الرئيسية منوعات رفضت تحديد مناطق تجميع قوات تعبان ببحر الغزال قوات مشار: قوات (الشعبية) والعدل والمساواة عادت للقتال مع سلفا كير

رفضت تحديد مناطق تجميع قوات تعبان ببحر الغزال قوات مشار: قوات (الشعبية) والعدل والمساواة عادت للقتال مع سلفا كير

6 ثواني قراءة
0
0
7




اتهمت المعارضة الجنوبية بقيادة رياك مشار، حركة العدل والمساواة والحركة الشعبية قطاع الشمال، بالانضمام للقتال مجدداً إلى جانب قوات رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت في ولاية الوحدة. فيما رفضت المعارضة الجنوبية بقيادة نائب رئيس جنوب السودان رياك مشار، تحديد مناطق لتجميع قوات تابعة لفصيل النائب الأول للرئيس تعبان دينق قاي بولاية غرب بحر الغزال. وكان فصيل تعبان دينق قد كشف يوم الأربعاء الماضي عن تحديد ثلاثة مواقع لتجميع قواته بإقليم الاستوائية الكبرى، بينما لم يتم الاتفاق على ضرورة تسمية موقعين لتجميع قوات إقليم بحر الغزال.
وقال المتحدث باسم حاكم ولاية الوحدة التي تسيطر عليها قوات المعارضة الجنوبية ويريال بوك بالوانق، في تصريحات صحفية أمس إن قوات حركة العدل والمساواة والحركة الشعبية ـ شمال، انضمت لقوات حكومة جوبا لقتال المعارضة في مقاطعة ربكونا في بانتيو، لافتاً إلى انها شاركت في الاشتباكات التى دارت في عاصمة ولاية الوحدة بانتيو الأسبوع الماضي. وأضاف ويريال: “نخبر العالم بشأن تورط مرتزقة أجانب في صراع جنوب السودان للمرة الثانية.. إن قوات العدل والمساواة والحركة الشعبية ـ شمال، قد عادتا إلى ولاية الوحدة هذا الأسبوع استجابة إلى دعوة نظام الرئيس سلفاكير”. وأشار المتحدث باسم المتحدث باسم حاكم ولاية الوحدة إلى أن الدعم المتواصل الذي يقدم لحكومة جوبا يؤكد أن القوات الحكومية ضعيفة، متوعداً بهزيمة الحركات المتمردة السودانية في ولاية الوحدة في القريب العاجل. وطبقاً لتصريحات ويريال فإن مقاتلي العدل والمساواة يتمركزون حاليا في مناطق ميوم وتور وابيمنوم بينما تتمركز قوات الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، في فاريانق التي تبعد 30 كلم من ضواحي بانتيو.
وتابع ويريال: “إن قواتنا ستقاتل إلى آخر جندي ضد هؤلاء المرتزقة وسيموت جنودنا أبطالاً”.يشار أن تقارير للأمم المتحدة في العام 2014 أكدت وجود قوات حركة العدل والمساواة السودانية في ولاية الوحدة، لكن الحركة وحكومة جنوب السودان نفتا ذلك لاحقاً.
وقال العقيد العقيد نيكولا قبريال آدم، المتحدث باسم قوات مشار بولاية غرب بحرالغزال، في تصريحات صحفية أمس إنهم يرفضون تحديد أي مواقع لتجميع قوات تابعة لتعبان دينق في الولاية.
ونفى آدم علمهم بأي مواقع لتجميع قوات في المنطقة، متسائلاً عن معايير تحديد هذه المواقع بولاية غرب بحرالغزال، كما نفى وجود أي اتصال بينهم مع تعبان دينق قاي. وجدد آدم تمسك المعارضة المسلحة بغرب بحر الغزال باتفاقية السلام التي وقعها رياك مشار، زاعماً أن تعبان دينق قاي ليس له أي قوات بولاية غرب بحر الغزال. مشيراً لأنهم غير معنيين بما يجري في العاصمة جوبا بشأن تجميع قوات المعارضة المسلحة.
في سياق منفصل، أعلن قائد العمليات بقوات المعارضة المسلحة فصيل تعبان دينق قاي، عن مسؤوليتهم عن العمليات التي دارت مؤخراً في ولاية الوحدة، نافياً ضلوع قوات الجيش الشعبي الحكومي في الاشتباكات التي وقعت في منطقتي ليير وكلجاك، مؤكداً أن الاشتباكات كانت بين قوات تعبان دينق وقوات مشار، زاعماً أن الهجوم جاء بعد أن نفذت قوات مشار هجوماً على مناطقهم بالأسلحة الثقيلة.

الصيحة







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

الكلاب ليست وفيَّة في جميع الأوقات.. رجل أحبَّ كلبه أكثر من نفسه فافترسه خلال لقاءٍ مع “بي بي سي”!

لم تكن هذه المحاولة الأولى للكلب، الذي عضَّ صاحبه وأودى بحياته خلال حوارٍ مع طاقم عمل فيلم…