الرئيسية أخبار غادة الترابي : لم أكن قارئة فنجان

غادة الترابي : لم أكن قارئة فنجان

6 ثواني قراءة
التعليقات على غادة الترابي : لم أكن قارئة فنجان مغلقة
0
0




حينما كتبت ذات لحظة وانا أمد جسور الثقة بلا حدود في أن تهزم العزيمه والروح الامكانيات وضعف الأعداد لم أكن قارئة فنجان بل كنت أدرك يقينا أن اللاعب السوداني حينما يتم وضعه تحت الضغط يبدع ويمتع ويقدم ماهو مطلوب منه بل وأكثر .
كنا نعلم أن اعدادنا صفر وان منتخبنا قد تم تجميعه لأيام قلائل لاتغني ولاتسمن من جوع ولم يكتب الله له ذلك المعسكر المفترض والذي تم التخلي عنه بشماعة الفلس لكن علمنا هذا لم يمنعنا من أن نفتح باب التفاؤل ونستمع لصوت يقيننا القادم من ديار السمر القادرون على تطويع الصعاب لأجل الاحباب .
ووضعنا ثقتنا فيهم ومنحناهم تلك الحروف المشبعة بتقديرنا لما ظلوا يقدمونه برغم المعاناة غير المخفية إلا على اتحاد كرة القدم السودانية .
حصد المنتخب السوداني أول ثلاثه نقاط في رصيده الأفريقي وساهم الحظ السعيد في إكمال افراحنا بتنصيب المنتخب على رأس مجموعته بعد تعادل الفريقين الاخريين في المجموعة حتى وإن كان وضعا مؤقتا لكن ربما يستمر فلم تعد أفريقيا تعتمد على الأسماء بل اصبحت لغتها هي ماتبذله من جهد داخل المستطيل الأخضر .
انتهى عهد ( البشوات) الكبار وصار من المألوف جدا أن ترى القمم يتساقطون فيما يرتفع الصغار ولا شئ يبقى على نفس الحال والموال .
إذا هو عالم المجنونه الذي أصاب العالم بسحره ولعل أفضل مافيه انك لا تستطيع أن تجزم يقينا بالنتائج ولا أن تستبق الأحداث حتى وإن كنت الأكثر بذلا وعطاء وخصمك الأقل جهدا طوال 90 دقيقه لكن لعبة الحظ تدخلت لترجيح كفة الأقل على الأكثر .
انفرادات متفرقة
لنجعل هذه الثلاثة نقاط بداية معنوية تسهم في ضخ دماء الوطنية في نفوس القائمون على أمر المنتخب لأجل استكمال الأعداد لمتبقى المواجهات .
أسهم لاعب المريخ المبدع رمضان عجب بثباته في تنفيذ ضربة الجزاء ذلك الثبات الذي لايتصف به إلا اللاعبين العمالقة أسهم في حصد نقاط المباراة كاملة.
لا خوف على الهلال من مازيمبي الخوف كل الخوف من إعطاء المنافس حجم أكبر من حجمه وتضخيمه بما يفسد علينا متعة أن نقارع الكبار الند للند .







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

التعليقات مغلقة

إقرأ أيضاً

بعد إجازة قانون رئاسة الجمهورية الجديد

إلغاء وظيفة مساعدي رئيس الجمهورية مصادر مُتطابقة تُرجِّح إلغاء منصب مساعدي رئيس الجمهورية …