الرئيسية منوعات في اول حديث له عقب شائعة وفاته… النور الجيلاني: واجهت مرض سرطان الحنجرة بثبات و قوة…وصوتي ضاع بسبب (خطأ طبي)…إتحاد الفنانين لم يدعمني

في اول حديث له عقب شائعة وفاته… النور الجيلاني: واجهت مرض سرطان الحنجرة بثبات و قوة…وصوتي ضاع بسبب (خطأ طبي)…إتحاد الفنانين لم يدعمني

6 ثواني قراءة
0
0
0




شغلت شائعة وفاة الفنان الكبير النور الجيلاني والتي تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، جميع محبيه ومعجبيه الذين ظلوا ما بين مصدق و مكذب للشائعة حتي بعثت أسرته نفيا قاطعا لها وأنه بخير حي يرزق ويمارس حياته الطبيعية، وبما أن للصحافة دور كبير في نقل المعلومات والحقائق بالصور، توجهنا صوب منزل الفنان النور الجيلاني لمعرفة تفاصيل ما حدث وجوانب اخري تتعلق بمرضه وعلاجه والعديد من الاستفهامات الاخرى.
(1)
يمننا وجهنا صوب مدينة بحري، متجهين شمالا حيث قرية (أبو حليمة) التي شهدت ميلاده في العام 1944 وحيث مقر إقامة أسرته الكريمة، وقتها لم ينفض المنزل من الأصدقاء والمعجبين الذين جاءوا لزيارته و الإطمئنان علي صحته، لنصل الى منزله مع مغيب الشمس و قبيل صلاة المغرب و ماأن ترجلنا من السيارة وتأهبنا للداخل وجدناه مسرعا نحونا لإستقبالنا هاشا باشا مرحا كعادته في إستقبال ضيوفه وهو يداعبنا قائلاً: (أها جيتو تعزو فيني، الحمدلله أنا حي و بصحة جيدة)، وقتها ضحكنا وتبادنا التحايا ودلفنا ناحية الصالون للحديث معه بمعية أسرته التي قامت بإكرامنا.
(2)
في البداية تحدث لـ(السوداني) الفنان النور الجيلاني عن الكيفية التي تلقي بها خبر شائعة وفاته قائلا: (وصلني خبر الشائعة من الأهل و الأصدقاء عندما إتصلوا بي مستفسرين عن مدي صحة الشائعة فإندهشت وتألمت لما يحدث بعد أن طمأنتهم أنني بخير و صحة جيدة، ورغم ذلك أصر عدد منهم بالوصول للمنزل للتأكد أكثر من بينهم عدد من الفنانين و الأصدقاء، وعبركم أقولها للجميع الحمدلله و الشكر لله انا بصحة جيدة و أمارس كل أنواع التمارين الصوتية التي نصحني بها الأطباء بجانب تلحيني لعدد من الإعمال الجديدة).
(3)
الجيلاني تحدث كذلك عن مرضه مع السرطان قائلا: (بداية المرض كانت تقريبا قبل ثلاث سنوات و ذهبت للقاهرة مرتين من أجل علاج السرطان الذي كان موجودا بالحنجرة بعدها رجعت للسودان بعد أن طلبوا مني الأطباء في مصر آداء بعض التمارين الصوتية، ولم تجري لي جراحة مؤكدين بأن صوتي سيعود كما كان بعد شهر، وبالفعل عدت للسودان و كان صوتي في تحسن مستمر، لولا تدخل بعض المقربين بأن أذهب إلي تايلاند حتي يتحسن وضعي الصحي للإفضل و بالرغم رفضي للسفر إلا أن إلحاحههم كان شديدا فرضخت لهم وبالفعل سافرت إلي تايلاند و أجريت لي عملية جراحية تعبت كثيرا بعدها وذلك بعد أن إرتكبوا خطأ كبير في الجراحة تسبب في إختفاء صوتي تماما بعد أن كان واضحا للجميع، وعندما رجعنا لهم مرة أخري قرروا لي جراحة تبلغ تكلفتها 6 ألف دولار ووقتها لم أكن أملك ذلك المبلغ وذهبت للسيد جمال الوالي الذي وقف معي و آخرين وذهبنا لمستشفي آخر وبعد الكشف تأكدوا من وجود خطأ العملية الأولي ولم يعطوني علاج بل طلبوا مني أن أجري بعض التمارين الصوتية حتي أتماثل للشفاء تماما، موضحا بأنه بدأ يتعافي بعض الشئ و أفضل مما كان عليه في السابق.
(4)
النور قال بأنه وبالرغم من حوجته للمال في مراحل مرضه الأولي إلا أنه لم يجد دعما من إتحاد المهن الموسيقية قائلا: (لم يقدم لي إتحاد الفنانين شيئا ولم أسعي لذلك لأن الجميع يعلم بحقيقة مرضي)، فيما قدم صوت شكر لعدد من الفنانين الذين ظلوا يزورنه فترة مرضه قائلا: (لم يقصر معي عدد من الفنانين الذين ظلوا حريصين علي زيارتي طوال فترة مرضي من بينهم جمال فرفور وصلاح ولي وأولاد الصادق و آخرين بجانب تكريمات عدة قام بها البعض تقديرا و عرفانا لي)، وعن علاقته بـ(شمبات) قال النور الجيلاني: (شمبات شهدت أجمل أيام طفولتي الباكرة و فيها واصلت كل مراحلي الدراسية لذلك لها معزة خاصة في قلبي).
(5)
عن أقرب الأغنيات إلي نفسه قال النور الجيلاني بأن كل أغنياته قريبة إليها و لقلبه ولا يفضل إحداهمن علي أخري، و عندما يتغني بأي منهن يعيش الأغنية بإحساس صادق سواء كان فرح أو حزن، مشيرا إلي أن تمييز الأغنيات من حق المستمع و هو ما عليه سوي آداء الكلمة و اللحن في إحسن صورة، فيما كشف عن سر إرتداءه لـ(الكسكتة) التي تميز بها قائلا: (تعلقي بالكسكتة منذ الصبا الباكر ومع تكرار إرتدائي لها أصبحت بالنسبة لي عادة فتميزت بها طوال تلك السنوات الماضية فهي محببة لنفسي.)
(6)
على سياق منفصل وصف الجيلاني (الحب) في حياته أنه بمثابة الأكسجين الذي يتنفس به، موضحا بأنه المعين الأول لمسار الحياة البشرية وأنه يحمد الله بأن قلبه ملئ بالحب و الجمال للجميع، فيما عبر عن حزنه الشديد لعدم معانقة جمهوره بصوته لفترة بسبب المرض، داعيا المولي عز وجل أن يتعافي ويعود بقوة قائلاً بأن المرض كفارة للذنوب، فيما اختتم حديثه قائلاً بأنه فرغ من تلحين عدد من الأعمال الجديدة، وأن هناك أعمال كثيرة جديدة ستجمعه بالشاعر جمال عبد الرحيم الذي شكل معه ثنائية في عدد من الأغنيات من بينها الاغنية الشهيرة (كدراوية).









علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

7 أشياء احرص على القيام بها قبل السابعة صباحاً يومياً

رغم أن الاستيقاظ مبكراً أمر يصعب على كثير منا القيام به، إلا أنه يمنحنا ميزات لا حصر لها، …