Home أخبار مصعب السوداني.. يتفوق بالقميص القطري

مصعب السوداني.. يتفوق بالقميص القطري

5 second read
0
0
1




تأهل ا القطرى الجنسية (سودانى الأصل ) مصعب عبدالرحمن بله لنهائي سباق 800م بعد أن وضع نفسه في صراع عنيف مع حامل الرقم القياسي في السباق “الكيني ديفيد روديشا” ليتأهل لنهائي السباق

حيث تأهل عداء قطر الواعد مصعب عبدالرحمن بله لنهائي سباق 800م بعد أن وضع نفسه في صراع عنيف مع حامل الرقم القياسي في السباق الكيني ديفيد روديشا، ليتأهل مصعب لنهائي السباق بجانب الكيني روديشا، وحل بطل قطر المتميز مصعب في المركز الثاني مع روديشا بعد أن سجل (1:47.93 د) في الوقت الذي تأهل فيه روديشا بالمركز الأول مسجلا (1:47.60د) في نصف نهائي البطولة محققا لنفسه فرصة كبيرة للتقدم لميدالية في بطولة العالم 2015 لألعاب القوى التي يحتضنها ملعب استاد عش الطائر في العاصمة الصينية بيجين بمشاركة أكثر من ألفي رياضي ورياضية يتنافسون على 47 ميدالية ذهبية وأوسمة أخرى ملونة.
وضرب مصعب موعدا مع نهائي السباق بعد أن تألق في التحدي أمام الأبطال الذي عرف الكثير من المفاجآت أبرزها إقصاء بطل العالم الإثيوبي محمد أمان من السباق رغم أفضليته في التأهل بأفضل توقيتات المجموعتين في نصف النهائي، ولكن رأى حكام البطولة غير ذلك في وقت برز فيه مصعب بجانب روديشا مع وإميل توك والكيني الآخر روتيتش ليكون أمان والبوتسواني أموس أول الخاسرين في سباق التحدي.

بطلنا سعيد بالتواجد
في النهائي
وعقب المنافسة عبر البطل القطري الواعد مصعب بله عن سعادته بالتأهل للنهائي بعد أن سجد شكرا لله على القوة التي ظهر بها وأعلن عن نفسه بين العمالقة، وأمامه الفرصة الكبيرة بالوصول للمنصة في النهائي بعد غد، وقال مصعب بله في تصريح صحافي عقب السباق: «كان سباقا قويا وشاقا وغلب عليه التكتيك في أكثر من مناسبة كان خلالها الأبطال يركزون على أن يكون المستوى الفني في السباق أفضل، ولكن صعوبة التنافس وانتباه الأبطال لبعضهم خشية الخروج من السباق دون التأهل للنهائي غلبت على المستوى العام، ولكني سعيد بالعمل الذي قمت به للوصول للنهائي، وبالطبع سيتغير الأمر في نهائي البطولة في الوقت الذي أرى فيه أن المنافسة قوية وصادفت أن أغلب الأبطال في مستواهم العالي، وبالتالي فإنني أتوقع أن يكون النهائي أكثر قوة من السابق على عكس ما كان يحدث أن قوة السباق تظهر في نصف النهائي دائما».
وأضاف البطل القطري الواعد: «سأبذل كل جهدي من أجل الوصول لمنصة التتويج التي أتطلع لها لتشريف بلادي بالإنجاز وتعزيزي مسيرتي بالأفضل دائما».
وأكد البطل القطري المتطور في مستواه أن أمامه يوما كاملا سيستعد فيه مع مدربه العالمي جامع أدن من أجل أن يدخل نهائي الغد بتركيز أكثر وتكتيك أفضل، خصوصا أن التنافس لن يكون سهلا ولكن الصعوبة يجب أن يتغلب عليه الإصرار والإرادة من أجل التتويج بوسام عالمي في الحدث الكبير.

الصيفي والتجربة الأولى
ورغم مشاركته للمرة الأولى في الحدث العالمي الكبير إلا أن البطل القطري الشاب أشرف الصيفي أبلى بلاء حسنا في نهائي مسابقة إطاحة المطرقة ونافس بكل قوة بعد أن تأهل لهذا النهائي بجدارة، ولكن فارق الخبرة والتمرس حال دون وصوله لترتيب أفضل، ولكنه اكتسب الخبرة من مشاركته الأولى في بطولة العالم ومع عمالقة المطرقة أمثال البولندي باول فيدجاك وديشود نزاروف الطاجيكي والبولندي نويسكي أصحاب الميداليات الثلاث في المسابقة.
ورمى الصيفي المطرقة لمسافة (74.9م) وهو رقم أقل من المتوقع له، ولكن التمرس في النهائيات كان سببا في عدم وصوله لمنصة التتويج للمرة الأولى.

الأسطورة بولت أثبت أنه كبير الجبابرة
وفي سباق 100م عاد الإعصار الجامايكي يوسن بولت ليؤكد مجددا أنه ومهما حدث من تراجع لمستواه لأسباب مختلفة إلا أنه يستطيع أن يعتلي عرش السرعة ويبقى الأسرع في العالم، خصوصا أن منافسه الأميركي جاستن جاتلين هو من أراد التحدي بينه وبولت، واستطاع بولت أن يكسب التحدي بكل سهولة ويتوج بالأسرع في العالم عندما هزم جاتلين شر هزيمة وجعله يعاني ويلات التحدي له بالفوز بالسباق بفارق كسر من الثانية، حيث سجل بولت -الذي كان حديث العالم قبل السباق عن ألعاب القوى- أفضل توقيت له في الموسم الحالي وهو (9.79ث) بينما حل الأميركي جاتلين في المركز الثاني بـ (9.80ث) وسط حسرة كبيرة في الوقت الذي لم يعاني فيه الجامايكي كثيرا في السباق وحسمه في خط النهاية واحتفل مع 70 ألف متفرج بأنه الأفضل في العالم، وجاء تايفون بروميل في المركز الثالث مسجلا (9.92ث) ليستحوذ بولت كعادته على الاهتمام ويترك الدموع لمنافسيه.
وشارك في نصف النهائي بطلنا الواعد فيمي أوغندي سيون وخسر الوصول للنهائي بفارق ثانية واحدة في السباق بعد أن سجل فيمي (10.0ث) ونال الصيني سو (9.99) ليتأهل للنهائي ويكتفي بفرصة الظهور فقط مع عمالقة السرعة في العالم بولت وجاتلين وتايفون وأسافا باول.

لافليني يبدأ التحليق بالزانة اليوم
ستكون بطولة العالم لألعاب القوى اليوم على موعد مع منافسة قوية بين أبطال القفز بالزانة وعلى رأسهم الفرنسي رينو لافليني الذي يبحث عن رقم أفضل في المسابقة، خصوصا أن البطل الفرنسي صاحب الارتفاع لـ (6.03م) في الموسم الحالي سيعمل على أن يجد لنفسه مكانا في العالم وبالتالي فإن المسابقة ستشهد تحديا جديدا بين الأبطال.

المدرب جامع: مصعب تأهل لنهائي 800م بجدارة
أشاد المدرب جامع أدن مدرب المسابقات المتوسطة بالاتحاد القطري لألعاب القوى بالنتيجة التي حققها مصعب بله حتى الآن في المونديال بالتأهل لنهائي سباق 800م. وأضاف أن بله يتطور مستواه بشكل جيد وتأهله للنهائي دليل على ذلك خصوصا في سباق جمع نخبة الأبطال في العالم من حملة الأوسمة في سباق 800م، مؤكدا في الوقت نفسه أن مصعب يمر بمرحلة تغيير في تكتيك السباقات من أجل الأفضل، وسيؤتي هذا التغيير أكله في النهائي، متوقعا أن يضرب مصعب موعدا مع منصة التتويج العالمية في النهائي، خصوصا أنه معنويا في أفضل الحالات وتركيزه عال.

التحدي يشتعل من أجل لقب أسرع امرأة في العالم
يشهد تحدي بطولة العالم لألعاب القوى بالصين اليوم التنافس على لقب أسرع امرأة في العالم حيث ستجتمع فيه بطلات العالم من أميركا وجامايكا وإفريقيا وأوروبا من أجل أفضل نتيجة للحصول على اللقب المهم، وهو «الأسرع»، وتبرز الجامايكية شيلي آن فرايزر برايس والأميركية فيلكس والعاجية أهوري وغيرهن من الأسماء الكبيرة في التحدي اليوم في سباق 100م.

اللواء دحلان الحمد:
نقدر مردود مصعب ومحاولات
الصيفي وفيمي
أعرب سعادة اللواء الركن دحلان جمعان الحمد رئيس الاتحادين الآسيوي والقطري لألعاب القوى نائب رئيس الاتحاد الدولي للعبة عن تقديره للمردود الذي ظهر به بطلنا الواعد مصعب به في سباق 800م وتأهله للنهائي.
وقال الحمد إن مصعب من العدائين المتطورين في المستوى في الآونة الأخيرة، ويملك مردودا جيدا، وتأهل للنهائي في سباق ضم أبطال العالم وصاحب الرقم القياسي ديفيد روديشا الكيني المتمكن، وهو أمر يستحق عليه العداء الثناء، وتمنى الحمد التوفيق لمصعب في نهائي البطولة.
وعبر الحمد كذلك عن رضاه عن الظهور الأول للشاب أشرف الصيفي في إطاحة المطرقة، وقال إن الصيفي في سن الشباب، وهو بطل العالم لهذه الفئة، ومشاركته في بطولة العالم تعتبر الأولى له في مسيرته وهو أمر جيد أن يتأهل للنهائي، ولكن عدم وصوله لمنصة التتويج لا يعتبر أمرا سيئا، مشيرا إلى أنه اكتسب الخبرة من هذه المشاركة وسيكون له مستوى مميز في المستقبل خصوصا أن هذه البطولة تعتبر نقلة بالنسبة له في مسيرته مع مسابقة المطرقة حيث إنه انتقل الآن للكبار وهو في فئة الشباب، وبالتالي فإن الأهم بالنسبة للرياضي هو التدرج في التطوير حتى يسير بخطى ثابتة في مسيرته مع أم الألعاب، خصوصا أن بطولة العالم ليست بالأمر السهل وتجمع أفضل الرياضيين ممن حملة الأوسمة الملونة في العالم.
وأكد الحمد أن فيمي أيضا لم يقصر وخرج بكسر من الثانية، وهو أمر يجعله محل المجتهد خصوصا أنه تأهل لهذا التحدي بجدارة في المرحلة الأولى ووصل لنصف النهائي. وأضاف الحمد أن أي عداء لسباق السرعة يعتبر نفسه أمام تحد كبير في المرحلة الأولى، ولكن فيمي تجاوز هذا التحدي وبقي في المنافسة حتى النهاية، وهو أفضل من غيره من الذين لم يتأهلوا، ولكن في السرعة يكون التحدي صعبا للغاية مع أسماء كبيرة مثل الجامايكي يوسن بولت والأميركي جاستن جاتلين وأبطال أميركا وجامايكا.
وتمنى الحمد التوفيق لأبناء قطر في التحدي حيث هناك فرصة لفيمي في سباق 200م وفرصة أخرى لمصعب بله قبل أن ينطلق الفتى الذهبي معتز برشم للتحليق بحثا عن المجد في بطولة العالم.




علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Check Also

شاهد.. القصة الكاملة لهجوم مانشستر

أعلنت الشرطة البريطانية أن منفذ هجوم مانشستر يدعى سلمان عبيدي، بريطاني من أصول ليبية، ويبل…