الرئيسية منوعات فوضى الأسعار تثير القلق من تحرير الدقيق بالسودان

فوضى الأسعار تثير القلق من تحرير الدقيق بالسودان

6 ثواني قراءة
0
0
2




أثار عزم الحكومة السودانية رفع الدعم عن القمح والدقيق فى موازنة العام المقبل 2017 ، قلقا متزايداً في الشارع السوداني، الذي يعاني بالأساس من الارتفاع المضطرد لأسعار السلع الأساسية، لا سيما في ظل توقعات خبراء الاقتصاد بتزايد معدلات التضخم بنسبة كبيرة خلال الفترة المقبلة وحدوث فوضى بالأسعار، بينما تشير الحكومة إلى أن تحرير السلع من شأنه إزالة التشوهات في الموازنة الجديدة.

وأعلن وزير المالية، بدر الدين محمود، أن الدولة ستخرج نهائياً من سوق القمح والدقيق، وتفتح باب الاستيراد الحر دون إلزام الجهات الموردة بمواصفات، مشيرا إلى عدم تدخل الدولة في صناعة وتجارة الخبز.

ويقول محمد الناير، الأستاذ المشارك في جامعة المغتربين بالعاصمة الخرطوم، إن الاقتصاد غير مستقر وليس مستعداً لرفع الدعم، مشيراً إلى أن سياسة السوق الحر لا تتوافق مع الاقتصاد السوداني، الذي يتبنى النهج الإسلامي حيث لا توجد حرية مطلقة، بل مقيدة من خلال منع الغش والتدليس.

ويضيف الناير لـ “العربي الجديد”، “لا يمكن أن تُحمّل الحكومة فشلها للمواطن، ويجب على القائمين تحمل مسؤوليتهم، وألا يتم ربط رفع الدعم بزيادة الأجور لأن حوالى 90% من السودانيين فى قطاع غير رسمى”.

ويأتي قرار رفع الدعم عن القمح والدقيق مترافقا بتعهد الحكومة بزيادة الأجور، حيث قال وزير المالية إن الحكومة ملتزمة بمراجعة سياسات الأجور ومعالجة الفجوة بينها وبين الأسعار، مشيرا إلى اعتزام الدولة تنظيم السوق ومحاربة الاحتكار والإغراق بضوابط قانونية وليست إدارية.

الوحدة







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

بالفيديو.. أستاذ عراقي يؤكد “2+2=5” والنتيجة ولا أروع!

iفي فيديو ولا أروع ببساطته، وعفويته، دخل معلم عراقي إلى الصف الخامس في المدرسة التي يديرها…