الرئيسية منوعات عضو مجلس قيادة الثورة “صلاح كرار”: حكومة الانقاذ ممكن ان تسقط في العام القادم 2017

عضو مجلس قيادة الثورة “صلاح كرار”: حكومة الانقاذ ممكن ان تسقط في العام القادم 2017

6 ثواني قراءة
0
0
2




طالب بميزانية طوارئ وخفض الصرف الحكومي بنسبة (50%)
الخرطوم – سيف جامع
طالب عضو مجلس قيادة ثورة الإنقاذ الوطني العميد (م) “صلاح كرار” بخفض الصرف الحكومي في ميزانية (2017م) بنسبة (50%)، واتهم الحكومة بأنها أكبر منفق في الاقتصاد، وـوصى العميد “كرار” أمس، بمنع شركات الاتصالات من شراء العملة الحرة وأن تستغل أموالها في السودان، على أن توضع كوديعة لدى بنك السودان المركزي بصيغة يتفق عليها، في وقت حذر فيه الدولة من مغبة الاستمرار في الصرف البذخي وتحميل الشعب ضرائب جديدة، مبيناً أن ذاك من شأنه خلق مخاطر تواجه الدولة تصل حد سقوط حكومة الإنقاذ في العام المقبل 2017م بحسب قوله.
وطرح القيادي بالمؤتمر الوطني “صلاح كرار” في حديثه لـ(المجهر) أمس (الخميس)، جملة من المقترحات بشأن تحسن الاقتصاد وتوازن سعر صرف الجنيه، حيث اقترح عدم شراء أي سيارات من قبل الحكومة للموظفين في 2017م، وخفض استهلاك البنزين وميزانية الكهرباء للوزارات وإعادة هيكلة الحكم الاتحادي خاصة عدد الوزراء والمعتمدين بالولايات، ووقف تشييد أي مبانٍ سكنية حكومية أو مقار للحكومة، بجانب تخفيض إنتاج شركة جياد للسيارات بنسبة (50%) وتخفيض استيراد السيارات عامة إلى (50%)، واعتبر ذلك أنه سيؤدي إلى تخفيض الطلب على الدولار، وقدر فجوة الدولار بالبلاد بـ(6) مليارات دولار، بينما توفر الحكومة (4) مليارات، وأشار إلى أن الاقتصاد السوداني يحتاج إلى ما بين (9 ـ 10) مليارات دولار، وقال إن هذه الإجراءات ستؤدي إلى خفض الطلب على الدولار واستقرار سعر الصرف، الذي بدوره سيؤدي إلى خفض الإيرادات الجمركية والضرائبية، وأشار إلى أن الحكومة إذا طبقت هذه الإجراءات تستطيع أن تتوجه للشعب بأنها خفضت النفقات ومستعدون للزيادة في الكماليات، ونوه إلى أن الدولة عليها خفض صرفها بنسبة (50%) في بنود سفر الوفود إلى الخارج وعدم فتح سفارات جديدة وإعادة هيكلة بعض السفارات بخفض موظفيها بنسبة (50%) وخفض ميزانيتها بنسبة (25 %ـ 30%).

المجهر السياسي







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

بالفيديو.. أستاذ عراقي يؤكد “2+2=5” والنتيجة ولا أروع!

iفي فيديو ولا أروع ببساطته، وعفويته، دخل معلم عراقي إلى الصف الخامس في المدرسة التي يديرها…