Home منوعات جدل حول صورة ميركل بالحجاب على التلفزيون الألماني

جدل حول صورة ميركل بالحجاب على التلفزيون الألماني

5 second read
0
0
0




عرضت قناة ألمانيا التلفزيونية الأولى على شاشتها صورة مركبة لميركل، بدت فيها المستشارة مرتدية الحجاب ومن ورائها مبنى الرايخستاغ (حيث تنعقد جلسات البرلمان بوندستاغ) وفوقه مآذن. الصورة أثارت جدلا كبيرا في المجتمع الألماني.

أن تظهر المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وهي ترتدي الحجاب، هو أمر مستحيل في الواقع، إلا أن مشاهدي البرنامج الألماني الشهير “مجلة التلفزيون” الذي يبث من برلين، شاهدوا ذلك، إذ عرضت القناة التلفزيونية الأولى “أيه آر دي” ARD صورة مركبة لميركل، وهي ترتدي عباءة سوداء اللون، ومن ورائها مبنى الرايخستاغ (حيث يعقد البرلمان الألماني “بوندستاغ” جلساته) وعليه مآذن ورمز الهلال.
وأمام هذه الصورة المثيرة للجدل يسأل مقدم البرنامج راينالد بيكر المشاهدين: “هل حقا نحن قادرون على النجاح في ذلك، أم أن الإنهاك قد أصابنا؟”. موضوع الحلقة كان عن اللاجئين القادمين من سوريا والعراق وأفغانستان والبلاد الإسلامية الأخرى، والعدد الذي تستطيع ألمانيا أن تستقبله منهم؟ الكثيرون من المنتقدين لسياسة ميركل يتحدثون عن ضرورة الحد من تدفق اللاجئين، ويدللون على أقوالهم بأن لحد الأقصى الذي تستطيع ألمانيا تحمله قد بلغ مداه، وبأنه من غير المعقول أن تستمر ألمانيا قي استقبالها لأعداد لا متناهية من اللاجئين، إلا أن ميركل في المقابل تدافع بإصرار عن الحق الأساسي في اللجوء مستشهدة بالقانون الألماني الأساسي.

الصورة المركبة لميركل والتي ظهرت على شاشة التلفزيون الألماني، يمكن أن يعتبرها المرء بأنها انتقاد لسياستها، والتي يراها البعض بأنها تسهم في “أسلمه” ألمانيا واغترابها الثقافي، وهو النقد الذي غالبا ما يأتي من قبل المتطرفين اليمينيين. أي أنه نوع من التعليق الانفعالي بخصوص سياستها، إلا أن القناة التلفزيونية قدمت تفسيرا مغايرا وهو أن “لدى الشعب الألماني في هذه المرحلة مخاوف يجب التعامل معها”، أحد هذه المخاوف طرحها مقدم البرنامج وهي ” كيف سيكون رد فعلنا، إذا ظهرت مشاكل بين اللاجئين تتعلق بمفهوم المساواة بين الرجال والنساء، أو بحرية الصحافة، أو بحرية التعبير؟”

ردود فعل مختلفة حول الصورة

على شبكة الإنترنت، وعلى مواقع وسائل الإعلام الاجتماعية، كان هناك الكثير من ردود الفعل المختلفة للصورة المركبة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، حيث رأى البعض أن عرض هذه الصورة هو أمر ليس جيدا، ولا يدخل ضمن نطاق الصحافة البناءة. إذ أنها تسهم في نشر المشاعر السلبية في المجتمع، وهو ما سيصعب من عملية دمج اللاجئين، إلا أن البعض الأخر كال المديح للبرنامج، كونه كسر المحرمات، وتحدث بصراحة عن مخاوف الشعب الألماني. فاستخدام الاستفزاز ضد المستشارة الألمانية يعد شيئا مقبولا في هذه الحالة.
أنغيلا ميركل لم تعلق على صورتها المركبة، ومن المتوقع أيضا أن تواصل القيام بذلك. فهي ملتزمة بإتاحة ملجأ للهرب للاجئين السياسيين القادمين إلى ألمانيا، وستواصل عملها هذا حتى لو ظهرت بغطاء للرأس أو من دونه.

الألمانية DW




علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

7 عبارات تخدعين بها نفسك!

أحيانًا تصبح أفكارك عن نفسك معتقدات تسيّر حياتك، وأفكارك هذه قد تكون شيئًا إيجابيًا، كالاع…