الرئيسية منوعات بالصور.. فقدت جميع أطرافها ولم تفقد ابتسامتها

بالصور.. فقدت جميع أطرافها ولم تفقد ابتسامتها

6 ثواني قراءة
0
0
0




ليست مجرد ابتسامة عابرة على ثغر طفلة وإنما هي ابتسامة ممزوجة بالأمل والتحدي أطلقتها الشقراء هارموني وهي تحاول المشي على جهاز متحرك بعد أن فقدت أطرافها الأربع جراء إصابتها بالتهاب السحايا أو الحمى الشوكية، والذي يعرّف على أنه التهاب حاد يصيب الأغشية الدماغية المغلفة للدماغ والنخاع الشوكي.

صور تحكي الكثير عن العزيمة والإرادة القوية التي تمتلكها الطفلة فما قامت به هو إنجاز كبير نظراً للمصاعب التي واجهتها في رحلتها مع المرض وتخوفات أهلها من فشلها في تخطي المحنة.

تفاصيل الإصابة

لاحظ الزوجان شيئاً غريباً على أنف هارموني في سبتمبر عندما استيقظت في إحدى الليالي وهي تسعل ولا تستطيع التنفس. وعلى إثر ذلك، نقلت هارموني روز إلى المستشفى قبل أسابيع قليلة من تاريخ ميلادها.

جاء التشخيص الأولي لحالة هارموني عن أنها مصابة بفيروس عادي لا يستدعي القلق وعادت الطفلة ووالديها إلى المنزل. وعقب ساعات، دخلت الطفلة في سبات عميق وانتشر طفح جلدي أرجواني اللون على جسدها بالكامل، تاركاً أهلها في حيرة وصمت مفزع.

وضع الأطباء الرضيعة على جهاز “دعم الحياة” وقدروا نسبة نجاتها بـ 10 % ثم قاموا لاحقاً بإزالة أطرافها.

فقدت جميع أطرافها2

عملية
هاجم الفيروس القاتل الطفلة الشجاعة هارموني في سبتمبر الماضي وهي بعمر تسعة أشهر، بعد عشر أيام فقط من خطواتها الأولى المتعثرة في المشي. حقيقة مؤسفة صارح بها الأطباء والدي هارموني وهي إصابة طفلتهم بأسوء حالات المرض التي صادفتهم على الإطلاق مع احتمال ضئيل في بقائها على قيد الحياة بـقدر بـ 10 %. لم تبدد ظروف المرض رغبة هارموني في الحياة وتغلبت على توقعات الأطباء البائسة فخرجت حيّة ترزق من العملية لكن مع خسارة يديها وقدميها وقطعة من أنفها.

تغيير
مسار جديد ستسلكه هارموني في حياتها بعد شراء أهلها هذا الجهاز المتحرك. ووسط فرحتهم به، يتأمل والد الطفلة في أن ينجح الجهاز في مساعدتها على المشي وقلب حياتها رأساً على عقب.

لم تتوقع العائلة أن مريم والجهاز المتحرك سيتآلفان وسيصبح كل منهما جزءاً من الآخر حيث قالت والدة الطفلة: “لم يكن لدينا خلفية عن هذا الجهاز قبل أن يخبرنا طبيب العلاج الطبيعي به. انتابني شعور بأن ابنتي لن تحب استخدام الجهاز”.

فقدت جميع أطرافها3

والفرحة تملؤها، أوضحت الأم أن الطفلة لا تستطيع الوقوف فقط باستخدام الجهاز لكنها قادرة على الحركة باستخدام ذراعيها.

وخلال الشهور 12 الماضية، واصلت الطفلة رحلتها في مكافحة تبعات المرض في ظل دعم أهلها ومجتمعها في مدينة باث بانجلترا. ولتعاطفهم مع حالة الطفلة، جمع سكان المدينة آلاف الجنيهات لدفع قيمة المعدات الخاصة التي تحتاجها هارموني. وعلى الرغم من المحن الصعبة التي مرت بها ، لكن الابتسامة لم تفارقها أبداً.

البيان







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

القبض على شاب أردني خطب 45 فتاة خلال 4 أشهر

ألقت الأجهزة الأمنية الأردنية القبض على شاب أردني قام بالاحتيال والنصب على 45 فتاة، وذلك ع…