الرئيسية أخبار #المخزون_الأميركي يتحكم في #أسعار #النفط عالمياً

#المخزون_الأميركي يتحكم في #أسعار #النفط عالمياً

6 ثواني قراءة
0
0
0




يتحكم مخزون النفط الأميركي في ولاية أوكلاهوما في السعر العالمي للخام، لأن المخزون هو مؤشر سعر خام وست تكساس الوسيط، أكثر أنواع النفط تداولاً بالعقود الآجلة في العالم.

وأفاد تحليل مجلة فوربس بأن خام تكساس وخام برنت تربطهما علاقة عكسية مع حجم النفط المخزون في أوكلاهوما. والمخزون الحالي مقارنة بخمس سنوات مضت والتغيرات السريعة في أسعار النفط ومعدل الارتفاع والانخفاض كلها تثبت العلاقة المشار إليها. وارتفعت الأسعار في فبراير من العام نفسه، على أمل أن انخفاض أعداد المنصات البترولية العاملة سوف يؤدي إلى خفض الإنتاج الأميركي. غير أن ارتفاع المخزون عاد بالأسواق إلى الواقع وتراجع السعر في شهر مارس.

والتخزين والتسليم هما نقطة تسعير خام وست تكساس الوسيط من خلال العقود الآجلة. ويتم تبادل أكثر من 3 ملايين برميل من هذا الخام عن طريق العقود أسبوعياً. وفي الأسبوع المنتهي 26 فبراير الماضي، بلغت العقود النفطية الآجلة من خام تكساس (3.1 ملايين برميل) ثلاثة أضعاف تجارة النفط في خام برنت (1.2 مليون برميل). ويمثل كل عقد 100 ألف برميل. قليل من تلك العقود يتم تسليمها بالفعل، لكن غالبية العقود يتم بيعها للاستفادة من ارتفاع سعر العقود بعيدة تاريخ التسليم.

وينتج تراكم النفط المخزون عن محدودية طاقة تصفية النفط الخفيف والخالي من الكبريت من الحقول قليلة الإنتاج. ومنذ انهيار النفط في 2014، كان من المنطقي دفع رسوم تخزين للنفط، لأنه أفضل من بيع النفط بخسارة. وارتفع المخزون النفطي منذ رفع حظر تصدير النفط الخام في ديسمبر، ومنذ ذاك الحين بلغت الكميات المخزنة إضافياً أكثر من 500 ألف برميل أسبوعياً، وزاد إجمالي المخزون الأميركي نحو 1.5 مليون برميل أسبوعياً. وتبلغ الكمية المخزونة حالياً 89% من إجمالي طاقة التخزين. وبما أن المخزون الأميركي لا يزال أكثر من 80% من طاقة التخزين الإجمالية، سوف تظل أسعار النفط منخفضة.

البيان







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

البنك الزراعي يتعهد بشراء جميع إنتاج القمح من المزارعين

أكدت ادارة البنك الزراعي تطبيق زيادة التمويل من (20) ألي (50) ألف جنيه والتوسع في تمويل مس…