Home منوعات التفاصيل الكاملة لعملية إحباط تهريب أسلحة ومخدرات بالخرطوم

التفاصيل الكاملة لعملية إحباط تهريب أسلحة ومخدرات بالخرطوم

42 second read
0
0
1




تمكنت شرطة قسم سوبا التابع لمحلية الخرطوم أمس الخميس من إحباط أكبر العمليات الغامضة لإدخال كميات من الأسلحة والمُخدّرات للولاية بلغت نحو 195 طبنجة تركية الصنع عيار(9) ملم جديدة، بجانب 56 جوالاً من مُخدّرات القات، وتعتبر أكبر عملية تهريب أسلحة ومخدرات من حيث الكمية خلال السنوات الأخيرة. ونجحت شرطة المحلية أمس في تفكيك أخطر تشكيل عصابي منظم من أجانب استغلوا شاحنة وقود تتبع لإحدى شركات البترول المعروفة.
وأشاد الفريق شرطة محمد أحمد علي مدير شرطة ولاية الخرطوم بأداء شرطة محلية الخرطوم ووقف على الإنجاز، مُشدداً على بسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون وحماية الوطن والمُواطن من خطر الشيكات الإجرامية، مُشيراً الى استمرار خُطة الولاية المنعية، وأصدر امرا بتحفيز الفريق الذي حقق الإنجاز.
وأكد اللواء إبراهيم عثمان مدير إدارة مباحث ولاية الخرطوم حرص قوات الشرطة ويقظتها لحفظ الوطن والمواطن، كما أشار سيادته أنّ رئاسة قوات الشرطة حريصة كل الحرص على توفير المعينات والآليات الحَــديثة كافة حتى تضطلع بدورها المنشود.
وأوضح العميد شرطة علي محمد عثمان مدير شرطة محلية الخرطوم لـ “التيار” أنّ معلومة وصلت إلى إدارته من قسم سُوبا غرب تُشير الى عربة جرار تقف جوار مجمع الياسمين السكني وتحرّكت قوة من قسم سُوبا غرب بقيادة الملازم شرطة طارق عوض الى الموقع لتمشيط المنطقة، ولاحظ الفريق الشرطي العربه تقف على الطريق العام، وتمّت مُداهمتها وتفتيشها وعُثر على كمية الأسلحة والمخدرات، وأوقفت الشرطة مُتهماً أجنبياً، بينما لاذ آخرون بالفرار، ولا تزال عملية مُلاحقتهم مُستمرة وتم تدوين بلاغات بقسم سوبا غرب تحت المواد 26 أسلحة وبلاغ بالقسم الشرقي مؤثرات عقلية وتم وضع المضبوطات كمعروضات، مُشيراً الى أن هذا الإنجاز نتاج معلومة من أحد المواطنين اشتبه في العربة مما يؤكد على أهمية المعلومة والدور الكبير الذي يُمكن أن يقوم به المواطن في الحَــد من الجريمة خاصةً السلاح الذي ظلّ تداوله شائعاً في الفترة الأخيرة، وناشد عثمان، المُواطنين بالتعاون مع الأجهزة الأمنية ومدها بأية معلومات، وألمح الى جهات لم يسمها تستهدف امن الخرطوم باعتبارها سوقاً رابحة لتجارة الأسلحة والمخدرات بمختلف أنواعها للكثافة السكانية العالية، لافتاً الى أن ضبطية المخدرات الأخيرة تعتبر أكبر كمية سلاح خلال الفترة الأخيرة، مُشيراً الى أن هذا العمل مُنظم وخاص بشبكات إجرامية لها جذور في الخرطوم “تجار ومروّجين”.
وأوضح مدير شرطة محلية الخرطوم أن الوجود الأجنبي غير المشروع أثّــر على أمن المحلية خاصة في السكن والعمالة، وأضاف أنه بناءً على توجيهات شرطة الولاية بدأت عمليات الحصر والتسجيل، داعياً المواطنين بعدم تشغيل أجانب وجودهم غير قانوني، لأن معظم السرقات التي تتم مؤخراً كانت بواسطة أجانب، مبيناً أن تواجدهم وتكدسهم له آثار صحية واجتماعية واإفرازات سالبة كثيرة، وقال عثمان إن إدارته تنفذ خطة خاصة لضبط “الجنبات” من خلال حملات مستمرة، وتابع: “هذا محور أساسي لعمل المحلية بالتنسيق مع أمن المجتمع”، مُشدداً في ذات الوقت على سيطرة إدارته على الوضع الأمني تماماً، لافتاً الى انخفاض معدلات الجريمة خاصة السرقات مقارنةً بذات الأشهر في العام الماضي، داعياً الى رفع الحس الأمني للمواطن، وكشف مدير شرطة محلية الخرطوم عن فراغهم من إعداد خُطة أمنية لشهر رمضان.
وكشف معتمد محلية الخرطوم الفريق أحمد علي عثمان أبو شنب عقب تهنئته للقوات برئاسة شرطة المحلية عن اشتباه احد ارتكازات الشرطة بمنطقة سوبا في جرارين من طراز (تانكر) للمواد البترولية يحملان لوحات إحدى دول الجوار، وأوضح أن الشرطة قامت بملاحقة السيارتين وتفتيشهما وتم العثور بداخلهما على كميات من الأسلحة، إضافةً إلى 56 جوالاً من مخدرات القات والشاشمندي، وأضاف أبوشنب أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية وفتح بلاغ في أحد المتهمين والذي يتبع لإحدى الدول المجاورة تحت المادتين (26 من قانون الأسلحة والذخائر) و(20/ أ المخدرات والمؤثرات العقلية) من القانون الجنائي، وقال إن البحث جارٍ عن بقية المتهمين وتقديم المعروضات والمُتهم للنيابة والمحكمة المُختصة، لافتاً للإنجاز الذي جاء حصيلة إنفاذ مُقرّرات لجنة أمن المحلية والتي أوصت بتشديد الرقابة والتأمين على مداخل ومخارج المحلية وفقاً للخُطة العامة لشرطة ولاية الخرطوم، وأكد أبو شنب مقدرة قوات الشرطة والقوات الأمنية الأخرى على ردع كل من تسوّل له نفسه المساس بأمن ومقدرات مُواطني ولاية الخرطوم عبر استهداف الشباب بالمخدرات وإشاعة الفوضى عبر تداول السلاح غير المقنن.

التيار







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.