Home أخبار ما في زول بخيط مثلي.. وأخذ الرجال لمقاسات البنات يؤلمني ..” خلود كبيدة ” أول مصممة حديثة للثياب في السودان

ما في زول بخيط مثلي.. وأخذ الرجال لمقاسات البنات يؤلمني ..” خلود كبيدة ” أول مصممة حديثة للثياب في السودان

43 second read
التعليقات على ما في زول بخيط مثلي.. وأخذ الرجال لمقاسات البنات يؤلمني ..” خلود كبيدة ” أول مصممة حديثة للثياب في السودان مغلقة
0
0




صممت ثوب لزوجة الرئيس المصري والنجمة دعاء طعيمة
ما في زول بخيط مثلي.. وأخذ الرجال لمقاسات البنات يؤلمني
اصمم الفساتين والثياب على حسب الامكانيات المادية
حاورتها: سماح صديق
خلود كبيدة اسم رنان في سماء الأزياء السودانية عبر رحلة عطاء طويلة مع التفصيل بأشكال وألوان مختلفة وجدت حظها من الإنتشار سريعاً حتى باتت الأشهر في هذا المجال.. (السياسي) زارتها في منزلها وجلست إليها في دردشة خفيفة تحدثت فيها خلود بكل أريحية فكانت هذه الحصيلة..
* البدايات:
– بداياتي مع التصميم كانت منذ نعومة أظافري وكنت اعشق الخياطة جداً والتحقت بمعهد سنجر للخياطة ببورتسودان وهي مسقط رأسي ولدت وترعرت فيها وكنت احتفظ بالأقمشة الصغيرة والزراير لخياطة فساتين الأطفال وكنت اصنع الملبوسات لاخواتي وصممت لهن بناطلين خيش ولبسة دارويش لحفلة تنكرية وكنت أصنع كنارات للملايات في المنزل واصمم اكياس مخدات وكنت لا اضيع أي قطعة قماش واستفيد منها حتى الزارير كنت أصمم منها اكمام فستان ومن ذاك الوقت وانا ميالة شديد ومستهوية التصميم جداً وعمل اليد.
* الدراسة والعمل:
– أحب أن اوضح على أنني لم ادرس تصميم ولم التحق بالجامعة بل خريجة ثانوية وبالنسبة لي العمل عملت سكرتيرة بشركة سكر كنانة وأنا أدرس أولى ثانوي وكنت اول سكرتيرة بالشركة والحمد لله كنت قادرة على التوفيق بين العمل والدراسة وتزوجت بعد نهاية الثانوية وانتقلت إلى المملكة العربية السعودية وعملت سكرتيرة للقنصل النرويجي لمدة 4 سنوات ثم التحقت بالمركز الحريمي وكنت إدارية ومحاسبة ومصصمة.
* التصميم في الخليج:
– عملت مصممة بالمملكة العربية السعودية وكنت اصمم العبايات الخليجية وفساتين الأطفال والبناطلين والفوط ولكن التوب كنت اصممه لنفسي فقط. واقمت بالسعودية لمدة 17 عام ثم انتقلت إلى أبو ظبي وفيها حقيقة حبيت شغل التصميم وقررت أن اعملوا على مستوى وبديت الفكرة وعملت محل اسمه (الموعد) والحمد لله من أول شهرين بقت تجيني طلبات من الخارج من امريكا وايرلندا ونقلت شغل السواري من الفساتين للثياب لان النساء كانوا مايلين لي العبايات والفساتني والبناطلين فكان لازم أعمل وقفة هنا وخط رجعة للثوب السوداني لكن يرجعو ليهو بصورة اجمل والتغير من نمط التوب القديم فالحمد لله قدرت اعمل كده ووجد قبول من النساء بصورة كبيرة جداً.
* عبرت عن حبي للسودان بهذا الثوب:
– فحبي للسودان ايضاً جعلني اصمم توب اجمع فيه كل السودان وكان فيه 3 محاور ابيض وتوتل وكامل وهذا لبسي الرسمي ولاني احب التراث جداً ووضع في التوب رسومات وهي الحروف الهلوغرافية من الشمال والطبق والحجر من الغرب وخشب الابنوس من الجنوب والهلب والصدف من الشرق بورتسودان.. وقصدت بذلك التوب في تلك الفترة السلام وكان في فترة حركة انفصال الجنوب. وكما ذكرت في سابق حديثي اني اعشق بورتسودان جداً وعكست حبي لها عبر تصميمي للتوب وصممت توب من الشعب المرجانية وتوب من الاخطبوط وتوب عن نجمة البحر والقواقع, وايضاً صممت ثياب وسميتها على فصول السنة ومنها الصواقع والمدارات الكهربائية. وهجرة العصافير وايضاً لم انسى المغتربين وصممت توب فيهو جناح طائرة وكان ملفت تماماً.
* التسمية على شخصيات معينة:
– صممت توب لزوجة الرئيس حسني مبارك عندما كانت في ضيافة وداد بابكر وايضاً صممت لوداد توب عبارة عن الكردان المصري وايضاً صممت قبل ايام للممثلة المصرية دعاء طعيمة وكان عبارة عن زهرة الاركيدة وهي بتعطي احساس بشغل الفراعنة وانا احب ان اربط العلاقات.
* فنون التصميم:
– اصمم التوب علىحسب لون المدام وطولها وعرضها ومناسبتها وامكانياتها المادية يعني لو كان الموديل بي 5 مليون وفي زبونة عايزاهو بي 500 بعملو ليها نفس الرسم ونفس الموديل مع اختلاف الخامات. فلزبونة في بعض الاحيان بتديني الايحاء بتاع الموديل نفسه وفي موديلات وليدة اللحظة بشد التوب وبرسمه وفي نفس اللحظة واحياناً بجوني زبائن ما عارفين يعملو شنو ممكن اعمل ليهم تناسق وتناسب عشان يجي مع شكلها العام ومزاجي عالي جداً وعندي احساس عالي بالالوان واحب اعمل توب فيهو الالوان بتعمل شوتنق واحب جداً التوب الكلاسيك الممكن تلبسه المرأة في كل الاوقات.
* تصميم الفساتين:
– أنا إلى الآن اصمم الفساتين وفساتين الزفاف ورقيص وخطوبة اضافة إلى اكسسواراتها وما في زول كان بخيط فساتين قدري في البلد دي واصمم ايضاً ليها عشان استفيد وخلاص لازم اوريها اذا القماش والموديل يناسبها اضافة إلى ذلك اني موسعة عملي وعاملة معمل في بيتي وبخيط وبعمل شغل يدوي وانا قصدت ان اخيط الفساتين للبنات عشان ما يمشوا يخيطو عند راجل لاني بضايق جداً لما اعرف انو في راجل اخذ لي البنت مقاساتها ولما الشغل يكتر عليّ جبت بنات مساعدات ياخدو المقاسات للبنات وحتى اذا ما عندي طريقة اخيط للبنت بقوليهم تعالوا لي انا باخد مقاساتكم ويودوهم للخياط.
* توب الزفاف:
– اصلاً الزفاف ما حقنا لكن الاشياء الدخيلة دي تجد رواج وبتمشي فالواحدة ما بتقدر تغيرهابين يوم وليلة فاكيد انو عايزة زمن عشان الواحد يقدر يغير واناحبيت اغير فكرة الزفاف ولكن احيان في فكرة بتبقى قوية جداً ما بتروح بسرعة وبعمل زفاف اسلامي وبنبسط جداً لما اي بنت تجي عشان اصمم ليها زفاف محجب او جابت لي زفاف اقفلوا ليها واصمم فساتين نفس الموديلات الغريبة وارجع لي انو الزفاف اصلاً ما حقنا انا قمت بتصميم توب زفاف وهو توب ابيض مشكوك ومطرز وجميل جداً بي اكسسوارو الكرستال وارتدته كثير من العروسات ولكن الاقبال عليهو من فئات معينة.
* الاشتهار سريعاً:
– في اعتقادي انو العمل الجيد هو البشهر الزول ولما الواحد يبدأ من فوق ومن القمة بعمله انا بدأت في ظروف مادية ضعيفة جداً فكنت اجود ادائي في العمل الجيد هو البخلي الواحد يمشي لي قدام وبعد بديت شغلي بي 15 يوم ما كنت قادرة الحق وايضاً سبب الشهرة انو الشغل بتاعي دا ماكان موجود وانا كنت الوحيدة الدخلت (الشك) في التياب والسواري في الثياب في البلد ما كان قبلي زول عملو. وبفتكر انو الست السودانية مصممة بالفطرة بتحب اللوحة والشغل الجميل في التوب وتنسق ثوبها مع لبسته ودي طبيعة الست السودانية.
* ازدياد المصممات:
– ازدياد المصممات لم يأثر عليّ اطلاقاً وكنت مبسوطة جداً انو بزوروا مصممات اخريات وانهم بيبدعوا وفي شغل جميل طلع وانا بشوف انهم ما اثروا عليّ لان كل واحدة فيهم لديها نمط معين من الشغل وخلود لا تستطيع ان تكفي السودان كله. وهم لديهم زبائنهم البحبو شغلهم وانا ايضاً لدي زبائني البحبو الاسلوب بتاعي وطبيعة شغلي وانالم افقد ولا زبونة من زبائني وانا مستهدفة فئة معينة وهي فئة مافوق الـ35- 40 لانهم بحتاروا في اختيار الحاجة البتناسب عمرهم والحمد لله اي زبونة بتجيني بفهمه الحاجة البتجي معاها وزبائني المعاي من بدري بجبو لي وبقولو لي اعملي لينا الانتي عايزة.
* ارتفاع اسعار ثيابك:
– للاسف انو اسعاري غالية دي دعاية مغرضة جداً وأنا ماعارفة من اطلقه انا ممكن اشتغل بي اي سعر وبي 100 جنيه ممكن اشتغل وممكن اشتغل نفس الموديل بـ5 مليون لو عايزة وهو نفسه اعملو ليك بي مليون على حسب امكانياتك مع اختلاف الخامات المواد وايضاً يعتمد على الزمن .
* المذيعات للعرض وليس الايجار:
– لا اقوم بايجار الثياب للمذيعات نهائياً فهم ياخذن التوب مقابل دعاية وبرجعوهو لي وليس لدي زبونات فنانات نهائياً.
* المشاركات خارج البلاد:
– شاركت في لندن وعملت عرض ازياء وانافي الامارات وايضاً فرنسا.
* مسابقات وجوائز:
– شاركت في عدة مسابقاتوحصلت على عدة جوائز ومنها جائزة مسابقة توبي هويتي وايضاً شاركت في الكثير من عروض الازياء وشاركت بي ثوب الزفاف وايضاً حصلت على جائزة.
* الاستماع والطرب:
– استمع لعثمان حسين واغاني الحقيبة ونانسي عجاج وانا اعشق السودان جداً.
* الطموحات:
– طموحاتي كبيرة وموزعة على اسرتي ولكن طموحاتي الخاصة اني عايزة التوب السوداني يوصل لمزيد من العالمية اي نعم ان وصل لي العالمية والمرأة السودانية بلبسها لتوب بفن تميز انها سودانية واتمنى ان المرأة ما تتخلى عنه وما تقلعه في اي مكان وحتى اذا كانت صغيرة لازم تلبسو وبي طريقة جميلة عشان تثبت سودانيتها وايضاً اتمنى انو البلد تفتح لينا مجالات كثيرة في خاماتنا.







علق بواسطة فيسبوك

تعليقات

Comments are closed.