الرئيسية منوعات طفلة شاهدت ذبح الأضحية فزارت طبيباً نفسياً لسنوات

طفلة شاهدت ذبح الأضحية فزارت طبيباً نفسياً لسنوات

6 ثواني قراءة
0
0
0




مرت 18 عاماً منذ آخر زيارة للمياء إلى أحد مسالخ العيد بعد أن رافقت والدها إلى هناك، فمنظر الذبح والدم الذي تناثر هنا وهناك حوّل لمياء اليوم إلى “نباتية” بعد أن أثر في نفسيتها ما جرى من هروب للأضحية.
وأوضح صالح العراسي، والد لمياء لـ”العربية.نت”، أن مشاهدتها للدماء المتناثرة وطريقة الذبح بالسكين مع محاولة هروب الأضحية أثَّر في نفسيتها ومنعها من أكل اللحوم بعد ذلك الموقف، مؤكدا محاولته علاج ابنته عن طريق الأطباء النفسيين.
إرهاق نفسي
وأكد الأخصائي النفسي والاجتماعي أحمد النجار لـ”العربية.نت”، خطورة مشاهدة الأطفال دون العاشرة لذبح الأضاحي، حيث يؤدي إلى إصابات نفسية تهدده “وتختلف من طفل إلى آخر”، وأبرزها:
أولا: الكوابيس خلال النوم.
ثانيا: التوتر في التعامل مع محيطه.
ثالثا: الاعتداء على إخوانه الصغار أو من حوله.
رابعا: ميلانه للعنف.
خامسا: تسبب صدمة قد تغير في حياته.
وأضاف النجار أن العلاج يتم بحل هذا التأثير الذي أصاب الطفل لأنه يختلف من طفل لآخر: “قد يكون بالأدوية أو الاستشارات النفسية والتربوية”.
وأشار النجار إلى أن قضية العنف ليست المحور الأساسي، وإنما توجيه العنف، “فالطفل يرى طريقة الذبح بالسكين”، لافتاً إلى أن هناك دراسات كثيرة عن أثر العنف على الأطفال، وهناك حالات وقفت عليها لكنها غالبا تخزن في العقل الباطن ولا تظهر بشكل سريع.

السوق العربية







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

حكم سوداني يهدد اللاعبين بـ “مسدس”

أشهر حكم كرة قدم سوداني مسدسا في وجه لاعبي فريق السهم، أثناء مباراتهم ضد مضيفهم الأهلي الق…