الرئيسية أخبار بالصور:هذا هو السوداني الداعشي المشارك في مخطط تفجير “الجوهرة”

بالصور:هذا هو السوداني الداعشي المشارك في مخطط تفجير “الجوهرة”

6 ثواني قراءة
0
0
0
السوداني الداعشي




استنكرت الجالية السودانية بالسعودية، المحاولة الإرهابية لاستهداف ملعب الجوهرة في مدينة جدة، مؤكدين وقوف جميع أفراد الجالية ضد أي عمل إرهابي يمس السعودية.

وقال عوض قرشوم، رئيس الجالية السودانية لـ”العربية.نت”، إن ما اقترفه عبد العظيم الطاهر، لا يمثًل ولا يشبه السودانيين المعروف عنهم التسامح، مضيفا: “أنا أشك في انتماء هذا الرجل للسودان، وإن كان سودانيا فلا شك أنه تعرض لعملية غسيل دماغ”.

وكانت الداخلية السعودية قد أعلنت الأحد أنها أحبطت مخططا إرهابيا يستهدف ملعب الجوهرة في جدة، وذلك أثناء مباراة السعودية والإمارات، حيث تمكنت القوات الأمنية من القبض على المشتبه بهم، وهم أربعة مقيمين “باكستانيان وسوري، وكان من بينهم السوداني عبدالعظيم الطاهر عبدالله إبراهيم”.

أقل الجاليات مشاكل

وأوضح قرشوم أن الجالية السودانية تصنف بأنها من أقل الجاليات مشاكل، وأن هذا الأمر معروف تاريخيا بدءا من وزير الداخلية الراحل الأمير نايف بن عبد العزيز وحتى الآن، مؤكدا أن السودانيين جاءوا للبحث عن لقمة العيش، وليس لافتعال المشاكل، وأن أمن السعودية مقدم على أمن بلادهم لاحتضانها الحرمين الشريفين، ومن المستبعد أن يقوم سوداني متزن وسليم العقل بهكذا فعل لا يشبه سلوك المسلمين.

وعبّر عوض قرشوم باسم الجالية السودانية بالسعودية عن أسفه وحزنه لهذه المحاولة الإرهابية، مؤكدا أن جميع السودانيين يدينون بشدة هذا العمل الإرهابي، ويقفون مع إخوانهم في السعودية دعما وعونا في محاربة الإرهاب، مناشدا جميع الجاليات العربية والإسلامية بالسعودية على ضرورة التكاتف لمنع أي محاولة إرهابية تستهدف أمن وسلامة أرض الحرمين.
من هو الطاهر؟

وكانت وسائل إعلام سودانية قد كشفت مؤخرا عن جوانب جديدة من حياة المتهم عبد العظيم الطاهر، 31 سنة، حيث أبانت المعلومات أن عبدالعظيم من أبناء “ولاية سنار” الواقعة جنوب شرقي السودان، وقد أكمل تعليمه الجامعي بالعاصمة الخرطوم حيث تخرج من كلية التجارة بجامعة النيلين، ثم غادر بعد تخرجه بعام إلى السعودية، حيث عمل سائقا بإحدى شركات المقاولات بمكة، ثم محاسبا بشركة خاصة بالطائف.

وأظهرت تغريدات وصور عبدالعظيم الطاهر على صفحته الشخصية في “فيسبوك”، تناقضاً في سلوكياته، فرغم الإطاحة به في قضية متعلقة بالإرهاب، إلا أنه وُجدت له صور في حفلات مع مطربين معروفين بالسودان، ثم صور أخرى التقطها أثناء وجوده بأحد المساجد بالسعودية، وكان عبد العظيم قد اختفى من على حسابه بموقع “فيسبوك”، ليظهر لاحقا ضمن أحد المتهمين بـمحاولة تفجير ملعب الجوهرة.

العربية









علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

السودان.. حملة لمحاربة “عار الإيدز”

أطلقت وزارة الصحة السودانية، الأحد، حملة لمحاربة الظواهر الاجتماعية التي تصاحب مرضى الإيدز…