الرئيسية أخبار إيران تلغي شعار “الموت لأمريكا” من المساجد

إيران تلغي شعار “الموت لأمريكا” من المساجد

6 ثواني قراءة
0
0
0




قال العقيد حميد رضا برات زادة، قائد قوات الباسيج التابعة للحرس الثوري الإيراني، فى منطقة “قائنات” التابعة لمحافظة خراسان الجنوبية، إن شعار “الموت لأميركا” ألغي في الكثير من المساجد في إيران”.

ونقلت وكالة “بسيج نيوز” عن برات زادة قوله إن “المساجد لم تبنَ فقط لأداء فرائض الصلاة والعبادات، بل وجدت لتكون مكانا لمواجهة الاستكبار العالمي”.

وأضاف: “إن النشأة الحقيقية لروح مقاومة الاستكبار والتضحية تبدأ من المساجد، وكل ما نملكه نحن في إيران مرتبط بهذه الشعارات، وبروح المقاومة التي تواجه الاستكبار الإعلامي بقوة وشراسة، وهذا ما تعلمناه من الإمام الحسين في كربلاء”، على حد تعبيره.

وأكد برات زادة على “ضرورة الحفاظ والسيطرة على المساجد في إيران من قبل المؤسسات التابعة للحرس الثوري الإيراني، لأن المساجد المكان الأفضل لاستقطاب وتجنيد عناصر جديدة للباسيج”، وهي قوات التعبئة الشعبية للحرس الثوري.

حقبة العداء انتهت

وكان مساعد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية للشؤون الثقافية والدفاعية، العميد مسعود جزائري، وهو قيادي في الحرس الثوري أيضا، قال السبت الماضي، إن شعار “الموت لأميركا” لم يُصنع في لحظة واحدة لكي يستطيع أحد إلغاءه”.

يذكر أن شعار جماعة الحوثي في اليمن يتضمن عبارة الموت لأميركا ويطلق عليه “شعار الصرخة” ويقوم الحوثيون بترديد عبارات الموت لأميركا خلال مظاهراتهم.

وعلى النقيض من الحرس الثوري والتيارات المتشددة في إيران، يعتقد الإصلاحيون بأن حقبة العداء لأميركا انتهت مع توقيع الاتفاق النووي، في يوليو الماضي.

وكان أكبر هاشمي رفسنجاني، الرئيس الإيراني الأسبق والرئيس الحالي لمجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران، قد دعا في وقت سابق إلى التخلي عن شعار “الموت لأميركا”، مؤكداً أن الخميني (مؤسس نظام الجمهورية الإسلامية في إيران) نفسه كان مع إلغاء هذا الشعار.

فتح سفارة أميركية في طهران

كما أكد رفسنجاني في مقابلة مع صحيفة “غادريان” البريطانية، في يوليو الماضي، أن “إعادة فتح السفارة الأميركية في طهران ليس أمرا مستحيلا”، قائلا: “لقد تجاوزنا المحرمات”، في إشارة إلى تجاوز الشعارات الإيرانية الثورية التي تحرم العلاقة مع “الشيطان الأكبر” منذ الثورة الخمينية عام 1979.

وفي شهر مايو الماضي رُفع علم الولايات المتحدة الأميركية، التي يصفها النظام الإيراني بـ”الشيطان الأكبر”، في العاصمة طهران إلى جانب أعلام الدول المشاركة ضمن فعاليات مهرجان أفلام “فجر”، وهي تسمية يطلقها النظام الإيراني على أيام انتصار الثورة الإسلامية عام 1979 والتي احتل خلالها طلاب ثوريون السفارة الأميركية بطهران، ما أدى إلى قطع العلاقات بين البلدين منذ 36 عاما.

وبدأت العلاقات الأميركية – الإيرانية العلنية أخيرا من خلال زيارة وفد أميركي في أبريل الماضي، ضم تجاراً وأحد أعضاء مجلس الشيوخ إلى طهران.

ورغم كل هذا التطورات حيال العلاقات الإيرانية – الأمريكية حذر المرشد الأعلى في إيران مطلع الأسبوع الجاري، من النفوذ الأميركي تحت مظلة الاتفاق النووي، قائلا: “تسعى الولايات المتحدة الأميركية من خلال الاتفاق النووي إلى أن تخترق المجتمع الإيراني وتؤثر على بعض النخب في إيران، ولكننا سنقاوم هذه السياسة بقوة”، على حد قوله.

دنيا الوطن







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

إترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

إقرأ أيضاً

السيسي والبشير يلتقيان في الأردن عقب توتر إعلامي حول “حلايب”

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، نظيره السوداني عمر البشير، الأربعاء 29 مارس/آذار 20…