الرئيسية منوعات في نهائي مبكر لدوري الأبطال .. المريخ ينازل مازيمبي بسلاح الهجوم الكاسح

في نهائي مبكر لدوري الأبطال .. المريخ ينازل مازيمبي بسلاح الهجوم الكاسح

6 ثواني قراءة
0
0
0




يستضيف المريخ في التاسعة من مساء اليوم مازيمبي الكنغولي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا في مباراة يدخلها الأحمر بطموح الفوز وتحقيق نتيجة مريحة حتى تسهل مهمته في جولة الإياب في لوممباشي لذلك اكمل الفرنسي غارزيتو كل تحضيراته وجهز فريقه بصورة مثالية حيث أتاحت له توقف منافسة الدوري الممتاز فرصة مثالية ليعد فريقه بهدوء حتى اطمئن تماماً على أن الأحمر الآن في كامل جاهزيته لتخطي الغربان.

بعد سلسلة من التدريبات انتهت بمران أخير في الثامنة من صباح أمس على ملعب أكاديمية تقانة كرة القدم أنهى الأحمر تحضيراته لمباراة اليوم وتوصل غارزيتو للتشكيل الذي سيعتمد عليه من أجل حسم موقعة الذهاب بنتيجة جيدة تسهل كثيراً من مهمة المريخ في جولة الإياب بالكنغو، وأدى اللاعبون التدريب الصباحي بشهية مفتوحة وبروح معنوية عالية، وتوصل غارزيتو من خلال هذا التدريب لتشكيلته والتي جاءت بعيدة عن المفاجآت حيث مضى قدماً في الاعتماد على جمال سالم في حراسة المرمى بعد أن تجاوز الهزة العنيفة التي تعرض لها في الفترة الماضية وعاد من جديد لمربع الإجادة والتألق وأصبح مرشحاً بقوة لتأمين مرمى المريخ بصورة مثالية أمام مازيمبي الذي يعتمد على الكرات المعكوسة للوصول إلى شباك المنافسين مما يضع جمال سالم أمام اختبار صعب حتى يؤكد قدرته على تقديم نفسه بالشكل المطلوب أمام الكبار، ولن يشهد خط الدفاع أي تغيير يذكر حيث سيمضي غارزيتو قدماً في الاعتماد على ثنائية أمير كمال وعلاء الدين يوسف التي أنهت كل المشاكل في المنطقة الخلفية وجعلت دفاع المريخ يقوم بالدور المطلوب منه على أكمل وجه في حين سيلعب رمضان عجب على الطرف الأيمن بعد أن استطاع هذا اللاعب أن يؤمن تلك المنطقة بصورة مثالية بل أصبح أحد أهم مفاتيح اللعب بالنسبة لغارزيتو الذي يعول عليه كثيراً في مباراة اليوم في الوصول إلى شباك الغربان بسلاح التسديد القوي من خارج منطقة الجزاء، وسيأخذ مصعب عمر موقعه في الطرف الأيسر بعد أن استطاع مصعب أن يجعل من الجهة اليسرى منطقة نشطة لبناء الهجمات والوصول إلى شباك المنافسين بفضل التفاهم الكبير والغاني كوفي بصورة سهلت كثيراً من مهمة مهاجمي المريخ في تسجيل العديد من الأهداف التي تم تحضيرها في الجهة اليسرى.

لا جديد في الوسط

كذلك في خط الوسط حافظ غارزيتو على تشكيلته الثابتة بفضل اكتمال جاهزية سالمون وأيمن سعيد بعد أن تجاوز الثنائي الإصابة وتدربا بشكل جيد حيث سيشارك سالمون وأيمن في الوسط المتأخر للقيام بمهمة كبيرة في مباراة اليوم تتمثل في دعم الجانب الدفاعي وممارسة أسلوب اللعب الضاغط، واسترداد الكرة بسرعة من الفريق المنافس مع المساهمة في صناعة الأهداف عن طريق أيمن سعيد، والتسجيل بالرأس والتسديد القوي بواسطة سالمون جابسون، وفي الجهة اليسرى من الوسط سيكون الغاني فرانسس كوفي في كامل جاهزيته للقيام بالدور المطلوب منه على أكمل وجه في التقدم والإسهام في صناعة الأهداف بسلاح الكرات المعكوسة بدقة متناهية أو تسجيل الأهداف بالحل الفردي والتسديد القوي من خارج منطقة الجزاء، حيث أصبح كوفي في الفترة الأخيرة من أكثر العناصر تأثيراً في نتائج المريخ، وأصبحت الضربات الركنية للفرقة الحمراء تشكل خطورة بالغة على المنافسين بفضل الدقة المتناهية لكوفي، أما في الوسط الأيمن فسيكون راجي بحاجة للارتفاع إلى مستوى المجموعة لأنه ظل وفي جميع المباريات التي لعبها المريخ مؤخراً يمثل الحلقة الأضعف في الوسط لأنه لم يقدم المستوى المطلوب برغم الفرص العديدة التي اتاحها له غارزيتو، وحال لم يتألق راجي لن يكون هناك أي بديل أمام غارزيتو في ظل إصابة شيبوب وضفر غير اللجوء لأوكرا الذي ابتعد عن المشاركة لفترة ليست بالقصيرة بعامل الإصابة برغم أن اللاعب عاد مؤخراً وتدرب بجدية وظهر بصورة مميزة في كل التدريبات الأخيرة.

بكري وديديه في الهجوم

في المقدمة الهجومية سيحافظ غارزيتو على ثنائية بكري المدينة وديديه والتي ستكون مرشحة بقوة لتقديم مستوى مميز يساعد المريخ على كسب مباراة اليوم، وبكري المدينة لا خلاف على تأثيره الكبير في كل نتائج المريخ وعلى خطورته البالغة على مرمى المنافسين بانطلاقاته السريعة وتحركاته المزعجة، لكن مشكلة المريخ كانت في سلبية ديديه الذي استعاد كل أراضيه المفقوده وقدم مستوى مقنعاً في المباريات الأخيرة، وأصبح من العناصر المؤثرة في نتائج المريخ بصناعة الأهداف وتسجيلها، وبالتالي يستطيع أن يقوم بدور كبير مع بكري المدينة في الوصول إلى شباك مازيمبي لأن غارزيتو حريص على تسجيل هدفين على الأقل في شباك مازيمبي مع تأمين الخلفية بصورة نهائية، لأنه يعتقد أن تلك النتيجة ستكون كافية لتأهل المريخ على حساب مازيمبي ويتوقع أن يتعرض بكري المدينة لرقابة مشددة من مدافعي مازيمبي بعد المستوى الرفيع الذي ظهر به في النسخة الحالية من دوري الأبطال، لذلك ستكون الفرصة سانحة أمام ديديه للاستفادة من انشغال المدافعين ببكري حتى يصل إلى شباك الغربان بعد ان نال شرف تسجيل آخر هدف للمريخ في مرحلة المجموعات في شباك اتحاد العاصمة.

المعز يتسامى فوق جراحه وينقذ المريخ من أداء المباراة بدون حارس احتياطي

كاد المريخ يؤدي مباراة اليوم أمام مازيمبي دون وجود أي حارس بديل بعد أن أخطر غارزيتو إيهاب زغبير منذ فترة بانتهاء موسمه مع المريخ وعدم رغبته في خدماته برغم أن زغبير مقيد بالكشف الأفريقي للمريخ حيث تعرض المعز محجوب لمحنة كبرى في عيد الأضحى المباركة بغرق شقيقي والدته وبرغم أن عمليات البحث عن الجثامين للفقيدين مازالت جارية إلا أن المعز قدر ظروف المريخ الحرجة وشارك في تدريب الفريق أمس برغم أن الجهاز الإداري وبعد معرفته بظروف اللاعب فقد الأمل تماماً في احتمال عودته ومشاركته في التدريبات وبالتالي الجلوس على مقاعد البدلاء في مباراة اليوم أمام مازيمبي، لكن المعز الذي يعرف ظروف المريخ جيداً وعدم امتلاكه لأي حارس بديل تسامى فوق جراحه وأقدم على تضحية كبيرة، وعاد وشارك في تدريب الفريق أمس وانضم للمعسكر حتى يشارك مع الأحمر في مباراة اليوم أمام مازيمبي.

دفاع المريخ بلا بدائل.. وخيارات محدودة في الوسط

برغم اكتمال التشكيل الأساسي للمريخ في مباراة اليوم لكن الأحمر قد يعاني بشدة حال خسر مجهودات أي لاعب بسبب الإصابة خاصة في خط الدفاع الذي لا يخلو من البدائل لكنها لا تستطيع الظهور في مباراة كبيرة مثل مباراة مازيمبي حيث لا يمتلك المريخ غير علي جعفر وسيلا والريح علي وبخيت خميس، أما في الوسط فالحال أفضل نوعاً ما مع محدودية الخيارات حيث يوجد عمر بخيت في الوسط المتأخر رغم أن اللاعب لم يستطع حتى الآن أن يصل إلى درجة جيدة من الجاهزية تؤهله للظهور بمستواه المعروف وهناك أيضا أوكرا، ومجدي عبد اللطيف، وفي خط الهجوم لا يوجد غير عبده جابر الذي يستطيع أن يقدم نفسه كبديل جيد لذلك فإن تبديلات غارزيتو لأي ظرف لن تخرج من أوكرا وعمر بخيت وعبده جابر باعتبار أن هذا الثلاثي الأقرب لمستوى عناصر التشكيل الأساسي.

بكري المدينة يسعى لمواصلة الزحف بقوة في سباق الهدافين

ستكون مباراة اليوم فرصة سانحة أمام بكري المدينة حتى يواصل زحفه بقوة في سباق هدافي دوري أبطال أفريقيا، بعد أن قدم العقرب نفسه كهداف بارع نجح في الوصول إلى غالبية شباك المنافسين مسجلاً حتى الآن نصف دستة من الأهداف لعب بها دوراً مؤثراً في وصول المريخ إلى هذه المرحلة المتقدمة من دوري أبطال أفريقيا، ولن تكون فرصة بكري صعبة في الوصول إلى شباك مازيمبي في مباراة اليوم حتى وإن تعرض لرقابة لصيقة، لأن مازيمبي يعاني من مشاكل كبيرة في منطقته الخلفية ويعاني خط دفاعه اكثر من بطء شديد تسبب في تراجع نتائج الفريق في هذا الموسم لذلك سيكون بكري مرشحاً بقوة لمواصلة تقدمه في سباق الهدافين.

القادمون من الخلف.. رهان غارزيتو لهز شباك الغربان

في كل التدريبات التي أجراها المريخ مؤخراً ركز غارزيتو على التسجيل بسلاح التسديد القوي من خارج منطقة الجزاء بالاستفادة من الكرات الساقطة أو تلك المهيأة من المهاجمين على مشارف منطقة الجزاء في وجود أكثر من لاعب يجيد التسديد القوي من المسافات البعيدة، وبالتالي ستكون الفرصة سانحة أمام رمضان عجب وكوفي ومصعب للتقدم من الخلف والمساهمة في إحراز الأهداف بسلاح التسديد القوي، أما سالمون فيمكن أن يسجل بالرأس والقدمين خاصة لحظة تنفيذ الضربات الركنية، ولذلك عمل غارزيتو على تجهيز هذا اللاعب بصورة خاصة حتى يتمكن من التسجيل بعد أن نجح سالمون في تسجيل أحد أهم أهداف الفرقة الحمراء في شباك وفاق سطيف في الجزائر.

مخاوف من الاعتماد على مصيدة التسلل بسبب التحكيم الأفريقي

ظل غارزيتو يعتمد بدرجة كبيرة في تأمين المنطقة الخلفية للمريخ بالاعتماد على نصب مصيدة التسلل في ظل وجود رباعي لا تنقصه الخبرة ولا التفاهم لنصب تلك المصيدة بصورة محكمة، لكن مصيدة التسلل تعتبر سلاحاً بالغ الخطورة مع التحكيم الأفريقي الذي اغتال المريخ أكثر من مرة، ففي مباراة الترجي برادس اهتزت شباك المريخ بهدفين من حالتي تسلل ولذلك سيكون غارزيتو حذراً للغاية في الاعتماد على المصيدة في مباراة اليوم، في ظل قدرة مازيمبي في التأثير على التحكيم الأفريقي لأن الفرنسي يرغب بشدة في المحافظة على اسطورة القلعة الحمراء الملعب الذي لم تهتز فيه شباك المريخ أفريقياً حتى الآن في النسخة الحالية من دوري أبطال أفريقيا.

صحيفة الصدي







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

حيلة ذكية لشحن الهاتف المحمول أسرع من المعتاد!

إن كنت من أولئك الذين لا يكاد يُفارقهم الهاتف المحمول أينما وُجدوا، فلا بد أن المشكلة الأك…