الرئيسية منوعات هواية صيد الأسماك… نسيان الهموم والمتاعب وتذوق الجمال… سنارة علي الشاطئ

هواية صيد الأسماك… نسيان الهموم والمتاعب وتذوق الجمال… سنارة علي الشاطئ

6 ثواني قراءة
0
0
0




تعتبر هواية صيد الأسماك إحدى الهوايات المترسخة في وجدان سكان أم درمان ومن العوامل المؤثرة في تكوين شخصية أهالي البقعة، وفي رحلة الصيد يتعرف الناس على كيفية تتذوق الجمال والسباحة في عالم من الاستغراق الكامل والتأمل في جمال الطبيعة والبحر، وحينما يضع البعض الطعم في السنارة ويلقوها داخل المياه يلغوا معها همومهم ومتاعبهم ولو ليوم واحد يخرجون فيه إلى الطبيعة.

ويهب العشرات من هواة صيد الأسماك بسناراتهم وشبكاتهم إلى (قيف) النيل أو من على متن مراكبهم، في سباق حميم، في انتظار يمتد لساعات ريثما يثمر صيداً ثميناً، هواية الصيد صارت تستقطب المزيد من الهواة يوماً بعد آخر، وعلى امتداد شاطئ النيل تجلس أعداد كبيرة من الهواة والمحترفين في حالة هدوء وتركيز شديدين، حالة أشبه بالترقب وانتظار الخبر السعيد.

معدات خاصة
اقتربنا من أحدهم وهو أحمد سلمان – موظف بإحدى الوزارات، حيث قال لـ (اليوم التالي): ما إن انتهي من عملي اليومي حتى أذهب لأشتري الطعم. ويضيف: أحمل عدة الصيد وأمضي نحو شاطئ النيل وهذه طلعة صيد صغيرة بمعنى ممارسة هوايتي في صيد الأسماك بعد انتهاء عملي كموظف. وأردف: أما إذا كانت طلعة كبيرة فربما تستمر ليومين أو أكثر وهذه تتطلب المزيد من الاستعداد حيث تبدأ أولاً تجهيزات حقيبة الصيد ذات الحجم الكبير وهي حقيبة لها مواصفات خاصة تتكون من عدد كبير من الجيوب ولابد أن تكون متينة ومقسمة إلى عدة أجزاء وذلك لوضع أدوات الصيد وآخر يحمل الموقد وبعض الأشياء اللازمة للإسعافات الأولية إضافة إلى مكان مبيناً أن هذه هي أول خطوة إعداد حقيبة الصيد وهي تشبه أو تمثل المنزل الصغير الذي يحتوي على كل الأدوات والإمكانيات الضرورية التي تجعلك تعيش يوماً أو يومين خارج منزلك أو في العراء على شاطئ النيل دون أن تتعرض لأي مشاكل.

هواية ومتعة خاصة
وفي الجهة الأخرى يمثل الصيد على شواطئ النيل الأزرق هواية ومهنة قديمتين تجتذبان منذ قرون طويلة عشرات الممارسين، فمنهم من يسعى لتوفير لقمة عيش، ومنهم من يهفو للترفيه عن نفسه وقضاء وقت ممتع، وعن ذلك يقول محمد يونس إنه ظل يمارس مهنة الصيد لفترة من الزمن ويجد متعة في ذلك ويضيف: ودائماً ما أبحث عن مكان هادئ للصيد، ومن ثم أرمي شباكي وانتظر الحظ السعيد. وأردف: الوقت المناسب للصيد دائماً يكون عندما يستقر النهر لأن السمك لا يحب الازعاج، فالصيد يصعب في الأمواج الهادرة ووتيرة الهواء العالية.

فريق عمل
من جانبه قال علي النور من سكان الموردة: ظللت أقوم بممارسة المهنة منذ عدة سنوات وهي توفر لي مصروفات تعينني في تسيير أمور الحياة ويضيف: نحن فريق عمل أو فريق صيد أسماك نخرج سوياً أو مع العديد من الأصدقاء لأن هذه الهواية تكون أجمل وامتع عندما تكون مع أصدقائك ونادراً ما يخرج الإنسان للصيد بمفرده،وعن الاماكن التي يقوم بالصيد فيها قال علي: نحن نقوم بالصيد في أي مكان والصيد في النيل يفضل أن يكون في الصباح الباكر لأن الرزق يكون كبيراً ووفيراً بالرغم من أن البعض يفضل الصيد في ساعات متأخرة من الليل للاستمتاع بالسكون والهدوء حيث توافر الأسماك كبيرة الحجم.

اليوم التالي







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

نمو أرباح الاتصالات السعودية الفصلية لـ2.1 مليار ريال

ارتفعت الأرباح الفصلية لشركة الاتصالات السعودية إلى 2.150 مليار ريال، في الربع الرابع من 2…