الرئيسية منوعات لماذا نكره شكلنا في الصور ونستغرب صوتنا؟

لماذا نكره شكلنا في الصور ونستغرب صوتنا؟

6 ثواني قراءة
0
0
1




“لا أحب هذه الصورة، امسحها سريعا!” تعليق نسمعه كثيرا عند تصوير أحد الأصدقاء، فما هو التفسير العلمي لاستغرابنا شكلنا في الصور وكذلك صوتنا المسجل؟

هل تشعر كثيرا بالإحباط عند رؤية صورك الفوتوغرافية وتمحي معظمها، رغم أن معظم من حولك يؤكدون أن الصورة ليست سيئة على الإطلاق؟ لا يجب تفسير هذا الشعور بأنه نقد مبالغ فيه للذات، إذ يوضح علماء النفس إنه تأثير طبيعي ينطلق من القاعدة التي تقول، إن رد الفعل الإيجابي للإنسان يأتي غالبا على الأمور التي يراها بكثرة. ومن هذا المنطلق فإن صورتنا في المرآة هي الأقرب إلينا، إذ نراها بشكل متكرر على العكس من الصور الفوتوغرافية.

ويساعد تكرار رؤية أنفسنا في المرآة، على الاعتياد على العيوب التي ربما تكون موجودة في وجهنا أو وجود أي نوع من عدم التناسق. أما عند رؤية صورة فوتوغرافية فنبدأ في ملاحظة وجود اختلاف بين نصف الوجه الأيمن والأيسر على سبيل المثال أو فجأة تلفت نظرنا بقعة معينة على الجبهة.

ولا يقتصر هذا التأثير النفسي على الصور فحسب، بل يمتد أيضا للطعام، فكثرة تناولنا لوجبة معينة يزيد من فرصة تفضيلنا لها وكذلك كثرة رؤية بعض الأشخاص يزيد من فرص تطور علاقة الصداقة، كما ذكر تقرير نشرته مجلة “بريغيته” الألمانية. وأظهرت عدة دراسات أن الإنسان عندما يكثر من تناول وجبة معينة، فإنه يبدأ في الميل إليها بشدة وبشكل مفاجئ بعد المرة العاشرة.

ويستفيد قطاع الموسيقى والغناء من هذا التأثير النفسي، لذا يحاول صناع الأغاني الإكثار من عدد مرات بثها سواء على قنوات التليفزيون أو محطات الراديو. وليس من الغريب أن يشعر شخص فجأة بالميل لأغنية معينة سمعها أكثر من مرة، رغم أنها لم تعجبه على الإطلاق في بداية الأمر.

لماذا نستغرب صوتنا؟

في الوقت نفسه يستغرب معظم الناس عند سماع أصواتهم مسجلة وهو أمر يرجع أيضا لفكرة الاعتياد، فمعظمنا غير معتاد ببساطة على سماع صوته، بنفس النغمة التي يسمعنا بها الآخرون. ويفسر الخبراء هذه الظاهرة وفقا لموقع “فوندر فايب” الألماني، بأن العديد من العضلات والأنسجة تقوم بتخفيف حدة الموجات الصادرة من الأحبال الصوتية والتي تنتقل بعد ذلك للفك السفلي وعظم الصدغ، وبالتالي فكل شخص يسمع صوته بنغمة تختلف عن الصوت الحقيقي الذي يسمعه الآخرون. ويتحدث الخبراء هنا عن “الصوت الداخلي” الذي نسمع به أنفسنا و”الصوت الخارجي” وهو الصوت الفعلي الذي يخرج منا.

ورغم صعوبة تغيير نغمة الصوت المرتبطة بعوامل داخلية عديدة، إلا أن هناك بعض الأفكار التي تساعد في تدريب الصوت ليصبح أقوى في التأثير، لاسيما لمن يعمل في مجال يتطلب منه إلقاء الخطب أو قراءة نشرات الأخبار مثلا.

ويؤكد الخبراء أن الصوت في معظم الأحيان يعكس الحالة الداخلية للإنسان ويبرز مشاعر الخوف أو عدم الثقة بالنفس، لذا فإن الاسترخاء ومحاولة الدخول في حالة مزاجية جيدة يساعد على تحسين الصوت.

قراءة أي شيء بصوت مرتفع يوميا لمدة خمس دقائق يمكن أيضا أن تساعد في اكتساب المزيد من الثقة في الصوت علاوة على التدريب على سماع النفس وضبط مخارج الألفاظ.

ا.ف/س.ك (DW)







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

بالفيديو.. أستاذ عراقي يؤكد “2+2=5” والنتيجة ولا أروع!

iفي فيديو ولا أروع ببساطته، وعفويته، دخل معلم عراقي إلى الصف الخامس في المدرسة التي يديرها…