Home منوعات وزارة النفط والشركات الخاصة تحدد سعر جديد لغاز الطهي الحر وآخر للمدعوم

وزارة النفط والشركات الخاصة تحدد سعر جديد لغاز الطهي الحر وآخر للمدعوم

4 second read
0
0
0




كشفت رئيس لجنة الطاقة والتعدين بالبرلمان د. حياة أحمد الماحي عن تشكيل لجنة من وزارتي المالية والنفط والشركات الخاصة العاملة في مجال الغاز للاتفاق على تحديد سعر لأسطوانة غاز الطهي بعد موافقة الشركات باستيراده وكشفت عن تقديم وزارة النفط مقترحا لتوفير سلعة الغاز مدعوماً للشرائح الفقيرة بواقع أسطوانة واحدة خلال كل شهرين، وأشارت إلى أن الوزارة أكدت وجود آلية لتنفيذ هذا المقترح.

وقالت في تصريحات صحفية بالبرلمان أمس أن الشركات ستقدم خلال اجتماعها مع وزارتي النفط والمالية اليوم مقترحها حول تحديد سعر أسطوانة الغاز بعد الاستيراد، مؤكدة تحرير سلعة الغاز.

وذكرت حياة إن لجنتها طلبت من وزارة النفط تحديد سعر أسطوانة الغاز عند خروجها من مصفاة الخرطوم، لكن الوزارة لم تقم بتوضيح الأمر، موضحة أن الشركات الخاصة إلتزمت في اجتماعها أمس مع وزارتي النفط والمالية باستيراد الغاز شريطة أن تحدد المالية سعر أسطوانة الغاز، فيما إلتزمت وزارة النفط بتوفير المستودعات لتخزين غاز الشركات إضافةً إلى تخفيض كل الرسوم المفروضة على استيراد الغاز لتصبح نسبة 1%. ونوهت حياة إلى أن لجنتها طالبت بضرورة حضور وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي في الاجتماع الثاني بين الشركات ووزارتي النفط والمالية اليوم بالمجلس الوطني خلال تحديد سعر الأسطوانة لمراعاة الفقراء في السعر، وأضافت “نريد إغراق السوق بالغاز حتى يُخرج المدسوس”، مشيرة إلى أن سعر أسطوانة الغاز حالياً مرتفع، واردفت بالقول: “قبل قليل اتصل عليَ أحد أعضاء اللجنة بالقضارف قال لي إنه اشترى الأسطوانة بـ(197) جنيها”.
وأفادت أن البرلمان سيقدم مقترحا بتخصيص المنتج في مصفاة الخرطوم للفقراء على أن يكون مدعوماً بذات الطريقة التي دعمت بها الكهرباء على أن يتم ربط الغاز المدعوم بالكهرباء، ونوهت إلى أن وزارة النفط أكدت أن هنالك آلية جاهزة لتطبيق هذا المقترح تم تجريبه وحقق نجاحاً كبيراً.

من جانبه أكد عضو البرلمان علي أبرسي في تصريحات صحفية بالبرلمان أمس أن الشركات الخاصة إلتزمت باستيراد الغاز، على أن تتفق مع وزارة المالية في تحديد سعر يرضي الشركات وأن يكون في متناول الجميع، وأضاف “إذا اتفقنا مع المالية لن تكون هناك أزمة بعد اليوم في الغاز ونتمنى أن يكون وزير المالية حنينا علينا”.
وجدد إلتزام شركات القطاع الخاص بتوفير كل حاجة البلاد من الغاز، ونوه إلى أن العجز الآن حوالي (2) ألف و(500) طن، وأشار أبرسي إلى الشركات سوف تستورد (3) آلاف طن مع إلتزامها بتوفير أكثر من ذلك “حسب الحاجة”.




علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

7 عبارات تخدعين بها نفسك!

أحيانًا تصبح أفكارك عن نفسك معتقدات تسيّر حياتك، وأفكارك هذه قد تكون شيئًا إيجابيًا، كالاع…