Home أخبار الكلب ينبح و الجمل ماشي .. جمعية حماية المستهلك تجدد رفضها لزيادة أسعار الغاز

الكلب ينبح و الجمل ماشي .. جمعية حماية المستهلك تجدد رفضها لزيادة أسعار الغاز

42 second read
0
0
0




اتحاد وكلاء الغاز يقترح الحلول الآتية:
جددت الجمعية السودانية لحماية المستهلك رفضها لزيادة أسعار غاز الطبخ بنسبة (200%).وناشد رئيس الجمعية د.”نصر الدين شلقامي” حسب سونا، رئاسة الجمهورية بإعادة النظر في القرار باعتباره يزيد من أعباء المعيشة على المواطن السوداني الذي أصلاً يعاني من ارتفاع أسعار كل السلع إلى جانب الأثر المدمر للقرار على البيئة نسبة لاتجاه المواطنين في هذه الحالة إلى قطع الأخشاب لاستخدامها في الطبخ وصناعة الخبز، الأمر الذي ينعكس سلباً على مساحة الغطاء النباتي الذي أصلاً يعاني من تدهور، مشيراً إلى أن وزير المالية كان قد أعلن أن موازنة هذا العام خالية من أي زيادات في المحروقات، وهي الموازنة التي يعتمد عليها المواطن السوداني، مضيفاً أن لكل هذه الأسباب نناشد رئاسة الجمهورية بدعم سلعة الغاز، لأن دعمه واجب اجتماعي واقتصادي وليس مسألة كمالية.
من جانب آخر طرح رئيس اتحاد وكلاء وموزعي الغاز “الصادق الطيّب” حلولاً عملية لتحرير سلعة الغاز التي قررت الحكومة رفع الدعم عنها مع التزامها بدعم الشرائح الضعيفة في معالجات قادمة.

وقال “الصادق” إن نسبة الإنتاج المحلي من سلعة الغاز في تناقص ملحوظ نظراً لارتفاع نسبة الاستهلاك، حيث أوضح أن الإنتاج المحلي اليومي يبلغ (350) طناً يقابله استهلاك متصاعد يبلغ (1500) طن من الغاز مما يعنى أن الإنتاج المحلي لا يتجاوز الـ(50%) من الطلب الفعلي، ولذلك تحدث الفجوة بين الطلب والمعروض من هذه السلعة إضافة إلى فترات الصيانة الدورية للمصافي أكثر من مرة في العام.
وأوضح “الصادق” أن مقترح الحل الذي يقدمه اتحاد وكلاء وموزعي الغاز والذي يضمن توفير هذه السلعة لتصبح في متناول المستهلكين، هو أن يتم تخصيص الإنتاج المحلي من الغاز للمخابز والعاملين من ذوي الدخل المحدود والأسر الضعيفة المدعومة حالياً من قبل الدولة، ثم فتح الباب للشركات لاستيراد الغاز لتوفيره لبقية المستهلكين حسب ما تقضيه سياسة العرض والطلب.

المجهر السياسي







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.