Home منوعات الدوافع الخفية وراء حوادث العنف ضد المبتعثين السعوديين

الدوافع الخفية وراء حوادث العنف ضد المبتعثين السعوديين

4 second read
0
0
0




شهد العامان الماضيان حوادث بحق المبتعثين السعوديين وصفت بأنها “الأكثر مأسوية”، إذ حملت وسائل الإعلام السعودية بشكل مستمر أخباراً عن عمليات الخطف والقتل والدهس والاختفاء‏‏، ليس آخرها ما حدث قبل يومين عندما تعرضت مبتعثة سعودية بمدينة هاكنساك الأمريكية للطعن بعد أن تحرش بها لفظياً شخصان، ووصفاها بالإرهاب.

لكن تُرى ما الدوافع التي تقف وراء حوادث العنف ضد مبتعثينا في الخارج ؟!
وفي تقرير لموقع “ساسة بوست” تم رصد أهم تلك الدوافع نوجزها فيما يلي:

العنصرية:
بدافع التمييز العنصري والكره للمسلمين، تقع بعض تلك الجرائم، وخصوصاً بحق الفتيات اللاتي يتميزن عن غيرهن بارتداء الزيِّ الإسلامي كالحجاب والنقاب.

السرقة:
السعوديون في الخارج لا يُخفون ثراءهم، بل يتفاخرون بحياة الرفاهية في كل تحركاتهم، فحتى إذا اضطر أحدهم بسبب ضعف منحة الإعاشة التي تُدفع له بالعيش في حي فقير، فهو عُرضة للسرقة من قبل فقراء هذا الحي المنحرفين أحياناً. لذلك كان الدافع وراء الكثير من الجرائم التي ارتكبت بحق المبتعثين السعوديين “السرقة”.

السلوكيات الخاطئة:
تقع بعض الجرائم بسبب الانحراف، كالتردد على الملاهي والبارات، ظناً من المبتعثين أنهم ينصهرون في بوتقة المجتمع الغربي.

يُذكر أن عدد المبتعثين في الخارج يقدر بنحو مائتي ألف طالب وطالبة في دول العالم، ومن أبرز الدول التي يُبتعث إليها السعوديون الولايات المتحدة وبريطانيا، إذ يُرسل إليهما أغلب الطلبة السعوديين، ويوجد في بريطانيا وحدها أكثر من 13 ألف طالب وطالبة، كما يتوزع المبتعثون السعوديون على إيطاليا، ألمانيا، كندا، أيرلندا، فرنسا، إسبانيا، تركيا، وكوريا الجنوبية، الولايات المتحدة، جمهورية الصين الشعبية، اليابان.

 

المصدر:المواطن.




علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

7 عبارات تخدعين بها نفسك!

أحيانًا تصبح أفكارك عن نفسك معتقدات تسيّر حياتك، وأفكارك هذه قد تكون شيئًا إيجابيًا، كالاع…