الرئيسية أخبار المجاعة تلوح في الأفق بجنوب السودان

المجاعة تلوح في الأفق بجنوب السودان

6 ثواني قراءة
0
0
0
Akech Yai and (background) her granddaughter Abuk Gang (12) eat sorghum canes collected from other cultivators' land which was damaged due to the dry spell, on October 12, 2016 in Aweil.
More than 50% of the cultivation has been lost in the area due to dry spells, floods and plant deseases. Since March 2016, more than 70,000 people from Northen Bahr al Ghazal migrated to the neighbouring country Sudan due to the lack of food and the inflation in the market. According to the Food Security Outlook Update released by Famine Early Warning System Network (Fews Net) in September, in Northern Bahr el Ghazal, some households are in Catastrophe phase level (IPC Phase 5), as they suffer from extreme lack of food, with households facing significant food consumption gaps, high levels of malnutrition and mortality.  / AFP / Albert Gonzalez Farran - AFP / Albert Gonzalez Farran        (Photo credit should read ALBERT GONZALEZ FARRAN/AFP/Getty Images)




قال برنامج الأغذية العالمي إن المجاعة ربما تلوح في الأفق في جنوب السودان حيث يفر الناس من القتال ويتركون محاصيلهم لتتعفن في الحقول.
وقالت بتينا لوشر المتحدثة باسم البرنامج إن سوء التغذية تجاوز بالفعل نسبة 15 في المئة وهو مستوى “الطوارئ” في سبع من ولايات جنوب السودان العشر وإنه يصل إلى نحو 30 في المئة في ولايتين هما الوحدة وشمال بحر الغزال.

وأضافت “ما يصل إلى أربعة ملايين شخص – أي أكثر من ثلث سكان جنوب السودان – يعانون من ضعف شديد في الأمن الغذائي وهو ما يعني أن ثلث سكان البلاد لا يعرفون من أين ستأتي الوجبة التالية… المستوى الحالي لسوء التغذية لم يسبق له مثيل.”

ونتيجة انتشار القتال على نطاق واسع بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير ونائبه السابق ريك مشار فإن الناس لا يستطيعون التحرك بحرية ليحصدوا المحاصيل أو الوصول إلى السوق.

علاوة على ذلك يتعذر اجتياز الكثير من الطرق خلال موسم الأمطار وبالتالي يقوم البرنامج بعمليات إسقاط جوي ونقل للمساعدات بالطائرات.

ووصلت قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة مكونة من 32 شاحنة وتحمل طعاما يكفي 52 ألف شخص لمدة شهر إلى بلدة يي الجمعة.

وفر أكثر من مليون لاجئ إلى خارج البلاد 90 بالمئة منهم من النساء والأطفال.

ويعبر أكثر من أربعة آلاف يوميا إلى أوغندا حيث افتتح مخيم بيديبيدي للاجئين منذ أغسطس ويستضيف حاليا أكثر من 188 ألف شخص.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في تقرير “الأسباب التي ذكروها للفرار إلى أوغندا تشمل مزاعم بالقتل التعسفي والتجنيد القسري للصبية والرجال في صفوف الجماعات المسلحة واستمرار الصراع في البلدات والقرى وانعدام الأمن الغذائي ونقص الخدمات.”

اسكاي نيوز









علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

تعثر السودان في سداد الديون الصينية يهدد مئات المشاريع

بدأت المخاوف تسيطر على السودان من جراء تراجع الصين في تنفيذ عدد من المشروعات المتفق عليها …