الرئيسية منوعات (العدل والمساواة) تنتقد ترحيب الأمم المتحدة بالإفراج عن الأطفال الأسرى

(العدل والمساواة) تنتقد ترحيب الأمم المتحدة بالإفراج عن الأطفال الأسرى

6 ثواني قراءة
0
0
1




عابت حركة العدل والمساواة على الأمم المتحدة ترحيبها بإفراج الحكومة السودانية عن أطفال أسرى قصر، على أنهم أسرى للحركة من معركة (قوز دنقو).
وقال المتحدث الرسمي باسم العدل والمساواة جبريل ادم في بيان تلقته ( سودان تربيون) السبت ” إنه لمحزن حقاً ومدعاة للشفقة أن تقع الأمم المتحدة في فخّ نصبه لها النظام و تشتري مثل هذه الدعاية الرخيصة”.
وأضاف إن ما يجري لا يعدو أن يكون حملة تشويه و إدانة يقوم بها النظام ضد عدوه الأول.
وكانت الأمم المتحدة، أعلنت الخميس، أن السلطات السودانية أفرجت عن 21 طفلا ، قبضت عليهم بدارفور أثناء معارك مع متمردي الحركات المسلحة في العام 2015.
واعتبرت الأمم المتحدة إطلاق سراح هذه المجموعة خطوة أولية هامة نحو تنفيذ خطة العمل التي تم التوقيع عليها بين الأمم المتحدة وحكومة السودان في 27 مارس 2016. وتهدف تلك الوثيقة إلى إلإسهام في الحماية الشاملة للأطفال المتاثرين بالنزاع في السودان، خاصة الحماية والوقاية ضد تجنيدهم واستخدامهم، وفي تسريحهم وإعادة إدماجهم ومعافاتهم.

يشار إلى أن وزارة الخارجية السودانية أعربت الجمعة، عن ترحيبها ببيان الأمم المتحدة وإشادتها بقرار الرئيس السوداني عمر البشير، الصادر في السابع من سبتمبر الحالي بإطلاق سراح القصر من أسرى معركة (قوز دنقو) التي دارت بجنوب دارفور بين القوات الحكومية وحركة العدل والمساواة.

وقال جبريل ادم إن حركة العدل والمساواة ” لا تجنّد الأطفال، و ليس في قواتها قاصر واحد، و بالتالي ليس في أسراها عند النظام شخص واحد دون السن القانوني”.

و أكد جبريل إن اعتبار الأمم المتحدة إطلاق الأطفال الأسرى مؤشر لعزم النظام في الخرطوم لتنفيذ خطة العمل التي أبرمتها الأمم المتحدة نهاية شهر مارس الماضي، يعد موقف “غريب ومريب”.

وطرح عدد من الأسئلة على الأمم المتحدة في بيانه قائلا” كيف عرفت الأمم المتحدة بأن الذين ادعى النظام إطلاق سراحهم أسرى تم القبض عليهم في معركة قوز دنقو؟”.

وتساءل عن الخطوات التي اتخذتها الأمم المتحدة للإستوثاق من صحّة إدعاء النظام بهذا الخصوص؟ و الإجراءات التي اتخذتها الأمم المتحدة للتأكّد من أن القصّر المعنيين ينتمون إلى حركة العدل و المساواة السودانية، وتابع قائلا ” أم أن شهادة النظام كافية لإصدار مثل هذا الحكم؟”.

يذكر أن الممثل المقيم للأمم المتحدة في السودان مارتا رويدس قالت الخميس، “نستقبل إعلان إطلاق سراح هؤلاء الأطفال بابتهاج شديد، وننظر إلى هذه الخطوة كنتيجة واضحة لالتزام الحكومة بحماية الأطفال المتأثرين بالنزاعات في السودان”.

فيما قال الممثل القطري لليونيسيف بالسودان عبد الله فاضل الخميس إن إطلاق سراح هؤلاء الأطفال تعبير عن التزامنا جميعا بحماية الأطفال في أوضاع النزاعات المسلحة وسيُشكل لم شملهم بأسرهم، وإعادة إدماجهم في مجتمعاتهم علامة بارزة في مسيرة صون حقوق الأطفال والطفولة.

واعتبر المتحدث باسم العدل والمساواة الآخذ بوجهة نظر طرف في نزاع دون الاستماع لوجهة نظر الطرف الآخر إخلالاً بالحد الأدنى من معايير العدالة.

وتابع ” هل تجد الأمم المتحدة مسوغاً قانونياً لاحتفاظ النظام بهم في زنازين أجهزته الأمنية و تعذيبهم جسدياً و معنوياً لمدة 17 شهراً دون إخطار ذويهم أو الأمم المتحدة أو المنظمات المختصة بحالهم و أماكن وجودهم؟”.

وكانت حركة العدل والمساواة نفت سابقاً، انتماء هؤلاء الأطفال لتنظيمها واتهمت الخرطوم بتلفيق هذا الادعاء ضدها لتشويه سمعتها.

وتقاتل الحكومة السودانية مجموعة حركات مسلحة في إقليم دارفور منذ العام 2003، وخلف النزاع 300 ألف قتيل على الأقل، و2,5 مليون نازح، بحسب الأمم المتحدة

سودان تربيون







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

ماذا فعل رونالدو مع الطفل السوري ضحية داعش؟

أكمل البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم نادي ريال مدريد الإسباني، معروفه وقال لصحيفة “…