الرئيسية منوعات الجيش الأثيوبي يتوغل في الجنوب وينشر مدفعيته في ولاية بوما

الجيش الأثيوبي يتوغل في الجنوب وينشر مدفعيته في ولاية بوما

6 ثواني قراءة
0
0
0




قامت الحكومة الأثيوبية بنشر قوات مصحوبة بالأسلحة الثقيلة داخل حدود دولة جنوب السودان أمس وأكد شهود عيان لموقع سودان تربيون دخول أكثر من 20 دبابة وناقلة جنود إلى مدينة بوشلا في وقت أكد فيه الناطق الرسمي باسم الحكومة الأثيوبية “جيتاشو ريدا “لموقع بلومينج وجود قوات حكومته في المنطقة، وقال الشهود إن القوات الأثيوبية قضت الليل في المدينة قبل أن تقوم بتمشيط المنطقة بحثاً عن الأطفال والمتمهين صباح أمس الأربعاء، وأضافوا بأن القوات الأثيوبية اتجهت بمعية الأسلحة الثقيلة نحو البيبور، فيما أكد منسق الشؤون العسكرية بولاية بوما “غابريل أمكورو” انتشار القوات الأثيوبية قائلاً: أبلغنا بانتشار القوات الأثيوبية في عدد من المناطق بما فى ذلك “جبل رات وأكوبو وباشلا”. وأضاف: القوات الأثيوبية موجودة داخل هذه المناطق وفي المناطق التي حولها الآن. وأضاف أن حاكم بوما والحكومة الأثيوبية على اتصال مع نظرائهم الأثيوبيين بشأن مصير الأطفال المختطفين قائلاً إن الحكومة في جوبا طلبت من الأثيوبيين التحلي بالصبر حتى تتمكن حكومة الجنوب من البحث عن الأطفال وتسليمهم لها.

فيما أكدت وزيرة الإعلام بولاية بوما جوليا جيمس اوتونق دخول القوات الأثيوبية في عمق ولاية بوما إلا أنها قالت بأنها لا تمتلك تفاصيل دقيقة حول عددها والأسلحة التي دخلت معها، وأضافت وصلت إلينا الأنباء حول انتشارهم في الولاية ولكننا نجهل أماكن تواجدهم حالياً.
ووفقاً لتصريحات الوزيرة فإن السلطات في جنوب السودان بمساعدة القادة المحليين تمكنوا من استرداد 32 طفل محافظة ليكاناغول من خلال البحث من قرية إلى قرية. واستطردت: أصدر الرئيس سلفاكير قراراً بإرجاع الأطفال المخطوفين من أثيوبيا إلى ذويهم، وعليه ذهب نائب الحاكم الى زعماء محافظة ليكاناغول للبحث عن الأطفال وتمكن من استرداد 32 طفلاً هم الآن بحوزتنا ونريد أن نسلمهم للأمم المتحدة من أجل نقلهم جواً إلى قامبيلا، ونتوقع جمع المزيد من الأطفال اثناء حملات التفتيش الجارية الآن، ووفقاً للمصدر فإن ليكاناغول هي مسقط رأس حاكم الولاية بابا ميدان كوني.
استهداف الصحفيين
دعا الصحفيون في جنوب السودان في الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، بمركز نياكرون الثقافي بجوبا، الحكومة الانتقالية بتوفير الحماية للحصفيين واحترام حرية الصحافة وتطبيق حكم القانون في الفترة الانتقالية.
وقال المدير التنفيذي لمنظمة يونيسكو في البلاد صلاح زكي خالد إن الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة تذكير للحكومات بالهجمات التي يتعرض لها الصحفيون أثناء المهنة.
وزاد صلاح أن دولة جنوب السودان تقع في المرتبة الثانية بين دول العالم من حيث السجل السيئ في التعامل مع الصحفيين. وناشد الحكومة بتوفير الحماية للصحفيين في الفترة المقبلة، وجدد صلاح التزام المنظمة بتدريب الصحفيين في المرحلة المقبلة.
وطالب الصحفيين والمؤسسات الصحفية بمحاربة خطاب الكراهية المنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي وممارسة المهنة بالمسؤولية والاحترام.
من جانبها، قالت مديرة منظمة إنتر نيوز دبورة إنورس، إن فترة الحكومة الانتقالية يجب أن تشهد تحولاً ديمقراطياً مع احترام حرية التعبير، مطالبة الحكومة باحترام حرية الصحافة من أجل إعطاء مساحة للمصالحة الوطنية.
ودعت رئيسة مفوضية سلطة الإعلام أتونق بيور، شركاء الصحافة بمواصلة دعمهم للصحافة بتدريب الصحفيين وتطوير العمل الصحفي في البلاد.
ووجه رئيس رابطة تطوير الإعلام في جنوب السودان الصحفي الفريد تعبان، انتقادات للحكومة بسبب المضايقات وعمليات القتل التي يتعرض لها الصحفيون أثناء العمل.
وطالب تعبان الحكومة بإجراء التحقيقات حول هوية الأشخاص المجهولين الذين يرتكبون الجرائم ضد الصحفيين.
وأعلنت منظمة يونيسكو فوز ثلاثة أشخاص بجائزة أفضل ناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الصحفيين في جنوب السودان هم الصحفي الفريد تعبان رئيس رابطة تطوير الإعلام، والصحفية جوزفين مديرة إذاعة بخيتة والناشط المدني إدموند ياكاني مدير منظمة تمكين المجتمع من أجل التقدم لدورهم الفعال في المطالبة بحقوق الصحفيين في البلاد.
محاربة الفقر
أكد وزير النفط في حكومة الوحدة الوطنية بدولة جنوب السودان، داك دوب بشوب في تصريحات صحفية بمباني الوزارة بجوبا، سعي أعضاء المعارضة في الحكومة الجديدة لتطبيق السلام وإخراج الشعب من الأزمة الاقتصادية الطاحنة في جنوب السودان.
مؤكداً التزام المعارضة بالعمل جنباً إلى جنب مع الحكومة والحزب الحاكم للخروج من الأزمة، مضيفاً بأنه لن يطرد أي عامل بوزارة النفط بل سيعمل على تنفيذ اتفاقية السلام.
من ناحية أخرى، زعم وزير النفط السابق ووزير التجارة الحالي استيفن ضيو، أن حكومة الوحدة الوطنية بصدد إنشاء مصانع صغيرة مثل مصانع السكر ومنتجات الألبان ومشتقاتها لمحاربة الفقر. مضيفاً أن دول العالم انطلقت من خلال الصناعة وليس النفط. وشجع المستثمرين للاستثمار في بلاده.
وقطع بأن الحكومة لن تعتمد على النفط مجدداً في ظل الثروات الأخرى المتوفرة في جنوب السودان.
تظاهرات طلابية
خرج المئات من الطلاب والطالبات بجامعة بحر الغزال بمدينة واو بدولة جنوب السودان، في مظاهرة سلمية حاشدة، وذلك بسبب انعدام المياه وانقطاع التيار الكهربائي بداخليات الجامعة لمدة ثلاثة أيام.
وقال عدد من طلاب وطالبات من واو إنهم خرجوا بسبب انعدام المياه وانقطاع الكهرباء بداخليات الجامعة. وطالبوا السلطات بولاية واو بالتدخل، إلى جانب ذلك هتفوا: نحن نريد الماء والكهرباء أو إقالة نائب مدير الجامعة.
من جانبه نفى مدير الجامعة بروفيسر سامسون وسار انقطاع الكهرباء وانعدام المياه بالداخليات لثلاثة أيام قبل أن يؤكد بأن الأزمة الاقتصادية في جنوب السودان أثرت على تقديم الخدمات للطلاب.
وفي الأثناء تدخل حاكم ولاية واو الياس وايا وأعلن عن تبرع حكومته بـ(50) برميل وقود لإنارة الجامعة، إلى جانب ذلك وعد بتوفير مصادر المياه بالداخليات.
اشتباكات مسلحة
لقي (5) مدنيين مصرعهم وأصيب ثلاثة أفراد من القوات النظامية بولاية تونج الجنوبية بدولة جنوب السودان في مواجهات مع بعض اللصوص، وقال نائب الحاكم، منيم بول مليك، ان مجموعة من سارقي الأبقار دخلت في مواجهات مسلحة مع مجموعة من المواطنين ومعهم قوات نظامية بعد أن قاموا بمتابعة الجناة.
مبيناً أن الحادث أسفر عن مقتل خمسة من المواطنين وإصابة ثلاثة نظاميين، كاشفاً عن أن السلطات تمكنت من القبض على (5) متهمين، في الوقت الذي يستمر فيه التحقيق للكشف عن ملابسات الحادث.

الصيحة







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

واتساب تدافع عن نفسها بعد “مزاعم التجسس”

نفت شركة “واتساب” مزاعم نشرتها صحيفة “غارديان” قبل يومين، عندما تحدثت عن “ثغرة أمنية” في أ…