الرئيسية أخبار حكاية الانثى الديناصور التي حاولت ابتلاع الشيخ جمال الكاشف…قصص وحكايا يرويها شيوخ السحر وضحاياه

حكاية الانثى الديناصور التي حاولت ابتلاع الشيخ جمال الكاشف…قصص وحكايا يرويها شيوخ السحر وضحاياه

7 ثواني قراءة
0
0
7




الشيخ جمال الكاشف: هذه (…) مخاطر مثلثات مجموعة القرّاء والحراء والجوعاء والخواء

– فتاة: أصبتُ بالصرع فشفاني رب الزرع والضرع
– حكاية الانثى الديناصور التي حاولت ابتلاع الشيخ جمال الكاشف

“منير” يتحوّل من طالب ذكي إلى قوة باشطة عجز الطب النفسي عن تفكيكها.. وهذا (…) سر هدأته التي انتزعت استغراب الأسرة
السحر حقيقة وليس خيالاً وهذا ما ذهب إليه أهل السنة وهو عقد ورقي وكلام يتكلم به أو عمل شيء يؤثر في بدن المسحور أو قلبه أو عقله من غير مباشرة له فمنه ما يقتل وما يمرض وما يأخذ الرجل عن امرأته ومنه ما يفرق بين المرء وزوجه ويبغض أحداهما الآخر أو يحبب بين اثنين، وقد وصف سبحانه وتعالى السحر على لسان الملكين هاروت وماروت بالكفر.

وبذلك فإن السحر عقد اتفاق بين كل من ساحر الإنس وهو شيطان من شياطين الإنس مصلحته جمع المال وفي سبيل ذلك يتقرب إلى شياطين الجن بشتى أنواع الأعمال الشركية فكلما زاد كفره أطاعته الشياطين بل لابد له أن يكفر بالله ويسجد للشياطين حتى يصبح ساحراً.

الصيدلانية والصرع :-

ظلت “سهير” تعاني الأمرّين، بعدما استفحلت حالتها، وبعد أن أصبح من العسير، أن تستمر في دراسة الصيدلة التي تحبها، فقد تمكن منها مرض الصرع، وجعلها عُرضة للسقوط في أي لحظة، مما جعلها تنزوي في منزل الأسرة تاركة الكلية التي احبتها جداً. تقول”سهير” إن أهلها اصبحوا يخشون سقوطها في أي لحظة تحت تأثير نوبة الصرع، خاصة انها سقطت قبل ذلك في أكثر من منطقة خطرة، حتى انها أفلتت من الموت بأعجوبة، وهو ما جعل أسرتها تتخذ القرار الصعب، بأن تضحي ببريق دراسة الصيدلة مقابل ضمان سلامة ابنتهم. وذلك حتى تتفادى سقوطها المتكرر.

تقول “سهير” إنها استجابت لرغبة أسرتها وتركت دراسة الصيدلة، لكنها كانت متألمة اشد الألم لذلك، وتبعاً لهذا قررت البحث عن طريقة للعلاج، وطرقت أبواب الأطباء لكن دون جدوى. وفي أثناء ذلك حدثت مشكلة لشقيقتها “سلافة” جعلتها تأتي الى مركز الملائكة القرآني بامتداد ناصر غرب مستشفى رويال كير، وبعد أن نالت شقيقتها الشفاء، وبعد أن تيقنت من فاعلية منهجية “التقطيع” التي يتّبعها الشيخ جمال الكاشف، فكرت في ان تقوم بإحضار شقيقتها “سهير” للعلاج من الصرع، وهو ما حدث بالفعل، وما هي الا عدة جلسات حتى تمكّنت “سهير” من استعادة تركيزها ووعيها، وودعت السقوط الناتج عن مرض الصرع، بعدما فارق المرض جسدها.. الآن تستعد “سهير” للعودة الى قاعات الجامعة من جديد، لاستئناف مشوار دراستها مع الصيدلة التي تحبها جداً، قائلة: بعد ان أصبتُ بالصرع شفاني رب الزرع والضرع.

“لميس” تبدأ مشوار الحياة مجددًا:-

“لميس” شابة في مقتبل العمر كانت كسائر رفيقاتها تتمتع بحيوية ونضارة الشباب، وفجأة بدأت تحس بأن حيويتها لم تعد هي الحيوية ونشاطها ليس هو النشاط وعافيتها ليست هي العافية. شيء ما بدأ يدب في جسدها ما هو؟ لم تكن تملك الإجابة.
تمر الأيام وكل ما في جسدها من عافية وحيوية بدأ في التدهور السريع، ثم بدأت تفقد إحساسها بكل ما حولها.. أحضرتها أسرتها من مدينتها إلى الخرطوم للبحث عن حقيقة ما يحدث والتدهور يزداد والمرض يتفاقم إنه السرطان، سرطان الدم.

تقول “لميس” لقد أتى بي أهلي إلى مركز الملائكة وأنا في حالة من الوعي واللا وعي كنت أرى المركز كالسراب. كنت دائمة الاستفراغ، دون أكل وشرب ودون نوم كذلك. وكنت لا أقوى على السير فيحملني إخوتي على أيديهم. ومنذ الجلسات الأولى بدأت أحس بدخول العافية إلى بدني.. دخولها كان أشبه بدخول المحلول الوريدي إلى الدم. ثم بدأ إحساسي بالأشياء يرتفع شيئًا فشيئاً كما بدأ الاستفراغ يقل وبدأت أتناول الطعام والشراب وأعظم من ذلك فقد بدأت أنام.

ورويداً رويداً بدأت تظهر معالم العافية حتى جاء اليوم الذي حضرت فيه الى مركز الملائكة غرب مستشفى رويال كير، مشياً على الأقدام دون أي مساعدة من احد. وما هي إلا جلسات قليلة بعد ذلك حتى تماثلت بقدرة الله عزل وجل للشفاء التام وعدت إلى طبيعة حياتي.
تقول “لميس” بعد أن منّ الله عليها بالشفاء والعافية طلبت بأعلى صوتي من الشيخ جمال الكاشف أن لا يدع هذه الطريقة العلاجية التي كانت سبباً بعد الله عزّ وجل في شفائي.. وإنني ممتنة لهذا المركز العظيم الذي وجدت فيه كل هذا الخير وتعرفت فيه على أخوات سوف لن أنساهن ابداً، ولن انقطع عن المركز أبدًا.
الصيحة







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

أميركا تتجه لإخراج الشرق أوسطيين واللاتينيين من دائرة البيض بالإحصاءات.. موقف العرب قد يفاجئك

أميركا تتجه لإخراج الشرق أوسطيين واللاتينيين من دائرة البيض بالإحصاءات.. موقف العرب قد يفا…