الرئيسية العالم مظاهرة محدودة بود مدني ضد زيادات الأسعار واستمرار الاعتقالات التحفظية

مظاهرة محدودة بود مدني ضد زيادات الأسعار واستمرار الاعتقالات التحفظية

6 ثواني قراءة
0
0
0
%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%8a%d8%ae




وأعلنت الحكومة السودانية ليل الخميس الماضي، تحرير سعر الوقود والدواء وزيادة تعرفة الكهرباء ضمن ما عدته سياسات إصلاحية للإقتصاد الوطني.

وبحسب حزب المؤتمر السوداني في تعميم صحفي يوم الإثنين، فإن جهاز الأمن والمخابرات اعتقل إبراهيم الشيخ عضو المجلس المركزي للحزب من منزله بحي المغتربين في الخرطوم بحري “بعد ساعات من بعثه رسالة لقوى معارضة يحثهم فيها على الخروج للشارع من أجل الشارع الذى يترقب قادته”.

وأكد الحزب أن اعتقال الشيخ جاء بعد ساعات من اعتقال رئيس المجلس المركزي عبد القيوم عوض السيد ونائب رئيس الحزب خالد عمر يوسف و نائب أمين أمانة الاعلام عبد الله شمس الكون.

وكان حزب المؤتمر السوداني قد أفاد “سودان تربيون” يوم الأحد أن جهاز الأمن اعتقل نائب الأمين الإعلامي عبد الله شمس الكون آدم، بحي الرياض شرقي وسط الخرطوم، وسبق ذلك أعتقال نائب رئيس الحزب خالد عمر يوسف من منزله بعد عودته من مخاطبة جماهيرية بحي “الديم” جنوبي وسط الخرطوم الجمعة الماضية.

وفي الأثناء قال عضو في الحزب الشيوعي ـ فضل حجب أسمه ـ إن جهاز الأمن أطلق سراح عضو اللجنة المركزية محي الدين الجلاد، مساء الأحد، بعد إعتقاله ليلة السبت من منزله بضاحية “الحاج يوسف” شرقي الخرطوم.

ونشرت الحكومة قوات أمنية في المواقع الاستراتيجية والشوارع الهامة من العاصمة تحسبا لقيام احتجاجات شعبية ضد الإجراءات التقشفية الأخيرة.

ويرجح مراقبون أن الاعتقالات تدابير احترازية لمنع تكرار سيناريو احتجاجات سبتمبر 2013 التي أعقبت رفع الدعم الحكومي عن الوقود، وسقط خلالها عشرات القتلى، حيث أقرت الحكومة بسقوط 85 قتيلا، بينما تقول منظمات حقوقية إن ما لا يقل عن 200 شخصا سقطوا في تلك المظاهرات.

وفي مدينة ود مدني بولاية الجزيرة شهدت ليلة الأحد مظاهرات ليلية محدودة هتف فيها المتظاهرون بهتافات مناوئة للحكومة وسياساتها الإقتصادية. وكانت المدينة قد بدأت منها احتجاجات سبتمبر 2013.

وبحسب ناشطون فإن السلطات تصدت للمظاهرة الليلية ما أسفر عن إصابة المسؤول الإعلامي للحركة الاتحادية بود مدني شمس الدين حامد، كما تم اعتقال عضو المكتب السياسي للحزب الاتحادي الديمقراطي محمد الأمين “مخو”.

وشهدت ضاحية “مارنجان” جنوبي ود مدني صباح الإثنين، خروج لطلاب مدارس الأساس والثانوي، بعد رمي مقذوف مسيل للدموع في احدى المدارس من قبل مجهول ما أدى إلى تدافع وهرج تسبب في اخلاء بقية مدارس المنطقة.

وبحسب شهود عيان لـ “سودان تربيون” فإن تعزيزات من الشرطة وصلت إلى المنطقة وتمركزت بالقرب من مجمع المدارس.

وفي حي بري بالخرطوم تسبب اعتقال أحد الشباب ويدعى مصطفى عبد السلام” في احتجاج شباب الحي العريق نهار الأحد.

سودان تربيون









علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

لهذا يُحب ترامب السعودية على عكس ما يُشاع

ما الذي يقدمه ترامب في تصريحاته وبرنامجه الانتخابي؟ على الموقع الرسمي لحملة ترامب، نُشر مق…