Home منوعات رئيس هيئة علماء السودان :موجة الغلاء الحالية هي بلاغ من عند الله سبحانه وتعالى للأمة إلى أن تتوب وتعود إلى الله

رئيس هيئة علماء السودان :موجة الغلاء الحالية هي بلاغ من عند الله سبحانه وتعالى للأمة إلى أن تتوب وتعود إلى الله

43 second read
0
0
0




نحن هيئة مستقلة ولم يحدث قط أن تدخلت الحكومة في مهامنا أو أملت علينا شيئاً
الوزير لم يشاورنا حينما اتخذ قرار منع الخطاب الديني من الأسواق والشوارع
لسنا ضد القرار بهذا المفهوم ولكن طلبنا فقط إيقاف منع الخطاب الديني حتى لا تحدث فتنة
موجة الغلاء الحالية هي بلاغ من عند الله سبحانه وتعالى للأمة إلى أن تتوب وتعود إلى الله
حوار ـــ محمد جمال قندول
كشف رئيس هيئة علماء السودان الشيخ “محمد عثمان” عن عدم مشاورتهم من قبل وزارة الأوقاف والإرشاد في القرار الذي اتخذه الوزير “عمار ميرغني” بمنع الخطاب الديني في الأسواق والشوارع والأماكن العامة، وقال في حواره مع (المجهر) إنهم ليسوا ضد القرار لكن مع تجميده إلى حين الوصول إلى ضوابط متفق عليها حتى لا تحدث فتنة، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنهم مع تنظيم العمل الدعوي في كل الأماكن.. حديث هيئة علماء السودان يشير إلى عدم التنسيق بين هذه الجهات ذات الصلة، ويلمح إلى أن هذا القرار يخص الوزير وربما حزبه كما قد يفهم من سياق حديث رئيس هيئة علماء السودان، أو ربما ردود الفعل التي تركها القرار دعت الهيئة للتبرؤ منه على خلفية النتائج السالبة المتوقعة من ردود فعل الجماعات التي تقوم بهذه المناشط في الأسواق والأماكن العامة وحساسية العلاقة بينها وبين جماعات الطرق الصوفية التي ينتمي إليها الوزير.
وفي الحوار أشار الشيخ “محمد عثمان” رئيس هيئة علماء السودان إلى أن المجتمع السوداني فيه خير كثير فقط يحتاج إلى عمل إرشادي واضح من حيث الانضباط بضوابط الشريعة الإسلامية.. وعن رأيهم في غلاء الأسعار الذي ضرب الأسواق، قال إنه بلاغ من عند الله سبحانه وتعالى للأمة إلى أن تتوب وتعود إلى الله، وكما قال تعالى: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ) ونبه إلى أن المفهوم الخطأ هو أن العمل الصالح انحصر في الشعائر، ونفى في الوقت ذاته تدخل الحكومة في عمل هيئة علماء السودان، وقال إنه لا الحكومة الحالية ولا السابقة تدخلت من قبل، وإنهم يعملون باستقلالية تامة، وفيما يخص (داعش) أشار إلى أنها صناعة استعمارية وفتنة خارجية، وتنبأ بقصر عمر الجماعات المتطرفة على غرار (داعش) وغيرها.. هذا وغيره العديد من القضايا تناولها الحوار معه وفيما يلي نصه..

{ كيف تنظرون إلى قرار منع الخطاب الدعوي في الأماكن العامة؟
ـــ نحن نعتقد أنه من الضروري تنظيم العمل الدعوي في كل الأماكن والأسواق والساحات وغيرها من الميادين.
{ هذا يعني أنكم تراجعتم عن رفض القرار؟
_ أبداً، تنظيم العمل الدعوي لا يعني إيقاف أو منع الخطاب الدعوي، لأن الإرشاد والتوجيه والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يحتاج إلى كل الأماكن.
{ خرجتم ببيان ترفضون فيه قرار الوزير.. إذن ما هي الأدوات التي ستوقفون بها القرار؟
ــ لسنا ضد القرار بهذا المفهوم، نحن طلبنا فقط إيقاف منع الخطاب الديني حتى لا تحدث فتنة، ومع وضع ضوابط متفق عليها وتحدثنا مع الوزير واتفقنا معه.
{ حين صدور القرار ألم يشاوركم الوزير؟
ـــ لم يشاورنا – نحن- هيئة علماء السودان.
{ الأصوات باتت تتعالى بأنكم هيئة علماء السودان أصبحتم بعيدين عن المجتمع وتسجلون حضوراً متأخراً بكل الأحداث؟
ـــ من الذي أصدر هذا الحكم، وهيئة علماء السودان تقوم بواجباتها.
{ كيف تنظرون كهيئة للمتغيرات التي صاحبت المجتمع السوداني؟
ـــ المجتمع السوداني فيه خير كثير، فقط يحتاج إلى عمل إرشادي واضح من حيث الانضباط بضوابط الشريعة الإسلامية وتكثيف العمل الدعوي، وهذه مهمة وزارة الأوقاف أن تقوم بهذا العمل، وفي الماضي كانت هذه الوزارة تحت مسمى (وزارة الشؤون الدينية) وفيما بعد الاستقلال كانت توظف مئات العلماء والأئمة.
{ هل هناك أي معوقات لعملكم بالهيئة؟
ــ الحمد لله، نجد تجاوباً كبيراً من كل قطاعات المجتمع وقبولاً من كل الطوائف الدينية، ونجمع في عضويتنا السلفي والصوفي وهؤلاء هم الذين تمسكوا بمنهج الوسطية بقول الله سبحانه وتعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ) فقط ما يزعجنا جداً التطرف من الجوانب التي تنتمي إلى الاتجاه السلفي أو الاتجاه الصوفي، وأرى في وسائل التواصل الاجتماعي حملات من هذا الطرف تقود إلى الفتنة.
{ وما هو المطلوب لنتفادى مثل هذه الفتن؟
ـــ المطلوب كما ذكرنا للوزير، ونحن متفقون معه، هو العمل على إزالة الغلو والتطرف في الدين.
{ ما هي الجهود التي تقدمها هيئة علماء السودان؟
ـــ الحمد لله نبذل جهوداً كبيرة جداً في الجامعات وفي المدارس والساحات العامة، وبفضل الله سبحانه وتعالى قامت الهيئة بالتعاون مع مجمع الفقه الإسلامي والكيانات الدعوية الملتزمة بالوسطية من أجل دعم استقرار البلاد وتفادي التطرف.
{ هنالك فوضى شديدة في إصدار الفتاوى.. ما هي ضوابطكم للحد منها؟
ـــ هناك ضوابط وضعها مجمع الفقه الإسلامي، وهو يراجع بصورة دقيقة هذه الفتاوى ويعمل على مراقبتها.
{ كيف تنظرون إلى ظاهرة تمدد التنظيم الإرهابي (داعش) بالإقليم العربي؟
ـــ (داعش) هو صناعة استعمارية وفتنة خارجية، ونرى أن عمره سيكون قصيراً.. وفي اعتقادي أن الشباب ينقسم إلى نوعين، نوع يريد فعلاً تطوير الشريعة الإسلامية وخدعتهم مقولات المجموعة الأخرى التي وقعت تحت تأثير المخططات الأجنبية، لذلك تأثر هؤلاء جميعاً بالفكر الخارجي الذي يتبناه من نبذتهم الأمة وأعداء الإسلام.
{ ما رأيكم بموجة الغلاء التي اجتاحت الأسواق والأسعار؟
ــــ موجة الغلاء الحالية هي بلاغ من عند الله سبحانه وتعالى للأمة إلى أن تتوب وتعود إلى الله، وكما قال تعالى: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ).. وهنا أنبه إلى أن المفهوم الخطأ هو أن العمل الصالح انحصر في الشعائر.
{ ما هو دوركم فيما يخص الخطابات الدينية التي تقدم يوم (الجمعة) بالمساجد؟
ــــ نحن لسنا مسؤولين عن هذا الشق وإنما مسؤوليتنا فقط تتجلى في نشر الوعي، ومن بعد ذلك كل إنسان مسؤول عن عمله ومن شؤون الوزارات الولائية والاتحادية تدريب الأئمة.
{ هل أنتم راضون عن أداء الحكومة؟
ـــ نحن دائماً ننصح المسؤولين من خلال البيانات والنشرات والمؤلفات.
{ هل تتدخل الحكومة كما يشاع في أعمال الهيئة؟
ـــ هذا لم يحث قط، لا في هذه الحكومة ولا الحكومات السابقة، نحن هيئة مستقلة.
{ هنالك العديد من الظواهر المجتمعية السالبة التي أطلت برأسها على المجتمع، وعلى سبيل المثال لا الحصر نشرت إحدى الصحف أن هنالك فتيات يلعبن الكوتشينة بشارع النيل.. كيف تنظرون إلى ذلك.. وما هي إمكانياتكم لمعالجتها؟
ـــ هذه الظواهر وافدة علينا كمجتمع سوداني، وعلى وزارة الأوقاف والإرشاد ووزارة الشؤون الاجتماعية وكل الوزارات الولائية المعنية بالأمر وضع خطة مشتركة لمعالجة هذه الظواهر الشاذة، وليس لعب البنات للكوتشينة فقط وإنما لظواهر كثيرة، وعلى وزارة الأوقاف العمل بجهد كبير لمعالجة هذه الظواهر، وهذا من صميم عملها.
{ ما هي توجهاتكم بالمرحلة المقبلة؟
ـــ الدعوة إلى الله في مختلف المجالات.. والحمد لله وضعنا خطة إستراتيجية لذلك.

المجهر السياسي







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.