الرئيسية منوعات لماذا يسبب النظر في الهاتف الأرق بينما لا يفعل التلفاز

لماذا يسبب النظر في الهاتف الأرق بينما لا يفعل التلفاز

6 ثواني قراءة
0
0
0




بدأ الباحثون يكشفون أسرار العمليات الكيميائية الحيوية التي تحدث في أجسامنا فتسلمنا للسبات، والمادة التي تسبب النعاس والنوم لم تكتشف بعد، غير أن الأبحاث جارية لمعرفة طبيعة هذه المادة.

تقول شانا ليبويتز، الصحفية المتخصصة بالصحة العقلية، أنها تقوم بالعديد من الأشياء سيئة التأثير على نومها، إذ تقضي نصف ساعة على الأقل كل ليلة تتصفح “إنستغرام” و”فيسبوك”، بينما يرسل الضوء الأزرق الذي تتلقاه عينها إشارة إلى دماغها كي تبقى مستيقظة، وبعد أن تحدثت إلى مايكل بريوس، عالم النفس وخبير النوم، ساعدها في تغيير جدولها اليومي لتصبح أقل إرهاقاً وأكثر إنتاجية، فوفقا له، مشاهدة التلفاز قبل الذهاب إلى النوم لا بأس بها.
يقول بريوس: حين تستخدم الهاتف الذكي أو الجهاز اللوحي ليلاً، فعادة ما تمسك به قريباً من وجهك، لذا يتداخل الضوء الأزرق الصادر منهما مع إنتاج الجسم لهرمون النوم (الميلاتونين) ما يبقيك متيقظاً، بينما يوجد التلفاز عادة على بعد عدة أقدام، لذا فضوؤه الأزرق أقل قوة.
وتشير إحدى الدراسات إلى أن ثلث البالغين أفادوا باستخدام التلفاز “للمساعدة في النوم”، إلا أن الأبحاث التي أُجريت على آثار مشاهدة التلفاز قبل النوم مختلطة.
نفس الدراسة وجدت أن استخدام وسائل الإعلام بشكل عام قبل النوم من كتب أو تلفاز أو موسيقى أو إنترنت أو ألعاب فيديو- مرتبط بتراجع جودة النوم، بينما يشير بحث آخر إلى أن الأشخاص الذين يشاهدون التلفاز قبل النوم عادة ما يبقون مستيقظين لوقت أطول.
وفي الوقت نفسه، وجدت دراسة أخرى أُجريت على طلاب جامعة في البرازيل أن مشاهدة التلفاز لم تؤثر على جودة النوم.
لعل أفضل ما يمكنك فعله هو اكتشاف أيهما أكثر مناسبة لك.
ببساطة، إن فتحت التلفاز بصوت منخفض بينما تنام كل ليلة، فربما لن يكون مشكلة، أما إن قضيت الليلة تشاهد فيلماً حركياً ومثيراً، فسيصبح مشكلة على الأغلب.
الديار







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

ماذا فعل رونالدو مع الطفل السوري ضحية داعش؟

أكمل البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم نادي ريال مدريد الإسباني، معروفه وقال لصحيفة “…