Home منوعات اتساع حركة إضراب الأطباء في مستشفيات السودان

اتساع حركة إضراب الأطباء في مستشفيات السودان

42 second read
0
0
41




حظي الإضراب الذي دعت له لجنة أطباء السودان المركزية في يومه الثاني بالمزيد من المؤيدين في مستشفيات الأقاليم، وبحسب اللجنة فإن نسبة تنفيذ الإضراب بمشافي البلاد بلغت نحو 99.7%.

وأعلنت لجنة الأطباء المركزية التوقف عن العمل يوم الخميس بكل مستشفيات السودان للحالات الباردة، في حركة احتجاجية لافتة لتحقيق مطالب الأطباء بتحسين بيئة العمل وتوفير المعينات وحماية الأطباء أثناء عملهم، بعد تزايد حالات الاعتداء على الكوادر الطبية.

وأكد مسؤول الإعلام في لجنة أطباء السودان د. حسام الأمين البدوي لـ “سودان تربيون” دخول 10 مستشفيات قائمة الإضراب إلى جانب 5 مشافي أخرى ترتب للحاق بـ 56 مستشفى نفذت الإضراب منذ يوم الخميس.

وأشار إلى أن مستشفيات في بورتسودان عاصمة ولاية البحر الأحمر، والنهود بولاية غرب كردفان أعلنت دخول الإضراب، موضحا أن الإضراب سيكون مفتوحا لحين الاستجابة للمطالب.

وقال البدوي إن الإضراب شمل 99.7% من مستشفيات السودان، وقطع بأن جميع المستشفيات العامة الكبيرة في السودان التزمت بالإضراب عن الحالات الباردة، ما عدا مستشفيات أمدرمان وبحري وحاج الصافي بولاية الخرطوم، لخصوصية هذه المشافي.

وأشار إلى أن العديد من الأطباء الكبار تضامنوا مع الإضراب الذي دعت إليه لجنة أطباء السودان بإغلاق عياداتهم الخاصة. وأفاد أن الجمعية العمومية للجنة ستعقد اجتماعا يوم الجمعة بمستشفى بحري لمزيد من التنسيق والترتيب.

ورفض البدوي اتهام وزير الصحة بولاية الخرطوم د. مأمون حميدة للإضراب بانه عمل مسيس، واعتبر حديثه لا يعبر عن شخص مسؤول من الشأن الصحي و”تغبيشا” للوعي، كما نفى أن تكون لجنة الأطباء واجهة لأي جهة سياسية، وزاد “لا نعرف الحزب الشيوعي ولا الحزب الحاكم.. نعرف فقط وزارة الصحة الاتحادية ووزارت الصحة بالولايات”.

وتابع “الحراك غير سياسي واللجنة كيان مطلبي وغير مسيس ويكفي أنها تمثل الأطباء.. الآن هناك وعي وتلاحم بين الأطباء والمواطنين”.

من جهته أفاد رئيس النقابة العامة للمهن الصحية والطبية د. ياسر أحمد إبراهيم أنه لم يتهم الحزب الشيوعي بالوقوف خلف إضراب الأطباء، لكنه أوضح أن الحزب استغل القضايا العادلة للأطباء.

وأكد إبراهيم لـ “سودان تربيون” عدالة قضية الأطباء، مشيرا إلى أن النقابة سبق وأن نظمت وقفات احتجاجية مناصرة لقضايا الكوادر الطبية.

ونوه إلى أن النقابة الآن تقود مفاوضات مع الأطباء المضربين لإثنائهم عن الإضراب خاصة وأن الدولة بدأت في توفير أجهزة ومعينات طبية بمليارات الجنيهات في مستشفيات الخرطوم والأقاليم، مبينا أن توفير هذه المعدات كان في الأصل ضمن خطة، لكنها كانت بطيئة.

وأعلنت اللجنة المركزية لأطباء السودان في تقرير حول الإضراب، يوم الجمعة، أن عدد المستشفيات المضربة ارتفع إلى 65 مستشفى في كل أنحاء السودان، بدخول مستشفيات بالخرطوم تشمل: الشعب، سعد أبو العلا، الإمام عبد الرحمن المهدي “أبوسعد”، الصداقة “الصيني”، ومستشفى العيون الخرطوم، وفي ولاية الجزيرة مستشفى الأطفال الحصاحيصا، ومستشفى النساء والتوليد الحصاحيصا، وفي ولاية النيل الأزرق مستشفى الروصيرص ومستشفى الصداقة.

وقدرة اللجنة نسبة نجاح الإضراب بأكثر من 80%، مبينة أنه لم تسجل أي حالة كسر للإضراب من الجمعية العمومية الملتزمة بخط اللجنة، حيث تمت الاستعانة ببعض منسوبي اتحاد الأطباء والوزارة لسد العجز في المستشفيات.

وفي ولاية البحر الأحمر أكدت لجنة أطباء السودان هناك أنها قررت الدخول في إضراب مفتوح عن الحالات الباردة ابتداءا من يوم السبت بمستشفى بورتسودان التعليمي، ومستشفى عثمان دقنة المرجعي، والتأمين الصحي وكل المراكز التابعة له بالولاية، فضلا عن المراكز الطرفية التابعة لوزارة الصحة والمراكز والمستوصفات الخاصة بالولاية.







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.