرافات بشكلها المميز ورقبتها الطويلة قد لا يتمكن أحفادنا من رؤيتها والتعرف عليها، إذ وفق…