Home منوعات سيلينا غوميز تكشف عن إصابتها بداء الذئبة

سيلينا غوميز تكشف عن إصابتها بداء الذئبة

42 second read
0
0
0




أعلنت الفنانة الأميركية سيلينا غوميز عن إصابتها بداء الذئبة (لوبوس) وتلقيها علاجا سنة 2013 بعيدا عن الأضواء، ما فتح المجال حينها أمام إشاعات عن علاج للإقلاع عن الإدمان أو لتخطي خيبة عاطفية.

وكانت المغنية الأميركية قد ألغت جولة في آسيا وأستراليا في كانون الأول/ديسمبر 2013، كاشفة أنها بحاجة إلى أن تبقى لوحدها قبل أن تقصد مركزا طبيا في أريزونا (جنوب غرب الولايات المتحدة).

وسرعان ما سرت إشاعات في وسائل الإعلام عن كفاحها للإقلاع عن إدمان معين أو لتخطي خيبة عاطفية بعد انفصالها عن المغني جاستن بيبر تحت اضواء الإعلام.

وصرحت غوميز في مقابلة نشرتها مجلة “بيلبورد” أنه “تم تشخيص إصابتي بمرض الذئبة وخضعت لعلاج كيميائي، فهذا ما حصل بالفعل خلال فترة توقفي عن العمل”.

والذئبة هو داء مزمن يصيب نحو خمسة ملايين شخص في أنحاء العالم أجمع، لا سيما النساء اللواتي هن في سن الإنجاب، بحسب جمعية “لوبوس فاوندايشن أوف أميريكا”.

وأضافت الفنانة البالغة من العمر 23 عاما “كنت أريد أن أقول لكم إنكم لا تدركون حقيقة الأمر، فأنا كنت أخضع لعلاج كيميائي … وبقيت منعزلة إلى أن استعدت ثقتي بنفسي بالكامل”.

والذئبة هو داء مناعي ذاتي يقوم بسببه الجهاز المناعي بمهاجمة الأنسجة والأعضاء.

ولم تكشف الفنانة عن مزيد من التفاصيل عن مرضها، مكتفية بالقول إن صداقتها مع النجمة الأميركية تايلور سويفت ساعدتها على تخطي هذه المحنة.

وكان موقع “بوبداست” قد أفاد في العام 2013 بأن غوميز مصابة بهذا الداء، لكن وكلاء أعمالها رفضوا التعليق على تلك المعلومة.

فرانس 24







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.