الرئيسية منوعات حسن فضل المولى: الصحافيون سبب نجاح (النيل الأزرق).. وهذه مساهمة الأطراف في الشاشة الزرقاء

حسن فضل المولى: الصحافيون سبب نجاح (النيل الأزرق).. وهذه مساهمة الأطراف في الشاشة الزرقاء

6 ثواني قراءة
0
0
0




كشف المدير العام لقناة (النيل الأزرق) “حسن فضل المولى” حقائق لأول مرة عن كثير مما يدور داخل الشاشة الزرقاء، وأماط اللثام عن حقائق كانت غائبة عن الإعلام ليلة أمس في اللقاء الذي أقامته إدارة الفضائية مع الصحفيين الفنيين بـ(مطعم الحوش) بأم درمان.
وأرجع “فضل المولى” النجاح الذي حققته القناة خلال السنوات الماضية بسبب استعانتها بالصحافيين الذين قال إن له تجربة متفردة معهم أبان عمله بالقناة القومية، مبيناً أن الصحفيين نهضوا بتلفزيون السودان عندما تعرض لعثرات، مؤكداً في ذات الوقت أن النجاح الذي تحقق هو نجاح مجموعة من الأشخاص وليس لفرد واحد أو اثنين.

وكشف “فضل المولى” أن الفضائية الآن تتوزع نسبة تملكها بين “وجدي ميرغني” الذي يملك (54%) من أسهم القناة، بينما يمتلك تلفزيون السودان (30%) ويمتلك الشيخ صالح كامل (16%) من أسهم القناة، وأكد “فضل المولى” أن مالك أعلى الأسهم “وجدي ميرغني” لا يتدخل في العمل البرامجي للقناة بأي شكل من الأشكال، وكشف عن وضعية الصحافي “الطاهر حسن التوم” بقوله إنه بمثابة العضو المنتدب داخل الفضائية، وهو الذي أقنع “وجدي ميرغني” بشراء حصته الحالية، وقطع “فضل المولى” بأن القناة لا تعاني من أي إعسار مالي في الوقت الحالي، ولا توجد أية جهة دائنة لها، وأبان أنهم لم يعتمدوا في القناة على الكوادر الجاهزة، بل إنهم يعتبرونها بمثابة منصة لصناعة النجوم، وإنهم دربوا مابين (100) إلى (150) من في الجوانب الفنية.

من جهته أشاد مدير البرامج بالقناة “فتحي شيلا” بالصحافيين واعتبرهم بمثابة السند الحقيقي للقناة في عملها، وأشار إلى أنهم ووجهوا بتحديات كبيرة بعد عمله كمدير للقناة تتمثل في ثلاثة مواسم، قال إنه يعتقد أن الفضائية اجتازتهم بنجاح، وهي موسم (رمضان) و(عيد الفطر) و(عيد الأضحى المبارك).

وفي الاتجاه ذاته قدم الصحفيون نقدهم الصريح والمباشر لبرامج القناة الذي شاركت فيه (المجهر)، وكان اللقاء مفتوحاً وقابلت إدارة الفضائية النقد بصدر رحب.







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

بالفيديو.. أستاذ عراقي يؤكد “2+2=5” والنتيجة ولا أروع!

iفي فيديو ولا أروع ببساطته، وعفويته، دخل معلم عراقي إلى الصف الخامس في المدرسة التي يديرها…