Home منوعات (قمة الفوضى بالمريخ)!

(قمة الفوضى بالمريخ)!

4 second read
0
0
0




*لم يكن السيناريو الذي كان مسرحه إستاد المناقل بالخسارة المذلة أمام الأهلي مدني (مستغرباً)، فالوضع قبيل مغادرة البعثة إلى مدني لأداء هذه المباراة كان يوحي بأن الفريق لن يحقق نتيجة إيجابية، لا لشيء سوى أن الفريق كانت تحيط به المشاكل من كل جانب، فلا (أموال تسيير) تم ضخها بصورة واضحة تجعل اللاعبين يطمئنون إلى الوضع في النادي، ولا ملفات كثيرة تم حسمها حتى يكون هنالك مستوى يمكن أن يحسن من وضعية الفريق ويجعله يتوج بكأس الدوري الممتاز!

*للأسف الشديد لجنة التسيير وحتى لحظة سفر البعثة إلى مدني لم تكن تمتلك المال الكافي للتجديد لأمير كمال وراجي ومصعب، وكلها كانت عبارة عن اجتهادات و(تخدير) من اجل أن يظهر الفريق بصورة طيبة في مباراة الأهلي!

*الوضع في النادي جعل ايمن سعيد يغادر للقاهرة غاضبا، ليرفض المواصلة مع المريخ رغم أن هنالك عقدا لم ينته بينه وبين النادي!

*وضح تماما أن غارزيتو بدأ يعمل على مبدأ عكننة الأجواء بدءا من موافقته على (إضراب) واحتجاج اللاعبين قبيل سفر البعثة، ليسهم في فوضى ما كان لها أن تحدث لو أنه تعامل معها بحزم!

*واتضح أكثر أن غارزيتو أراد استفزاز مجلس وجماهير المريخ باختيار عناصر بعيدة كل البُعد عن اللعب التنافسي، ليتم رفض التجديد له مجددا، هذا إلى جانب عدم ثقة الجماهير أصلا في هؤلاء اللاعبين لخوض مباراة (ودية) ناهيك عن مباراة تتويج، على جعفر والريح و(سيلا) شكرا لقد كان مجهودكم مقدرا، لأنكم لم تقدموا ما يشفع لكم بالبقاء في كشوفات النادي، كفانا ضغط وسكري!

*المريخ سادتي حتى الآن لم يحقق أي نتيجة إيجابية في (الولايات) عدا فوزه على الميرغني كسلا الذي (هبط من الدوري الممتاز) لسوء نتائجه!

*معظم مباريات المريخ في الدوري الممتاز بالولايات، إما انتهت بالخسارة أو التعادل، لا لشيء سوى أن العناصر التي يختارها غارزيتو لم تكن بقامة تلك المباريات!

*ولو أن مجلس الهلال وضع الرحمن في قلبه ولم ينسحب من الدوري الممتاز، لكن تتويجه مبكرا من فاشر السلطان أمام هلالها قبيل نهاية الدوري بأسبوع!

*القادم في المريخ سيكون أسوأ بكثير ما لم يتم تدارك الفوضى التي تضرب بأطنابها في الفريق حالياً، وخزانة النادي أن لم يتم رفدها بالمليارات خلال التسجيلات وقبل بداية الموسم، فلا أظن أن معسكر المريخ سيبقى فيه لاعب واحد، خاصة المحترفين الأجانب!

*وما تردد من أخبار، أن العلاقة توترت بين غارزيتو ولاعبيه حتى مع علاءالدين يوسف الذي كان (جمل الشيل) في الفريق خلال مشوار النادي الأفريقي!

*لجنة التسيير التي تم اختيارها (مثالية) إلى ابعد حد ولا أظنها ستعمل على حسم الفوضى الحالية، لأن البعض لا دراية له بخبايا العمل الرياضي ودهاليزه التي تحتاج إلى (الشفتنة) والأسلوب الخشن في بعض الأحيان أكثر من أي أسلوب آخر!

*حتى الآن الفرصة مواتية للفريق للتتويج بكأس البطولة إذا ما نفذ الهلال وعده وانسحب من مباراة القمة والتي تقرر لها قبيل خواتيم الشهر الجاري!

*غارزيتو كانت له بصمة واضحة في تغيير الكثير من النواحي الفنية بالفريق، لكن أن يكون ذلك على حساب (محاربة لاعبين) مؤثرين ويمكنهم تغيير النتائج تحت أي لحظة أمثال (أوكرا) ومن قبله (تراوري) الذي لا زال عقده سارياً، وأحمد الباشا أحد الأعمدة الأساسية بالفريق خلال موسمي 2012، 2013،2014، فذلك ما لا يمكن قبوله على الإطلاق!

*لا أتوقع استمرارية الفرنسي، وربما الفترة القادمة تشهد عودة أخرى لبرهان ومحسن سيد.

الكاتب – أحمد بشير قمبيري




علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

7 عبارات تخدعين بها نفسك!

أحيانًا تصبح أفكارك عن نفسك معتقدات تسيّر حياتك، وأفكارك هذه قد تكون شيئًا إيجابيًا، كالاع…