Home منوعات مــذاق مــن ريــق النخــلــة

مــذاق مــن ريــق النخــلــة

42 second read
التعليقات على مــذاق مــن ريــق النخــلــة مغلقة
0
0




٭ .. يا زولة
الصوت الطالع مني
بدي مسامعك رأس الخيط
والشوق البحسب
حب الرملة التحتك
بعرف رنة ضحكك
رقم الهاتف
وشارع البيت
المعرفة في فقه الإنسانيات تتسلل رويداً رويداً إلى أن تصل لشارع البيت 00لست أدري ماذا يقصد أزهري محمد علي.. ولكن المزاج السوداني مقتول في التواصل ومجبول على المعرفة وتحت رعاية النبل والكرم اللذان يفتحان الأبواب والأيادي والقلوب..
٭ جاء شاب أسمر في ليلة دامعة يغطيها التراب والظلام.. ولم يعرف أين تقوده خطاه ولكنه ترك نفسه للمصير المحتوم.. وسار بلا هدى وفجأة اصطدمت رجلاه بسرير .. فوقف مذعوراً.. فناداه صاحب من أنت . أجاب بصوت راجف: أنا طالب علم .. حملتني العواصف والظلمة وما شايف حاجة.. وقال له امسك هذه «البوخسة» وأشرب فتلامست أيديهما إلى أن أمسك «البوخسة» … وبسرعة بدأ يكرع اللبن الطازج.. ووسط العواصف الترابية التي امتزج فيها كل شيء.. وسع له مكاناً لينام فيه.. وعندما أطل الصباح وانقشعت الظلمة اللعينة هاله المنظر.. ووجد الشاب سريره الذي ينام فيه وسط بناته اليافعات.. ووجد المنزل عبارة عن غرفة كبيرة وحوش لا تغطيه حوائط فاحس بالخجل وغادر على الفور قبل أن يستأذن الرجل الطيب الذي آمنه على عرضه.. وذهب إلى معهد العلوم الإسلامية في تلك القرية البسيطة المتواضعة.. وبينما هو يقرأ .. إذ حضر الرجل نفسه وهو يحمل معه كفتيرة شاي قائلاً(عندكم طالب هنا.. كان معاي في بيتي وذهب قبل شرب الشاي…). ومن يومها صار الطالب ينزل عنده محملاً بالهدايا والفواكه وتطورت العلاقة النبيلة فتزوج الطالب أحد بناته.. لا أعرف كيف نطابق هذه القيمة النبيلة بأبيات الشاعر الشفيف أزهري.. فلا توجد رنة ضحكة.. ولا رقم هاتف ولا شارع بيت وربما تكون «الرملة» هي الهمس الدائر ما بين الروح.. وعفو الخاطر..
كثيراً ما تبتديء المعرفة عندنا بسياق المعتاد تلفونكم كم.. لتستمر ريحة التواصل في «دعاش» العلاقات الإنسانية..
والخوف البفضح صمتي
بعرفك انتي
بعلم أني
ماني المالي هدومي
وما في الجبة إلا إنتي
زولة وكاكاو الدم الفيك
مين السماك سفاح
من رحم أبنوسة ونخلة
واداك مذاق من ريق النخلة..
وهنا تنتفي الحيثيات الافتراضية على ضوء المحاذير.. نخلة وأبنوسة.. وطعم الدم زي الكاكاو.. والطبيعة شاهد على قدسية:
احساس مدفوق جوة الروح..
كعنابة الغابة القالت
تشتل أنناساً على الصحراء
كضابة القلتي ح تفصلي توب
العيد للهلة
كضاب القلت ملحوقة خطاوي
المهلة
مخنوقة الشهقة الفي رئتي اليمنى
محمومة خلايا الدم والذفرة
مهمومة شعاب القفص الصدري
ممحوقة حلول الشفرة
مفقود مفتاح الباب السري

صحيفة الوان







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

Comments are closed.