Home منوعات نجوم المريخ يضحون بفرحة عيد الأضحى من أجل جماهيرهم

نجوم المريخ يضحون بفرحة عيد الأضحى من أجل جماهيرهم

4 second read
0
0
0




أوكراه وكوفي وسالمون في ضيافة العقرب وعلي جعفر يصطحب سالم وديديه

راجي: على استعداد لقضاء العيد داخل الملعب من أجل إسعاد جماهيرنا

أمضى لاعبو المريخ عيد الفطر المبارك بعيداً عن أسرهم وضحوا بالفرحة التي كان من المفترض أن يتقاسموها مع أسرهم لأنهم كانوا يعملون باجتهاد من منطقة عين مليلة النائية في الجزائر وأوفى لاعبو المريخ بوعدهم لجماهيرهم وجعلوا العيد عيدين لجماهيرهم يوم أن نجحوا عقب عيد الفطر في فرض التعادل على وفاق سطيف في عقر داره وهي النتيجة التي لعبت دوراً مهماً في مغادرة الوفاق لدوري الأبطال وفي ترشح الأحمر لنصف النهائي, الآن ونحن نتنسم عبق هذه الأيام المباركات المريخ على موعد جديد في العيد عندما يستضيف غداً مازيمبي في سباق التأهل لنهائي الأبطال, تُرى كيف مرَّ اليوم الأول في العيد على لاعبي المريخ وعينهم على التحدي الأكبر الذي ينتظرهم غداً.

لعل أهم ما ساعد المريخ في المضي بخطوات واثقة في دوري أبطال أفريقيا هذا العام بصورة مختلفة عن كل المواسم السابقة هو روح الأسرة الواحدة التي جمعت لاعبي المريخ على قلب رجل واحد ودفعتهم لتحقيق إنجازات غير مسبوقة, فقد تجاوز لاعبو المريخ كل ما من شأنه أن يباعد بينهم وحتى العلاقة بين المحترفين الأجانب واللاعبين الوطنيين لم تعد فيها أي حواجز بعد أن جمع الهدف الأسمى الذي يتطلع له المريخ نجومه وجعلهم كالأسرة الواحدة, وفي اليوم الأول لعيد الأضحى أمس لم يبق المحترفون الأجانب في المقر الدائم لمعسكر الفرقة الحمراء بفندق روينا بعد أن تنافس زملائهم الوطنيين في دعوتهم ليمضوا برفقتهم صباح اليوم الأول من العيد للاستمتاع بالشواء على الطريق السودانية واصطحب مهاجم الفرقة الحمراء المرعب بكري المدينة زملائه كوفي وأوكراه وسالمون معه إلى داره العامرة لمشاركته الفرحة بالعيد في لفتة بارعة كشفت عن حجم الترابط بين لاعبي المريخ, واصطحب نجم الفريق علي جعفر معه الثنائي جمال سالم وديديه, ولم تقصر أسرة جعفر في إكرام ضيوفه على الطريقة السودانية ليمر اليوم الأول من عيد الأضحى ونجوم المريخ أكثر تماسكاً وترابطاً من أجل بلوغ المجد ومعانقة الأميرة السمراء بعد أن وضعوها كهدف لا يمكن التراجع عنه.

أيمن سعيد يختار أبناء جلدته

اعتذر نجم الفريق المصري أيمن سعيد عن قبول العديد من الدعوات التي قدمت له من قبل زملائه اللاعبين وفضل أن يمضي اليوم الأول من العيد برفقة مجموعة من أصدقائه المصريين المقيمين في السودان وقضى أيمن لحظات رائعة برفقتهم وقال إن اللحظات التي أمضاها مع عدد من أصدقائه كانت نوعاً من التغيير المهم الذي كسر روتين التدريبات اليومية والبرنامج الضاغط الذي يخضع له المريخ وهو على بعد ساعات معدودات من التحدي الأكبر الذي ينتظر الفريق عندما يستقبل مازيمبي الكنغولي في مباراة يصفها المراقبون بالنهائي المبكر لدوري أبطال أفريقيا, ووعد أيمن جماهير المريخ بفرحة جديدة بالفوز على مازيمبي غداً حتى يقترب الأحمر أكثر من الوصول إلى نهائي دوري الأبطال.

المعز: على استعداد للمزيد من التضحيات

قال المعز محجوب إنهم أمضوا الفترة الصباحية من عيد الأضحى المبارك وعينهم على الملعب لأنهم يدركون صعوبة المهمة التي تنتظرهم أمام مازيمبي الكنغولي غداً, ولفت المعز إلى أن الدعوات الطيبات من الذين تلقوا منهم المعايدة ستسهل من مهمتهم وستدفعهم لتحقيق الفوز على مازيمبي, ونفى معز أن يكون ارتباطه مع الفرقة الحمراء قد صادر فرحته بالعيد مبيناً أنهم على استعداد لتقديم المزيد من التضحيات من أجل إسعاد الجماهير الوفية التي لم تقصر مطلقاً في الوقوف خلف فريقها ودعمه في أحلك الظروف, وأضاف: بالتأكيد نحن هذه المرة في وضع معنوي أفضل بكثير من الذي كنا عليه في عيد الفطر لأننا كنا بعيداً عن أسرنا ورغم ذلك ضحينا بتلك الفرحة, فرحة التواجد بين أفراد الأسرة وسعدنا أيما سعادة عندما نجحنا في فرض التعادل على وفاق سطيف في عقر داره, وتابع: على الأقل هذه المرة أمضينا الفترة الصباحية في العيد مع أسرنا قبل أن نتوجه في الفترة المسائية إلى إستاد المريخ لأداء التدريب الرئيسي, وأكد المعز أن جميع اللاعبين الآن في وضع معنوي جيد والكل عزيمة وأصرار من أجل تخطي مازيمبي وتحقيق نتيجة طيبة تدفع بالفريق للوصول إلى نهائي دوري الأبطال.

علاء الدين: كل شيء يهون من أجل المريخ

أكد علاء الدين يوسف متوسط دفاع الفرقة الحمراء أنهم لم يستمتعوا بالعيد بكامل تفاصيله من شراء الخروف والإشراف على تجهيزه وزيارة الأهل والأقارب في الفترة المسائية نظراً للتحدي الكبير الذي ينتظرهم والفريق مقبل على مباراة أفريقية بالغة الأهمية أمام مازيمبي الكنغولي غداً, ونوه علاء إلى أنهم كلاعبين لا هم لهم غير موقعة الغربان وكيفية إسعاد جماهيرهم بما يكفي لقيادة الفريق لتحقيق نتيجة طيبة تدفعهم لتفادي المجهول في الجزائر, وأضاف: مثلما أقدمنا على تضحية كبرى ينبغي ألا ننسى بأن هناك من اختار البقاء في الخرطوم من أجل تشجيع المريخ في تلك المباراة المهمة حتى يحصل الفريق على نتيجة جيدة تدفع به للتأهل إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا, وأبان علاء أن مباراة مازيمبي تعتبر أكبر تحدي للاعبين لذلك لم يطلبوا أي عطلة للعيد بل اختاروا أن يكونوا في الملعب من أجل الفرحة الكبرى لقاعدتهم الجماهيرية الكبرى في موعد الغربان.

راجي: على استعداد للابتعاد عن أسرنا في العيد من أجل إسعاد الجماهير

أكد راجي عبد العاطي قائد الفرقة الحمراء أن هذه المرحلة بالنسبة لهم مرحلة حصاد ولذلك هم على استعداد لتقديم أي تضحية مطلوبة من أجل خواتيم سعيدة لهذا الموسم الذي سار فيه المريخ بخطوات واثقة واقترب من تحقيق إنجازات غير مسبوقة على الصعيد المحلي والأفريقي، وأشار إلى أنهم لم يطلبوا منحهم إجازة في اليوم الأول للعيد وحتى الفترة الصباحية كانت بمبادرة من الجهاز الفني لأنهم كانوا يركزون فقط على مباراة مازيمبي ومن أجلها كانوا على استعداد للتضحية بأي شيء لصناعة الفرحة الكبرى لجماهيرهم لتقديم مبارة مميزة وتحقيق الفوز على مازيمبي بنتيجة تكفي لتأهل المريخ إلى نصف نهائي دوري الأبطال.




علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

7 عبارات تخدعين بها نفسك!

أحيانًا تصبح أفكارك عن نفسك معتقدات تسيّر حياتك، وأفكارك هذه قد تكون شيئًا إيجابيًا، كالاع…