Home الرياضة لا للاستهتار بمريخ الفاشر

لا للاستهتار بمريخ الفاشر

42 second read
التعليقات على لا للاستهتار بمريخ الفاشر مغلقة
0
0




*بسبب البرمجة الضاغطة يعود المريخ للمباريات المحلية بلقاء ثأري وناري أمام فريق مريخ الفاشر غداً الأحد، في مواجهة يتوقع أن تأتي قوية ومثيرة بين الطرفين.

*المريخ يعمل على رد الاعتبار بعد أن أودع اليافع حسن كمال هدفاً قاتلا في شباك جمال سالم في اللقاء الذي جرى في الدورة الأولى.

*الشكل العام للمريخ قبيل السفر إلى الفاشر مطمئن للغاية، وذلك بعد اكتساح الفريق لهلال الفاشر برباعية أمس الأول في الأسبوع الـ19.

*مريخ الفاشر يمر حالياً بأزمة كبيرة تتمثل في الاستقالة التي تقدم بها مديره الفني شرف أحمد موسى قبل 48 ساعة فقط من مواجهة أحمر أم درمان، لأسباب رأى شرف أنها منطقية تتمثل في تأخر الإعداد، الذي تم تأجيله لأكثر من مرة بسبب (المال).

*كل تلك الأسباب يجب ألا تجعل المريخ يلعب بتراخٍ واستهتار أمام فريق كان طموحه حجز أحد المقاعد الأربعة للتمثيل الخارجي في الروليت العام للمنافسة.

*في مباراة هلال الفاشر خاض المريخ اللقاء بعدد كبير من البدلاء، ونذكر أن مباراة السلاطين لا تحتمل المغامرة، وجود القائمة الأساسية مع إضافة أوكرا سيسهل من مهمة المريخ في كسب اللقاء.

*رغم الهدف الذي ولج مرمى المعز محجوب إلا أن إشراك هذا الحارس في عدد من مباريات الدوري مهم للغاية، وذلك من أجل تخفيف الضغط على الحارس الأساسي جمال سالم.

*أي لاعب في كل خانات ملعب المريخ من المفترض أن يرتاح ولو لمباراة واحدة، وخلال الموسم الحالي هنالك عدد كبير من نجوم الأحمر شاركوا في أغلب المباريات، في مقدمتهم أمير كمال وجمال سالم.

*تبقت للمريخ مباريات قليلة خارج الأرض بالولايات، ولعل أخطرها وأشرسها ستكون أمام الأمل وهلال كادوقلي، وكلا الفريقين يصارعان من أجل الخروج من النفق المظلم والابتعاد عن شبح الهبوط.

*أما على مستوى مباريات الخرطوم، فللأحمر مباريات قوية أيضا ستجمعه بأهلي شندي في لقاء مؤجل، بجانب مواجهة من العيار الثقيل أمام الخرطوم الوطني وهلال الأبيض والنسور، ومباراة قد تبدو سهلة أمام الميرغني كسلا بالقلعة الحمراء.

*حتى الآن الموازنة التي تبعها المدير الفني غارزيتو في المحافظة على شكل الفريق على المستويين المحلي والأفريقي تمضي بصورة جيدة، ووفق ما تم التخطيط له، لذا لا نستبعد في أن يحقق الفريق كأسي الممتاز والأبطال.

*لأن الفرقة الحالية للمريخ تمتلك كل مقومات إحراز كل الكؤوس المطروحة على الساحة، بشهادة وإجماع عدد من الخبراء.

*ودع الخرطوم الوطني أمس بطولة سيكافا مرفوع الرأس بعد أن قدم مستويات غاية في الروعة، وخسارته بثلاثية أمس أمام قورماهيا الكيني لم تكن متوقعة، لكن الواضح أن فرق شرق ووسط أفريقيا تطور مستواها كثيراً وأصبح لها وجود مميز في كل منافسات سيكافا.

*أما فريق الأهلي شندي فاتضح أن إدارته عملت فقط من أجل تجهيز البدائل، لا أن ينال النادي كأس البطولة رغم أنها كانت فرصة من أجل إسعاد أنصار النمور الذين حزنوا لمغادرة الفريق للكونفدرالية من بداياتها.

*كنا نأمل أن تحترم إدارة الأهلي البطولة وتعمل على إرسال كل عناصر الفريق للمشاركة في هذه المنافسة، لأن الأهلي في النهاية يمثل السودان، وأي نتيجة سلبية تحسب على الوطن أكثر مما تحسب للأهلي كفريق.

صحيفة الصيحة







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

Comments are closed.