الرئيسية منوعات كينيا ترمم قبر والد اوباما بتكلفة مليون شلن.. رغم الفقر المتقع الذي تشهده البلاد

كينيا ترمم قبر والد اوباما بتكلفة مليون شلن.. رغم الفقر المتقع الذي تشهده البلاد

7 ثواني قراءة
التعليقات على كينيا ترمم قبر والد اوباما بتكلفة مليون شلن.. رغم الفقر المتقع الذي تشهده البلاد مغلقة
0
1




قبر والد باراك أوباما في قرية “كوغيلو” البعيدة بكينيا عند حدودها مع أوغندا أكثر من 400 كيلومتر عن عاصمتها نيروبي، لم يكن يتناسب مع مركز ابنه كرئيس لأكبر دولة بالعالم، فقد غزاه الخراب والتصدع، ويبدو وكأن زلزالاً رضّه عن الأرض وزعزعه، أو أن أحدهم قام بتخريبه إساءة إلى ابنه الذي يزور كينيا اليوم الجمعة ويغادرها السبت إلى إثيوبيا، من دون أن يمر بالقبر ليقف عنده ويتذكر الأب القتيل بحادث سيارة وهو بعز الرجولة.

قبر الأب، واسمه أيضاً باراك حسين أوباما، ظل خرباً طوال سنوات، ولم يكلف ابنه المعروف بأنه من أغنياء أميركا فلساً واحداً، حتى ترميمه الذي انتهى قبل أسبوعين، قامت به الحكومة المحلية لمقاطعة Siaya الكينية، حيث تقع القرية، فقبل شهرين أعلنت أنها خصصت مليون شلن كيني، تعادل 10 آلاف دولار تقريباً، لإصلاح ما تداعى من القبر وانهار، لظنهم في “سيايا” أن الابن سيعرج على القرية حين يزور كينيا اليوم الجمعة، فلم يرغبوا أن يراه منهاراً ومتهالكاً إلى الدرجة التي يظهر معها بالصور.

خبر النية بترميم القبر ذكره وزير السياحة بحكومة المقاطعة، جوزف أوغوتو، لصحيفة Daily Nation الكينية، لكنه حين علم بعد شهر أن أوباما لن يقوم بزيارة “كوغيلو” وقبر والده فيها، أضاف إلى الخبر جديداً ليرد أيضاً على انتقادات وجهها معارضون بأن كلفة الترميم عالية جداً.

ذكر أن المبلغ المرصود ليس للقبر فقط، بل “لتحويل المكان إلى موقع سياحي” وتوسعته بحيث يصبح حديقة سفاري “لأننا نستقبل 30 زائراً يومياً من كافة أنحاء العالم، ولا مكان لإقامتهم في أي مكان بالقرية” من دون أن يذكر السبب الذي يدفع بسياح لزيارة “كوغيلو”.

وكان أوباما زار “كوغيلو” لأول مرة بحياته في 1987 وتعرف إلى بعض أقاربه فيها، وإلى من يسمونها “ماما سارة” التي يعتبرها جدته، مع أنه لا رابط له بها سوى أنها كانت الزوجة الثالثة لحسين أونيانغو أوباما، جده لجهة أبيه، الذي قتلته شجرة نيروبية اصطدم بها وهو يقود سيارته حين كان ابنه باراك طالباً في 1982 عمره 21 سنة في “جامعة كولومبيا” الأميركية.

حظ أوباما براً وبحراً مع القبور
في تلك الزيارة قبل 28 سنة، لم يلحظ أحد ممن كانوا معه أنه خص القبر بالتفاتة ما حين وقف بعيداً عنه مسافة أمتار تقريباً، كأن يتلو عنده “سورة الفاتحة” فيما لو كان مسلماً ذلك الوقت، أو يقف دقيقة صمت حدادية الطراز، ولا شعر أهالي “كوغيلو” البالغين حالياً 3700 على الأكثر، بأن القبر يعني له شيئاً طوال يوم قضاه هناك وسط دجاج منتشر فيها وكلاب.

وزار أوباما القرية ثانية حين زار كينيا في 2006 بصفة سيناتور بالكونغرس عن ولاية اللينوي الأميركية، وفي الزيارة الثانية التي رافقته فيها زوجته وابنتاه، لم يقم بما يدل على ارتباط وثيق بالأب ولا بالقبر الذي ضم رفاته حين مقتله بعمر 45 سنة على الطريق السريع في نيروبي.

كثيرون كتبوا في صحف عدة، بكينيا وخارجها، أن والد أوباما كان في وضع نفسي محتدم عليه ومتأزم، بعد طرده من مؤسسة نفط حكومية كان يعمل فيها، فعالج وضعه بدواء أسوأ، وراح يقضي بعض نهاره وليله باحتساء الخمور، وكانت النتيجة هي الحادث المأساوي الذي قضى عليه، وترك بعده 8 أبناء من 5 زوجات، إحداهن يهودية، وأم منه لابن يهودي يقيم حالياً في الصين، واسمه مارك أوباما نديسانجو، الأخ غير شقيق للمسلم المسيحي الأميركي الكيني باراك أوباما.

ويبدو أن حظ أوباما مع القبور مما تنتبه له الألباب، فقبر والده بعيد في إفريقيا، وقبر والدته لا وجود له بالمرة، لأنها “آن دونهام” أوصت قبل وفاتها في أواخر 1995 بسرطان المبيض الأنثوي، بحرق جثتها ورش رمادها في المحط، فقام أوباما وأخته غير الشقيقة مايا سويتورو، الإندونيسية الأب، بذر رمادها في المحيط الهادي بهاواي، وفي المكان المائي نفسه ذر في 2008 رماد جثة والدتها، وهي جدته مادلين، فأصبحتا جزءاً من الماء، كبن لادن تماماً.

صحيفة البيان الاماراتية







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

التعليقات مغلقة

إقرأ أيضاً

داليا البحيري مهاجِمةً أبو تريكة: “خِلْقته إرهابية”.. فكيف دافعت عنه أيتن عامر؟

هاجمت الفنانة المصرية داليا البحيري لاعب منتخب مصر السابق محمد أبو تريكة ووصفته بـ”ا…