الرئيسية منوعات طُرد من 30 وظيفة فصار ضمن أغنى أغنياء العالم

طُرد من 30 وظيفة فصار ضمن أغنى أغنياء العالم

6 ثواني قراءة
0
0
1




في 21 من فبراير/شباط عام 1999 كان رجل صيني يدعى جاك يبذل جهده من أجل إقناع 17 من أصدقائه بالاستثمار في مشروع جديد. إلا أن فرص إقناعهم كانت جد ضئيلة. فقد كان ذا رصيد طويل من الإخفاقات. ولم يكن أحد يتوقع أن يصير هو جاك ما الملياردير الذي تزدحم خزنته بما لا يقل عن 23 ملياراً و 900 ألف دولار أميركي.

وتروي صحيفة “إندبندنت” البريطانية قصة معاناة جاك، والتي بدأت بدورة فشل لا تنتهي. فقد فشل في الدراسة وخرج من الامتحانات بخفي حنين. كما قدم إلى الجامعة التي كان يتمناها مرات عدة، إلا أنه رفض باستمرار.

هذا وتقدم جاك لـ 30 وظيفة مختلفة، إلا أنه رفض فيها جميعاً. حتى أن واحدة منها قد قبلت كل المتقدمين وكانوا من العشرات، وكان الوحيد الذي لم يقبل فيها. كما حاول إنشاء مشروعين خاصين. إلا أنه فشل فيهما كذلك.

وفي وقت ينهار أناس بعد كل هذا الرفض، قرّر جاك عام 1995 أن ينشئ أول شركة تجارة إلكترونية في الصين. وعلى الرغم من كل الإخفاقات السابقة كان هناك في شقته يسأل أصدقاءه العون والاستثمار.

وقضى جاك ساعات وهو يشرح المشروع لأصدقائه، والذين كانوا يدركون فعلاً إخفاقاته، لكنهم رأوا أيضاً مقدار الإصرار. وبذلك استطاع جمع 60 ألف دولار من أصدقائة الـ17 لينشئ بها الشركة الجديدة.

ولم يخب ظن أصدقائه هذه المرة. فقد بنى جاك شركة “علي بابا”. والتي تحولت إلى إمبراطورية ناجحة قيمتها 180 مليار دولار أميركي. وذلك بفضل رجل لم تدعه إخفاقاته ييأس من الحياه
العربي الجيد









علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

فيس بوك تطلق خدمة جديدة لجميع مستخدميه

تختبر شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك” ميزة تسمح للمستخدمين بوضع إطار لصورة الملف الشخصي م…